هل من هبوط هادئ للحرب في أوكرانيا؟

0

من المفارقات، عند متابعة الإعلام الروسي الناطق بالعربية، هي أن المنحى التحريري لهذا الإعلام، وإن كان صريحاً بطبيعة الحال بموالاته لموقف الرئيس فلاديمير بوتين، يبقى متحفظاً في قراءته للتطورات وفي استشفافه لأهداف الكرملين، إذ ينقل التصريحات بحرفيتها ولا يستفيض ببسطها.

 

 

بل أن الضيوف الروس لدى هذا الإعلام بدورهم، وإن نسبوا إلى الغرب شرّ النوايا، يميّزون على الغالب بين المعطيات الواضحة التي لا خلاف بشأنها والآراء الخاصة القابلة للتبدّل. قد يتهمون الغرب بتأجيج الصراع في أوكرانيا ويشيرون إلى مسؤوليته عن العملية العسكرية نتيجة توسيع حلف شمالي الأطلسي، غير أنهم ربما يتوقفون وحسب عند حد اتهام الغرب بتغليب مصالحه والاستهتار بغيره.

في المقابل، يترك هذا الإعلام المجال لبعض الضيوف الناطقين بالعربية للإبداع بالكشف المفترض عن المؤامرات الغربية والهلع المزعوم في واشنطن وغيرها من عواصم الغرب إزاء استفاقة المارد الأوراسي الجبار، وما يقابلها ويتصدى لها، أي عن أدق التفاصيل حول نوايا روسيا  لتبديل المعادلات العالمية وإقامة النظام الكوني الجديد القائم على أنقاض الانهيار النهائي للولايات المتحدة والحاصل لا محالة.

واقع الأمر هو أن الفضاء السياسي العربي يحفل بمزايدات تجعل من تحليلات ضيوف الإعلام الروسي هؤلاء، أفكاراً ساذجة عاجزة عن خدش سطح حقيقة الأمور، والتي على ما يبدو، يمكن الغوص بدقائقها باستعمال الأدوات العلمية العظيمة المتوفرة لهذه الثلّة المنتخبة من جهابذة الفكر، مثل حساب الجمل واستقصاء أدوار الصهيونية العالمية والماسونية من زمن الهيكل إلى اليوم في التحضير لملحمة أوكرانيا.

ومروراً طبعاً بالمتنورين وآل روتشيلد (اليهود) والثورات الفرنسية والروسية وصولاً إلى جورج سوروس  (اليهودي) وجورج دبليو بوش، وربما كذلك تلك الخارطة التي أعدّها موظف متقاعد مغمور في وزارة الدفاع في حماس منه لأفكار برنارد لويس (اليهودي)، والتي، مع سِفْر “البروتوكولات” العظيم وخطاب “الفوضى الخلاقة” لكوندوليزا رايس، تثري الترسانة الفكرية العربية القائمة على الاكتشاف المتجدد باستمرار لثالوث حضارات هانتنغتون ونهاية تاريخ فوكوياما وطروحاتٍ ما من بنات أفكار تشومسكي.

المنهك بكل هذا الخلط أنه يعاد طرحه بتبويب جديد عند كل منعطف، بمطلق الثقة التي توحي بالعلم اليقيني، والحبر لم يجفّ بعد عن تنميقه السابق والذي نقضته بالجملة والتفصيل وقائع المرحلة المنقضية، إذ تطوى صفحتها دون مراجعة أو اعتبار.

على أي حال، يبدو أنه لهذه النخبة الفكرية إذ تعزّز المخزون الأدبي للغة الضاد، طاقة ذهنية ونظرا ثاقبا يتجاوز بأشواط ما لدى مراكز القرار في الغرب، لأن حال هذه اليوم هو أنه لا يقين البتة حول مسار المواجهة في أوكرانيا.

الحرب في أوكرانيا قد تنتهي بعد تقدم قليل للقوات الروسية يتيح لبوتين إعلان النصر، وقد تستمر لمرحلة طويلة كواجهة لحرب استنزاف بين روسيا والغرب، يدفع ثمنها الجانبان بقدر والعالم أجمع بأقدار، وقد تنحدر إلى صدام عنيف تستعمل فيه الأسلحة الفتاكة بما يتعدى المعترك الأوكراني، بعواقب بعيدة المدى لا يجرؤ العديدون على تصوّر معالمها.

حسابات الحرب والسلم تجري على أساس تقييم المصالح وتوازن القوى، غير أن من يتّخذها هم أشخاص عرضة لأن يخطئوا أو أن يصيبوا بقراءاتهم للمعطيات. وفي حين أن الدول تقوم على منظومات هدفها موازنة القرارات ودراستها واعتبارها، فإن الاستفاضة بصلاحيات رأس هرم السلطة، في الأنظمة الاستبدادية بالتأكيد وحتى في الأنظمة القائمة على سيادة المواطن، قد تشكل عائقاً أمام ضبط القرارات بمطلق الصيغة الموضوعية العقلانية.

