مسخرة: تلاميذ ضباط الجيش بضيافة “حزب إيران”

4

 الخبر من “ليبانون ديبايت”، وتعليق إيلي الحاج يغني عن كل تعليق.  هذا عهد “الرئيس القوي”!

 

كتب إيلي الحاج على صفحته بـ”فايسبوك”:  خروج لا يصدق على المبادئ والقيم التي تربى عليها الجيش اللبناني منذ نشوء دولة لبنان.
ماذا يفعل سعد الحريري وسمير جعجع في هذه الحكومة ؟ يجب إجراء تحقيق فوري وتحديد المسؤوليات وإنزال العقوبات المسلكية اللازمة بمن كان وراء الفكرة ومن أقدم على قرار تنفيذها.
ألله يرحمك يا فؤاد شهاب.

 

جال 150 تلميذ ضابط من الكلية الحربية في “معلم مليتا الجهادي السياحي” الذي أقامه “حزب الله” في منطقة إقليم التفاح- النبطية، في إطار برنامج زيارة طلاب الكلية للمعلم.

ويضم المعلم مجسمات وأنفاقاً وغنائم حرب إسرائيلية جمعها “حزب الله” في ما يشبه المتحف.

ورافق الوفد رئيس اتحاد بلديات إقليم التفاح بلال شحادة، مدير مكتب مخابرات الجيش في النبطية المقدم الركن علي اسماعيل وفاعليات.

وجال الطلاب على دبابات وآليات عسكرية إسرائيلية دمرها “حزب الله” في مواجهاته مع العدو الإسرائيلي، وزاروا مرتفـــعات ومنــحدرات مليتا، ونفقاً يمتد نحو 300 متر في تلة مليـــتا، وصولاً إلى دشمة “ســجد”. وشاهدوا صواريخ “الكورنت” و “التاو”، وصولاً الى المعرض الحربي الذي يضم أسلحة ومعدات إسرائيلية غنمها المقاومون في حرب تموز 2006.

صحيفة المرصد
Subscribe
نبّهني عن
guest
4 تعليقات
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
وليد
وليد
3 سنوات

أستاذ بيارلم أكن أعلم أنّ متحف « مليتا » لا يحظى بـ »ترخيص » من الدولة اللبنانية. هذا بحد ذاته يوضح رد الفعل على زيارة تلاميذ ضباط الجيش. .

وليد
وليد
3 سنوات

حبيبنا الأستاذ بيار الف شكر على الردّ الجميل. وعلى المعلومات التي اغنتني .. 1. الحرب مع إسرائيل ضمن الظروف الحالية ليست حلا بل تهوّر أحمق. وأنا أتفق معك. 2. نعم. هناك تحليلات كثيرة بشأن الحرب. لكنها تحليلات فقط. 3. ولم أسمع بأن ايرانيين شاركو في الحرب وقتلوا. هل هذه معلومه موثّقه؟ لأني لم أقرئها. 4. ماعرفناه من خلال محللين وخبراء عسكريين أن الحرب كانت كارثه على أسرائيل كما هي على لبنان أيضا.. فإسرائيل لا ترحم وترد بزحم تدميري شامل. هكذا هي تفعل مع الفلسطينيين والعرب. ولكن ألم يتحدث الجميع أن حزب الله أتتهى وأن أسرائيل ستعيد احتلال مناطق يسيطر عليها… قراءة المزيد ..

بيار عقل
بيار عقل
3 سنوات

وجهة النظر التي عبّر عنها الصديق « وليد » شائعة في أوساط كثيرة، خصوصاً في سوريا ما قبل ثورة ٢٠١١. ولكن فاجأني أن يتبنّاها « وليد » بالذات! ولذلك، كان لا بدّ من الملاحظات التالية: بدايةً، رأيي في حرب تموز ٢٠٠٦ نشرته أثناء الحرب، وليس بعد انتهائها، وهو بعنوان «في إنقلاب حسن نصرالله وحزبه على السلطة الشرعية وميثاق 1943 واتفاق الطائف”،وأعدت نشره مراراً على « الشفاف » لأن الأحداث اللاحقة، وخصوصاً الوضع الراهن في لبنان، أكّد صحته. ويمكن قراءته على الرابط التالي: http://metranspcm.cluster011.ovh.net/spip.php?page=article&id_article=11439&var_lang=ar&lang=ar مع ذلك، لا بأس من الإضافات التالية: أولاً، أقترح على الصديق « وليد » أن يقرأ مقالا قديماً لحسن فحص بعنوان « سنة على حرب تموز… قراءة المزيد ..

وليد
وليد
3 سنوات

لم أفهم التعليق وردّ الفعل وطريقة فهم الحدث. حبذا من ينورني. طلاب سيصبحون ضباط في الجيش اللبناني. زاروا متحف او معلم لحرب قاوم فيها الشعب اللبناني غزوا وعدوانا أسرائيليا. وشاهدو الآلات الحربية الأسرائيليه المحطمة التي غنمها الللبنانيون من الغازي المعتدي. شيء يرفع الراس ويدعو للفخر. من قاوم هم لبنانيون. وعلى أرض لبنانية. والمتحف او المعلم على ارض لبنانية في دوله لبنانية. وهو معلم مسموح به قانونيا في لبنان. فما الأعتراض؟ هل قام بأستقبال هؤلا الطلاب احد اعضاء حزب الله وحاول التأثير عليهم؟ هل أستقبلهم مسؤول ايراني؟ عندما قاوم حزب الله الغزو كنا كلنا معه. وتلك فترة تختلف عن مرحلتنا. الأن… قراءة المزيد ..

Share.
4
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x