« العدو الأوهن من خيوط العنكبوت » يعيد فتح اقتصاده بعد تطعيم 50% من شعبه!

0

« شيعة شيعة »!: إيران تغلق حدودها مع العراق

يبدو أن شعار « شيعة شيعة » الذي رفعه الحزب الإيراني ضد ثوار لبنان لا ينفع في العراق! فبالتوازي مع أخبار نجاح  « العدو الغادر » في تلقيح أكثر من نصف سكان البلاد، نقلت وكالة رويترز أن إيران أغلقت عدة نقاط عبور مع العراق يوم السبت في مسعى لكبح انتشار سلالة متحورة من فيروس كورونا قال وزير الصحة الإيراني إنها دخلت البلاد من العراق. وقال الوزير سعيد نمكي للتلفزيون الرسمي إن نقاط العبور إلى العراق من إقليم خوزستان وكذلك إقليمي عيلام وكرمانشاه المجاورين أغلقت أمام حركة المسافرين…!

 

القدس (رويترز) – أعادت إسرائيل يوم الأحد فتح قطاعات من اقتصادها، منها مراكز تجارية وأماكن ترفيه، وقالت الحكومة إن بدء العودة إلى الحياة العادية تحقق بفضل حملة التطعيم للوقاية من كوفيد-19 والتي غطت ما يقرب من نصف السكان.

 

والمحلات التجارية مفتوحة للجميع. لكن أماكن الترفيه مثل الصالات الرياضية والفنادق والمسارح تقتصر على حاملي “الجواز الأخضر”، وهم من تلقوا جرعتي التطعيم بلقاح كورونا قبل دخول هذه الأماكن بأكثر من أسبوع أو من تعافوا من المرض واكتسبوا مناعة مفترضة.

ويمكن لحملة “الجواز الأخضر” إثبات وضعهم بتقديم شهادة تطعيم أو عبر تحميل تطبيق تابع لوزارة الصحة يتم ربطه بملفاتهم الصحية.

ويأتي تخفيف القيود في إسرائيل يوم الأحد بعد عام بالضبط من تسجيل أول إصابة بكورونا ويعد جزءا من خطة حكومية لفتح الاقتصاد على نطاق أكبر الشهر المقبل عندما يخوض رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الانتخابات للفوز بفترة أخرى.

وكتب نتنياهو على تويتر يقول “نحن أول دولة في العالم تبعث نفسها من جديد بفضل ملايين اللقاحات التي أحضرناها”. وأضاف “هل تلقيت التطعيم؟ احصل على الجواز الأخضر وعد إلى الحياة”.

ولا تزال قيود وضع الكمامات والتباعد الاجتماعي سارية، والرقص ممنوع داخل القاعات التي توجد بها موائد الطعام، كما أن المعابد اليهودية والمساجد والكنائس ملزمة بخفض عدد التجمعات فيها إلى النصف.

وزير الصحة اللبناني يحتفل بعيد ميلاد معلّمه حسن نصرالله وسط أجواء « كورونا » مرحة في بعلبك! ونعيم قاسم.. (بلا ما نحكي!)

استأنف تلاميذ المدارس الابتدائية والطلبة في العامين الأخيرين من المدرسة الثانوية دراستهم في المدن التي بها معدلات عدوى تحت السيطرة، في حين لا يزال تلاميذ المدارس المتوسطة يتلقون تعليمهم في المنزل مما دفع بعضهم إلى تنظيم احتجاج داخل مركز تجاري.

وقال محتج يدعى روتيم بشار (14 عاما) “لم أذهب إلى المدرسة منذ عام… كيف يكون من المنطقي فتح مراكز التسوق للجمهور، بينما لا يمكننا الحضور داخل الفصل الدراسي حتى إذا كان العدد يتراوح بين 15 و20 تلميذا وهناك احتياطات أخرى؟”

وتقول وزارة الصحة إن أكثر من 46 بالمئة من سكان إسرائيل البالغ عددهم تسعة ملايين نسمة حصلوا على جرعة واحدة على الأقل من لقاح فايزر. وذكرت أمس السبت أن مخاطر اعتلال الصحة بسبب كوفيد-19 انخفضت بنسبة 95.8 بالمئة بين من حصلوا على جرعتي اللقاح.

وسجلت إسرائيل أكثر من 740 ألف إصابة و5500 وفاة بسبب المرض، مما أثار انتقادات لعدم إحكام إجراءات العزل العام التي طبقتها حكومة نتنياهو ثلاث مرات منذ بدء الجائحة. وتعهدت الحكومة بعدم فرض عزل عام رابع.

لكن نحمان آش، الطبيب المسؤول عن تنسيق إجراءات احتواء الجائحة، قال لإذاعة الجيش إن فرض العزل العام مرة أخرى “لا يزال ممكنا… فنصف السكان ليسوا محصنين”.

 

Print Friendly, PDF & Email
Share.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

« العدو الأوهن من خيوط العنكبوت » يعيد فتح اقتصاده بعد تطعيم 50% من شعبه!

by رويترز time to read: <1 min
0
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x