فالاهتمام الغربي خاصة والعالمي عامة بما يدور في ذهن فلاديمير بوتين ليس من باب “النفسنة” أي زعم القدرة على التحليل النفسي السريري، بل نتيجة لإدراك واقع أن صياغة القرار في موسكو، وإن كانت لا تنحصر بشخص بوتين على كافة الأصعدة، تختزل بالتأكيد به في المسائل المصيرية، وحرب أوكرانيا هي إحدى هذه المسائل.

ليس مهمّاً في هذا الصدد ما كانت نوايا بوتين يوم أوفد جيوشه لاجتياح الدولة الجارة الشقيقة، بل المهم، بعد قرابة ثلاثة أشهر، كيف يمكنه تأطير الفعل على أنه نجاح. ذلك أن بوتين، “الرجل” في ثقافة سياسية تثمّن الرجولة والنجاح وتذل الأمّعة والفشل، لا يسعه أن يفشل.

حسناً، الاستعراض العسكري للاحتفال بالنصر وبهزيمة أتباع الغرب في ميدان كیيف لم يحدث. والدعوات الموجهة إلى القوات المسلحة الأوكرانية للانتهاء من مهرّج الغرب الذي ألبس ثوب الرئاسة الفضفاض، لم تلقَ الاستجابة. والمد المفاجئ للطوفان العسكري الروسي على طول الشمال الأوكراني انحسر جزراً غير محسوب، وإن جرت إعادة تصويره على أنه قد “حقّق أهدافه” بنزع السلاح الأوكراني. هو زعم صادق إذا جرى التسليم بأن “السلاح” هو المنشآت المدنية. وأرواح الناس وأعراضها.

بل الكلام عن “المرحلة التالية” من “العملية العسكرية الخاصة” والتي كان من شأنها أن تشهد التركيز على شرقي أوكرانيا، حيث “الجمهوريتين” الانفصاليتين، لم يترجم إنجازات ميدانية تتيح التفاخر، بل تقدما قليلا بطيئا لا يتناسب مع التفاوت بالأحجام العسكرية بين روسيا وأوكرانيا.

المواجهة اليوم هي كالتالي: روسيا قد تورّطت بحرب لا تستطيع أن تخرج منها خاسرة، ولكن الربح فيها صعب وغير متحقق. أوكرانيا مصرّة على المقاومة وعلى مواجهة روسيا في كل شبر من أراضيها. والغرب عازم على الاستمرار بكل الوسائل عدا التورط المباشر بالحرب، بدعم أوكرانيا طالما أنها مصمّمة على الصمود، وذلك لتحقيق مصلحة ردع روسيا عن تكرار مغامرة مماثلة في مرحلة تالية.

الرؤية “المتفائلة” للخروج من المأزق هي التي تعتبر أن الحل الأقرب إلى الصواب قد يكون أن تتقدم “الجمهوريتان” الانفصاليتان، على غرار ما فعلت القرم بطلب الانضمام إلى الاتحاد الروسي، ليقبل مجلس الدوما الطلب، وتعلن روسيا انتهاء “العملية الخاصة” وترفع أعلامها في الأراضي التي تسيطر عليها في منطقة الدونباس الأوكرانية، مع استمرار المطالبة بكامل أراضي “الجمهوريتين”، ما يجعل “انتصار” يوتين مدوياً، أي أنه من فرط رجوليته قد اقتطع جزءاً من أوكرانيا وما زال مصرّاً على المطالبة بالمزيد.

بالمقابل، ترفض أوكرانيا التعدي الروسي على سيادتها، وتطالب بإعادة كامل أراضيها المحتلة، القرم والدونباس، إنما تمتنع عملياً عن مسعى تحرير هذه الأراضي بالقوة، وتعمد إلى تضميد جراحها. وتستمر المواجهة الحادة بين الغرب وأوكرانيا من جهة وروسيا من جهة أخرى، بشكل عقوبات وتضييق وصراع اقتصادي، إنما دون الحرب الميدانية القاتلة.

هذا حل لا يرضي أحدا بالكامل، فالكرملين ابتدأ الحرب بشهية تشمل أوكرانيا بكاملها ودفع في سبيل وجبته المرتقبة هذه ثمناً مرتفعاً من أرواح الجنود الروس، فمن الصعب أن يرضى بلقمة ترضية. ولكنه قد يكون السبيل الوحيد المتوفر ليحفظ لبوتين ماء الوجه، إزاء تكرر الفشل، دون المزيد من التصعيد.

وفي المقابل، فإن قدرة أوكرانيا على النجاة اقتصادياً، بعد اقتطاع معظم سواحلها على بحري آزوف والأسود، تكون قد تراجعت إلى مستويات دنيا. ولكن التوقف عند خطوط التماس الحالية يبقي على مرفأ أوديسا بيد أوكرانيا، في حين أن استمرار المعارك من شأنه تدمير المدينة كما فعل بماريوبول ومرفئها، أو سقوطها تحت الاحتلال الروسي، بما يُفقد أوكرانيا كل منفذ إلى المياه الدولية.

