حين خذلت الإدارة الأمريكية رزان زيتونة ورفاقها

0

من مقال للسفير الأمريكي السابق روبرت فورد في مجلة Newlines بعنوان “حكاية سوريين”

 

ترجمة الناس نيوز

بينما كنت بانتظار ظهور المحامية رزان زيتونة، كانت الشابة التي أمامي تدخن سيجارة وتتحدث عن اضطرارها للانتقال باستمرار لتجنب المخابرات في سوريا. اعتقدت وأنا أنظر إليها، بشعرها الأشقر المحمر وبنطالها الجينز، أنها على الأرجح طالبة دراسات عليا أو قد تكون تخرجت حديثًا من جامعة دمشق وتقوم بمساعدة زيتونة في تنظيم الاحتجاجات الضخمة في الشوارع كل ليلة تقريبًا في منطقة دمشق. لم أشأ أن أكون فظا فأسألها عن موعد وصول رزان، فبعد كل شيء، كان الأمر صعبًا بالنسبة لي ولزملائي في السفارة أن نصل إلى تلك الشقة في تلك الليلة المظلمة من مايو  دون أن يجري وراءنا حشد من الشرطة السرية.

 

لم نتلقّ تدريبنا كعناصر في الـ CIA، لذلك كان أحد زملائي في السفارة هو من قد قاد سيارته الصغيرة، حيث حُشرنا فيها أنا وهو واثنان من زملائي الآخرين، وطفنا حول دمشق حتى توقفنا بالقرب من مبنى سكني عادي في الشمال الشرقي للمدينة. علمنا لاحقًا أن الشقة ذات الأثاث المنخفض كانت منزلًا آمنًا تستخدمه رزان وزملاؤها أحيانًا. كنت أريد أن أقيّم رزان بسرعة قبل ظهور المخابرات وأن أفهم ما تريده هي وزملاؤها. ومن جهتي، كسفير للولايات المتحدة في سوريا، كان هدفي أن أحث المحتجين على تجنب العنف.

أشعلت الصبية سيجارتها الثانية، وتابعت حديثها بثقة قائلة إن  الاحتجاجات لن تتوقف على الرغم من حملة الاعتقال الكاسحة والتقارير عن الانتهاكات في مراكز الاحتجاز. لم تقل مرة واحدة “لست متأكدة” أو “عليك أن تسأل رزان حول ذلك”. والحقيقة أنني احتجت إلى بضع دقائق حتى أدركت أن هذه المرأة الشابة كانت هي رزان، لقد بدت لي صغيرة جدًا وغير مهيأة لتكون قوة دافعة وراء المظاهرات الكبيرة المصممة.

أكّدت رزان أن الحركة الاحتجاجية شملت شريحة واسعة من المجتمع السوري. لم تذكر كلمة “سنّي” قط. ورافق رزان الناشط العلوي مازن درويش. (في بداية الانتفاضة، ظهر علويون آخرون في الحركة الاحتجاجية أيضًا. حظيت الممثلة فدوى سليمان، التي توفيت في باريس عام 2017، باهتمام كبير على وسائل التواصل الاجتماعي من خلال مشاركتها في المسيرات الاحتجاجية، وقد وصفت الكاتبة سمر يزبك مسيرتها في المسيرات. في كتابها “امرأة في مرمى النيران”). وأصرّت رزان على أن المحتجين يريدون نظام حكم ليبراليا ومتسامحا يسترشد بعملية ديمقراطية. ولم توضح بالتفصيل كيف يمكن تحقيق ذلك. لم يتمكن أحد في المعارضة السورية من إخبارنا كيف يمكن أن يحدث مثل هذا التحول.

شدّدتُ على رسالة الحكومة الأمريكية بأن حركة الاحتجاج يجب أن تظل سلمية من أجل التمتع بالدعم الغربي، وقدمت رأيي الخاص بنصح الحوار مع الحكومة، رغم أنه قمعي وبغيض كما كان.

رزان، وهي الآن في سيجارتها الثالثة، أظهرت نفس النوع من العزيمة الفولاذية التي رأيتها بين اللاعبين السياسيين في الحرب الأهلية العراقية. وشكّكت في أن نظام الأسد سيتنازل عن أي شيء دون قتال طويل أو أن يسمح للمعارضة بالتنظيم بما يكفي لتصبح فعالة سياسياً. وبالفعل قوبلت مساعينا للضغط على النظام للسماح للمعارضة بالتنظيم بمعارضة كاملة من الأجهزة الأمنية، بغض النظر عن الوعود من أمثال بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية للرئيس بشار الأسد. في إحدى المرّات، أكدت لي شعبان أن النظام سيسمح باجتماع للمعارضة في 11 حزيران (يونيو) 2011. وبدلاً من ذلك، في الليلة السابقة للاجتماع، دخلت أجهزة المخابرات ضاحية القابون واعتقلت العديد من الأشخاص وأغلقت مساحة التجمع التي كان الاجتماع سيعقد فيها. لم أكن متأكدا أبدًا ما إذا كان هذا يعكس انقسامًا حقيقيًا داخل النظام أم أنه مجرد كذب علينا. لكن الوجبات الجاهزة كانت واضحة:  لن تكون هناك مفاوضات دون ضغوط جادة. وكانت رزان تدرك هذا الأمر جيدًا، وهو أمر يُحسب لها، وعلى عكس شخصيات المعارضة الأخرى التي التقيت بها (وبينهم العديد من الرجال في مثل سني). لقد كانت تتوقع الدم، والكثير منه.

