روسيا  تُطبِق على الحدود السورية اللبنانية: هل يترك حزب الله سلاحه للجيش السوري؟

0

أنجزت الشرطة العسكرية الروسية خلال الاسبوع الماضي عملية إقفال جميع المعابر غير الشرعية على الحدود السورية-اللبنانية، وأصبح العبور من لبنان الى سوريا يمر حكما بالمعابر الشرعية التي تشرف عليها القوى الامنية الرسمية من الجانبين السوري واللبناني.

 

المعلومات أشارت الى ان الشرطة العسكرية الروسية، وتطبيقاً لاتفاق بين الرئيسين دونالد ترامب وفلاديمير بوتن في قمتهما الاخيرة، تعهدت ضمان أمن الكيان الاسرائيلي، وإبعاد الميليشيات الايرانية عن الحدود مع إسرائيل مسافة لا تقل عن 85 كيلومترا. وتضيف ان الحرس الثوري الايراني انسحب من جنوب سوريا، وكذلك ميليشيا حزب الله، مشيرة الى ان الاتفاق يتضمن الاشراف الروسي على الحدود السورية اللبنانية، ومنع تدفق مسلحي حزب الله على جانبي الحدود.

وتضيف المعلومات ان الشروطة العسكرية الروسية اطبقت على كامل الحدود مع لبنان من الجانب السوري على طول الخط الممتد من الهرمل شمالا حتى هضبة الجولان المحتلة.

وأشارت الى ان الجانب اللبناني من الحدود يخضع لمراقبة شرطة دولية من بريطانيا والمانيا، تطبيقا لمندرجات القرار الدولي 1701، حيث عمد الجانبان البريطاني والالماني الى تركيب أعمدة ثُبتت عليها كاميرات مراقبة عالية الحساسية، وتلتقط اي تحرك بشري او غيره في نطاق يبلغ مداه 20 كيلومترا، ما وضع الحدود اللبنانية السورية تحت مراقبة وإشراف الجيشين البريطاني والالماني.

كاميرات مراقبة بريطانية على الحدود اللبنانية

وقالت المعلومات إن كاميرات المراقبة كانت سابقا تعمل في إطار 2 كلم لكل كاميرا، ما أسهم في حال الفلتان على ضفتي الحدود واتاح للمسلحين والمهربين بالتنقل عبر المعابر غير الشرعية بين لبنان وسوريا، وأشارت الى ان الكاميرات وُضعت في حالة التشغيل بالطاقة القصوى، وان المراقبين الامان والبريطانيين ينسقون مع الشرطة العسرية الروسية على الجانب الاخر من الحدود لضبط الامن ومنع تسلل المسلحين والمهربين.

المعلومات أضافت ان الجانب الروسي بالتزامه أمن إسرائيل ضيّق الخناق على مسلحي حزب الله الذين ينتشرون في سوريا، بحيث باتت عودتهم الى لبنان بعتادهم العسكرية صعبة الى حد الاستحالة! وعليهم المرور عبر المعابر الشرعية الرسمية بين البلدين والتي لا يمكن ان يعبروها من دون التسبب بإثارة مشاكل داخل لبنان وسوريا، ما يضع هؤلاء امام خيارين: إما ابقاء اسلحتهم في سوريا وتسليمها للجيش النظامي السوري، او تركها في ارض الميدان والعودة الى لبنان مجردين من الاسلحة.

*

إقرأ أيضاً:

ترسيم حدود وشيك مع إسرائيل يفكّ عقدة النفط و”مزارع شبعا”.. ويلغي دور حزب الله!

إنتشار روسي في “القصير” و”القلمون”.. وحل “الميلشيات” الخطوة المقبلة!

بشار “غائب”!: الشرطة العسكرية الروسية تنتشر في دمشق وحلب

 

 

تعليقات من الفايس بوك

Awni Tubasi

الذكي إللى بفهم لازم يفهم بان سوريه قد استعمرة من الروس والقرار بيدها وراس النظام عباره عن فار بقفص مهو اكثر

أبو جميل غزال

بوكره منشوف نقاط مراقبه روسيه داخل الاراضي اللبنانيه ومن بعدا الحبل عا الجرار

أبوعلي مرتض

حزب الله صح نقطة ب بحر قدام روسيا يا لعم تحكي بس حزب الله بيهزم كل شرق لأوسط بعقيدتو الأيمانيه

أحمد عياد

روسيا لعبتها صح من ناحيه العمل على انشاء قواعد عسكريه في الشرق الاوسط

 

Hussein Rachiini

ضحكتني وما الي مزاج اضحك روح شفلك شي نملة 🐜 والعب بفخادها احسن الك عذبت حالك كتير وخايف على امن اسرائيل تذكر هيدي فلسطين محتلة من دول كاميرات المراقبة

 

بيضون علي

مهما يكن الخبر
الشرطه الروسيه تلعب دور الوسيط وهي منضبطه وملتزمه
ويجب ان يكون هناك طرف ثالث في سوريه لحل النزاع وهذا امر طبيعي كون الاشقاء
اعداء

Khaled Issa

هل من المعقول في حد بصدق هذا الكلام كاميرات المانيه بريطانيه والشرطه العسكريه الروسيه تسيطر على المعابر غير الشرعيه شو الغباء هاد

 

عادل الدبس

انه اﻹستعمار الجديد في المنطقة .
يا حيف على أمة العرب !!!!

 

Ibrahim Taha Rafi

موقع معفن وجوسسه

 

حسين علوية

ما لم يؤخذ بالحرب سيؤخذ بالسلم

 

أبو عبد الله الخميسي

خبار كزب وقير صحيه

 

Mazen Mustafa Salameh

كلام سخيف.

 

Givara Nas

اضغاث. احلام يا مساكين ،،،، انفخو

 

Mohamad Hrere

من اين لك أن تعرف من هو المسيح الدجال

Naader Seryain

هنيئا لكم ياامة الاسلام

 

Ahmed Chouman

حرام حزب الله شو بدو يعمل بسلاحو 🤔

 

 

Sun Raise

علاك

 

ابو الأمير

حزب الله نقطه في بحر من قوة روسيا

Ibrahim Ghieh

مالكم ومال حزب الله

 

Print Friendly, PDF & Email
Share.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

روسيا  تُطبِق على الحدود السورية اللبنانية: هل يترك حزب الله سلاحه للجيش السوري؟

by خاص بالشفاف time to read: <1 min
0
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x