الاعتلال في الرؤية المتفائلة هو أن أي إيماء برغبة أوكرانية بالتسليم بالمكاسب الروسية هو تحفيز لموسكو للاستمرار بغزوها، وأي إشارة من موسكو إلى استعداد للانكفاء هو تعزيز للرغبة الأوكرانية بدحر المحتل.

في مقابل الرؤية المتفائلة ثمة رؤية أخرى “متشائمة” تقول، روسياً، بما أن الإمكانية قائمة بالفعل لاجتياح كامل الساحل الأوكراني والاتصال بجمهورية ترانسنيستريا الانفصالية المؤيدة لروسيا في مولدوفا، فلا بأس بالبطء بالتقدم والاستنزاف، إذ هو لصالح روسيا على مدى البعيد. وفي حال تعثّر هذا الجهد، أو في حال نجاح الأوكرانيين ببعض هجماتهم المضادة، يمكن التوقف عندها بعد إيذاء شديد لهم بسلاح مهيب.

رغم اتهام جهابذة التحليل للولايات المتحدة على أنها تسعى إلى نشر الفوضى والحروب في كل مكان، فإن موسكو على بيّنة من واقع أن واشنطن تثمّن التهدئة أولاً، صوناً لمصالحها التي تتطلب الاستقرار.

بل إن موسكو قد اختبرت واشنطن في سوريا، حيث تلاشت تحذيرات الولايات المتحدة حول عواقب استعمال السلاح الكيماوي، واستحالت خطابيات ساقطة من الرئيس الأسبق، باراك أوباما.

واختبرتها أيضاً في عهد دونالد ترامب، والذي مارس أقبح أشكال الخنوع والرضوخ في حضور “الرجل” بوتين، والأهم أن احتلال روسيا لكل من أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية في جورجيا وإن بالتمويه، ثم استيلائها جهاراً على شبه جزيرة القرم في أوكرانيا، لم يعرّض روسيا سوى لبعض الانتقادات الكلامية غير ذات المغزى أو التأثير.

فهل أن كلام “الصقور” في واشنطن حول تحميل موسكو ثمن الهجوم على أوكرانيا بإنهاك قدراتها العسكرية لتصبح عاجزة عن فعل مشابه، هو فعلاً تبدّل في النهج، أم هل هو مبالغة هادفة إلى التيئيس؟

ينسجم كلام صقور واشنطن شكلاً مع مسعى موسكو أن تصوّر الحرب في أوكرانيا على أنها لا بين روسيا وأوكرانيا، بل بين روسيا والولايات المتحدة، وإن بدماء أوكرانية.

وبغضّ النظر عن شطحات من يعتبر أن الولايات المتحدة قد استنفدت قوتها وقدرتها فإن موسكو تدرك أن الولايات المتحدة لا تخسر الحروب لأنها تفتقد للقوة الضاربة كي تكسبها، بل هي تخسرها لغياب الرؤية والقرار السياسي، وبسبب الاختلاف الداخلي حول طبيعة كل مواجهة وأهدافها وصحة استعمال مقادير القوة فيها. هكذا كان الحال في فيتنام، وفي العراق، وفي أفغانستان.

رهان موسكو اليوم هو أن هذه العوامل سوف تؤدي إلى ضعضعة الرغبة الأميركية خاصة والغربية عامة للاستمرار بدعم أوكرانيا في الحرب، وأنه سوف يجري التخلي عن أوكرانيا آجلاً إن لم يكن عاجلاً. إنما النصر صبر ساعة.

غير أن هذا الصبر ليس مبنياً على عزيمة روسية واضحة المعالم حول الحرب في أوكرانيا. وهج القائد، والرغبة باستعادة أمجاد الأمس، والتعبئة الفئوية، كلها قد ساهم بمناخ عام في روسيا تأييداً للحرب. غير أنه من شأن ارتفاع عدد القتلى الروس وتعاظم الضائقة الاقتصادية وانعدام الوضوح تبديل المعادلة.

أي أن حاجة الكرملين لإنهاء الحرب ليست قصراً على إنهاك أوكرانيا أو تشتيت الإرادة الغربية، بل هي أيضاً رهن اعتبارات داخلية روسية، قد تدفع الكرملين إلى وضع الخطة الاستدراكية موضع التنفيذ، أي تصعيد موضعي عنيف ومؤلم تحضيراً لتوقّف العمليات. شرط ألا يخرج هذا التصعيد عن السيطرة ويفتح الأبواب لغير المحسوب.

ومهما كان غير المحسوب هذا، يمكن التعويل على خروج بعض أساطين الفكر في المحيط العربي بمقالاتهم السابقة التي كانت تحسبه وتترقبه بالتواريخ والأرقام.

للأسف، لا تبدو احتمالات الهبوط الهادئ للمواجهة في أوكرانيا متوفّرة اليوم. وفي حين أن احتمالات انحدار الأوضاع إلى مطلق الكوارثية لا تزال ضئيلة، فإنها، على ضآلتها الشديدة، تستوجب فائق الاعتبار والترقب والحذر والتحضير، بانتظار أن ترسو الأمور ربما على ما يدفع المواجهة باتجاه الهبوط الهادئ المرتجى.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Share.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x