المظاهرات امتدت إلى طهران وغرب إيران وممثل خامنئي دعا لـ”القمع”!

0

دبي (رويترز) – قالت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية إن قوات الشرطة الإيرانية تدخلت يوم الجمعة لتفريق احتجاجات مناهضة للحكومة في مدينة كرمانشاه بغرب إيران مضيفة أن الاحتجاجات انتقلت إلى طهران ومدن أخرى على ما يبدو بعد يوم من احتجاجات مماثلة في شمال شرق البلاد.

ويعكس اندلاع الاضطرابات تنامي السخط بشأن ارتفاع الأسعار ومزاعم فساد ومخاوف بشأن مشاركة إيران الباهظة التكلفة في صراعات إقليمية مثل سوريا والعراق.

وقال مسؤول إن السلطات احتجزت بضعة محتجين في طهران وانتشرت تسجيلات فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي تعرض مظاهرات في عدد من كبرى مدن البلاد التي، إن ثبت صحتها، ستكون الأكبر في إيران منذ احتجاجات 2009.

وأظهرت لقطات على مواقع التواصل الاجتماعي تواجدا أمنيا مكثفا في طهران وبعض المدن.

وتجمع نحو 300 متظاهر عقب ما وصفتها فارس بأنها ”دعوة من معارضين للثورة“ وهتفوا ”أطلقوا سراح السجناء السياسيين“ و”الحرية أو الموت“ مشيرة إلى أنهم أتلفوا ممتلكات عامة. ولم تذكر الوكالة أي جماعات معارضة.

ووقعت الاحتجاجات في كرمانشاه، وهي المدينة الرئيسية بمنطقة شهدت زلزالا أودى بحياة أكثر من 600 شخص في نوفمبر تشرين الثاني، بعد يوم من احتشاد مئات في مشهد ثاني كبرى مدن إيران للاحتجاج على ارتفاع الأسعار ورددوا خلالها شعارات مناوئة للحكومة.

وانتشرت تسجيلات فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر متظاهرين يصرخون قائلين ”الناس تتسول ورجال الدين يتصرفون كآلهة“.

واللقطات التي ظهرت في مواقع التواصل الاجتماعي ولم يتسن بعد التأكد من صحتها عرضت احتجاجات في مدن أخرى منها ساري ورشت في الشمال ومدينة قم جنوبي طهران وأيضا في همدان بالغرب.

وقالت وكالة العمال الإيرانية إن محسن حمداني نائب رئيس شرطة منطقة طهران قال إن نحو 50 شخصا تجمعوا في ميدان بطهران وإن معظمهم تركوا المكان بناء على طلب الشرطة مضيفا أن السلطات احتجزت ”مؤقتا“ عددا قليلا رفضوا الطلب.

وفي مدينة أصفهان بوسط البلاد قال سكان إن محتجين انضموا لتجمع نظمه عمال مصنع يطالبون بأجور.

وقال الساكن بالهاتف ”سرعان ما تحولت الشعارات من الاقتصاد إلى تلك التي ضد (الرئيس حسن) روحاني والزعيم الأعلى (آية الله علي خامنئي)“.

ونقلت وكالة فارس شبه الرسمية للأنباء عن مسؤول قضائي قوله في مشهد، أحد أقدس الأماكن لدى الشيعة، إن الشرطة اعتقلت 52 شخصا في المظاهرات التي خرجت أمس الخميس.

وأظهرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي استخدام شرطة مكافحة الشغب مدافع المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود.

والاحتجاجات السياسية نادرة في إيران حيث تنتشر أجهزة الأمن في كل مكان.

ووقعت آخر اضطرابات على مستوى البلاد في عام 2009 عندما أثارت إعادة انتخاب الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد احتجاجات شوارع استمرت ثمانية أشهر. وقال منافسون إصلاحيون إن انتخابه كان مزورا.

لكن كثيرا ما يتظاهر عمال بسبب تسريحهم أو عدم تلقيهم رواتبهم.

ودعا رجل الدين المحافظ البارز آية الله أحمد علم الهدى إلى اتخاذ إجراء صارم ضد المحتجين.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن علم الهدى قوله ”إذا تركت وكالات الأمن وإنفاذ القانون مثيري الشغب وشأنهم فإن الأعداء سينشرون تسجيلات وصورا في إعلامهم ويقولون إن نظام الجمهورية الإسلامية فقد قاعدته الثورية في مشهد“.

”الموت للدكتاتور“

أظهرت مقاطع فيديو نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي متظاهرين يهتفون قائلين ”الموت (للرئيس حسن) روحاني“ و”الموت للدكتاتور“. وخرجت احتجاجات أيضا في مدينتين أخريين على الأقل بشمال شرق البلاد.

وقال علم الهدى، ممثل الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي في مشهد، إن عددا قليلا من الأشخاص استغل احتجاجات يوم الخميس على ارتفاع الأسعار لرفع شعارات مناهضة لتدخل طهران في نزاعات إقليمية.

وأضاف ”بعض الناس خرجوا للتعبير عن مطالبهم لكن فجأة رددت مجموعة لا يتعدى عددها الخمسين وسط حشد بالمئات هتافات مغايرة ومريعة مثل ‘اتركوا فلسطين‘ و’أضحي بحياتي في سبيل إيران وليس غزة أو لبنان’“.

وأظهرت مقاطع فيديو متظاهرين يهتفون ”اتركوا سوريا، فكروا فينا“ في انتقاد لدعم إيران العسكري والمالي للرئيس بشار الأسد الذي يحارب معارضين في الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ ستة أعوام.

وأشار اسحق جهانكيري نائب الرئيس وحليفه المقرب إلى أن معارضي الرئيس المحافظين قد يكونون من بدأوا الاحتجاجات.

ونقلت وكالة فارس للأنباء عن حاكم مشهد محمد رحيم نوروزيان قوله إن ”المظاهرات كانت غير قانونية لكن الشرطة تعاملت مع الناس بصبر“.

Print Friendly, PDF & Email
Share.

Post a comment

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

المظاهرات امتدت إلى طهران وغرب إيران وممثل خامنئي دعا لـ”القمع”!

by رويترز time to read: <1 min
0