وأضافت رزان أنه بمجرد رحيل حكومة الأسد أخيرًا، سيتعين على الليبراليين محاربة الإسلاميين من أجل السيطرة على الحكومة. لم تذكر جماعة الإخوان المسلمين بالاسم لكنها شددت على أن الإسلاميين يمثلون مشكلة كبيرة بالنسبة لليبراليين الذين زعمت أنهم يمثلونهم، مثلهم مثل حكومة الأسد. لقد التقيت بالعديد من الشخصيات المعارضة والمؤيدين خلال الشهرين الماضيين، لكن لم يذكر أحد قط مواجهة نهائية مع الإسلاميين. في الواقع، حاول الكثير التقليل من شأنها. عندما سألت عما إذا كانت تقصد أنه ستكون هناك حربان متتاليتان للسيطرة على سوريا، أكدت ذلك بهدوء ويقين.

تركت الاجتماع دون أن يكون لدي تصور واضح حول كيف يمكن أن يتحدث المحتجون في الشوارع مع الحكومة، وهي قضية أثارها معي مستشارو الأسد. لم تدّع رزان  أنها قادرة على التفاوض نيابة عن المحتجين. رفضت أن يتم وضعها كقائدة للمجتمع المدني السوري. برهنت رزان على شكوكي حيث أعربت عن الأمل في إمكانية إجراء محادثات بين الحكومة والحركة الاحتجاجية. طوال الاجتماع، لم تكن متحمسة أو متوترة. فقط الهدوء والتحليل اللطيف والتصميم الواضح.

لم أرها بعد ذلك مرة أخرى بعد رحلتي إلى حماه بعد أسبوعين من لقائي بها، بات وجود المخابرات من حولي خانقا، ولم أجرؤ على مقابلة أي شخصية معارضة لا تتمتع بوضع قانوني خشية أن يؤدي إلى اعتقال الشخص. ومع انتشار العنف في أغسطس 2011، تمكنت من إرسال رسالة إلى رزان عبر فريقي باستخدام منصات افتراضية. تذكرت العزيمة الفولاذية عندما جاء الرد على مناشدتي في أغسطس أن حركة الاحتجاج لا تستخدم العنف. أجابت أن الوضع في سوريا لم يكن مثل المواجهة البريطانية مع غاندي، لذلك لا يمكن للأمريكيين أن يتوقعوا أن تتصرف المعارضة مثل غاندي. أنا متأكد من أن رزان بدت ساذجة. لاحقًا، كانت بالطبع بالقرب من الخطوط الأمامية داخل الغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق في آب 2013 عندما شن نظام الأسد هجومه بغاز السارين. لقد نجت، وتمكنا مرة أخرى من تبادل الرسائل. شَعرَت رزان بخيبة أمل شديدة لأن الأمريكيين لم يفرضوا أبدًا خط أوباما الأحمر بشأن استخدام الأسلحة الكيماوية.

لم تكن رزان السورية الوحيدة التي توقعت منا المزيد. كنا نحث المعارضة على التواصل مع عناصر قاعدة دعم حكومة الأسد من أجل زيادة الضغط الداخلي على الحكومة. أردنا أن ينضم الأسد إلى حكومة انتقالية على النحو الذي دعا إليه بيان جنيف 1 في يونيو 2012 الذي وقعناه مع روسيا وجامعة الدول العربية تحت رعاية الأمم المتحدة.

نقلاً عن موقع « الناس نيوز »

*

إقرأ أيضاً:

صديقتي “رزان” لحسن نصرالله: “أعدتَ لي كرامتي”!

لقراءة مقالات رزان زيتونة على « الشفاف »، إضغط هنا

Print Friendly, PDF & Email
Share.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

Notice: Undefined index: result in /home/metranspcm/www/news/wp-content/plugins/swifty-bar/includes/class-sb-bar-social.php on line 175

حين خذلت الإدارة الأمريكية رزان زيتونة ورفاقها

by روبرت فورد time to read: <1 min
0
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x