روسيا “تفاوض” على رأس “الحزب”!: لا حكومة إلى أن يقضي الجنرال سليماني امراً كان مفعولا!

1

ما زالت الحكومة اللبنانية رهينة لدى فيلق القدس وقائده، الجنرال قاسم سليماني، على الرغم من نفي معظم القيادات اللبنانية عدم وجود عقدة إقليمية تحلول دون تشكيل الحكومة.

 

تقف الحكومة اللبنانية اليوم عند عقدة ما يسمى بتمثيل “سنة 8 آذار”، ظاهريا، اما الواقع فهو موقف امين عام حزب الله حسن نصرالله، الرافض تشكيل الحكومة في المرحلة الراهنة، وإيعازه لتابعيه في التيار العوني وما يسمى ب “سنة 8 آذار”، بإفتعال العقد للحؤول دون ولادة الحكومة.

مسيرة تشكيل الحكومة بدأت مع عقدتين إثنتين. اولهما ما سمي “العقدة الدرزية”، حيث طالب رئيس الحزب الاشتراكي وليد جنبلاط بحصر التمثيل الدرزي من ثلاثة وزراء بحزبه، كون الحزب حصد غالبية اصوات الناخبين الدروز. ليتراجع جنبلاط لاحقاً ويقبل بوزارتين على ان يودعَ رئيسَ الجمهورية ميشال عون اسماء خمسة مرشحين في مقابل خمسة آخرين يرشحهم النائب طلال ارسلان، فيختار من بينهم رئيس الجمهورية الوزير الدرزي الثالث، في مقابل ضمان حصول جنبلاط على وزارتي التربيه والزراعة.

العقدة الثانية كانت مسيحية، حيث طالب “حزب القوات اللبنانية” بخمس حقائب وزارية من بينها وزارة سيادية، لتتراجع “القوات” لاحقا الى اربع وزارات من بينها منصب نائب رئيس الحكومة ووزارات الشؤون الاجتماعية والثقافة والعمل.

إزاء تراجع القوات والاشتراكي عن مطالبهم برزت الى السطح العقدة الفعلية، وهي موقف حزب الله، الذي طالب بتمثيل ستة نواب من السُنّة الذين فازوا على لوائحه ويتوزعون على كتل لبنانية ممثلة في الحكومة هي كتلة نواب حزب الله وفيها النائب الوليد سكريه، وكتلة نواب “حركة امل”، وفيها النائب قاسم هاشم، وكتلة النائب طوني فرنجيه، وفيها النائبان فيصل كرامي، وجهاد الصمد.

رفض الرئيس الحريري توزير اي من هؤلاء، وقال في حديث له: إذا كان لا بد من توزير احد هؤلاء، فتشوا عن غيري”، وجاراه في موقفه رئيس الجمهورية حين قال إن النواب الستة ليسوا كتلة نيابية بل هم تجمعوا بعد الانتخابات من كتل نيابية مختلفة، وتاليا لا يحق لهم التمثيل الوزاري.

إزاء الموقفين، خرج امين عام حزب الله مهددا بالويل والثبور وعظائم الامور ما لم يتوزّر أحد هؤلاء النواب، رافضا في الوقت نفسه تسليم اسماء وزرائه للرئيس الحريري.

تهديدات ضد شخصيات!

معلومات تشير الى ان تهديدات امنية وصلت الى مسامع “الجنرال”، ومثلها الى الزعيم وليد جنبلاط!  فتراجع عون عن موقفه ووصف قرار الرئيس الحريري بعدم توزير احد هؤلاء السنة الستة بـ”القرار غير الحكيم”.  ثم اطلق صهره الوزير جبران باسيل ليزيد في ازمة التشكيل تعقيدا، حين صرح أن الازمة  هي سنية – سنية بين تيار المستقبل والرئيس الحريري، والنواب السنة، وتاليا على الرئيس الحريري إيجاد حل لها.

تزامنا أطلق حزب الله ابواقه على وسائل الاعلام من نواب سابقين وحاليين في حملة شتائم وسباب طالت الرئيس سعد الحريري ووالده الرئيس الشهيد رفيق الحريري، للدفع به نحو التصلب اكثر في رفض توزير اي من النواب السنة الستة. من جهة ثانية تم الايعاز للرئيس عون واتباعه بضرورة التصلب من جهة ثانية في رفض التنازل عن الوزير السنّي من حصة الرئيس عون لاحد من النواب الستة، ما يعني عمليا الاستمرار في المراوحة الحكومية حتى يقضي الجنرال سليماني امرا كان مفعولا!

وتشير المعلومات ان الرئيس الذي “أرعبته” طلة الامين العام للحزب الإيراني لا يملك من الشجاعة، لا هو ولا صهره، للوقوف في وجه رغبة الحزب بتوزير سني من “الستّة”، في حال كان قرار الحزب تسهيل امر تشكيل الحكومة خصوصا ان الرئيس نبيه بري طالب الرئيس عون بحل المأزق الحكومة بتوزير احد السنّة من النواب “الستّة”.

عرض روسي لأميركا: تخفيف عقوبات إيران مقابل سلاح الحزب!

الى ذلك تشير المعلومات ان توتر حسن نصرالله وسائر اتباعه مردّه الى المفاوضات التي تجري في الخارج بشأن رفع العقوبات عن إيران او التخفيف من بعضها. وهو عرض حمله الجانب الروسي الى الجانب الاميركي لقاء تجريد حزب الله من سلاحه، وإعادته من سوريا الى لبنان، وإعادة صواريخه الى إيران.

وقالت مصادر أن الحزب الإيراني قام فعلاً بنقل الصواريخ الحديثة التي هدّد الإسرائيليون بضربها من بيروت إلى مخازن في طرطوس! وأضافت المصادر أن المفاوضات الجارية بين الإسرائيليين والروس والأميركيين حول “رأس الحزب” هي (وليس التهديدات الروسية)السبب في وقف الضربات الإسرائيلية لمواقع إيران في سوريا!

 إلا أن الجانب الاميركي رفض العرض الروسي جملة وتفصيلاً.  وأبلغ المعنيين بأن الشروط الاميركية الـ12 “سلة واحدة” تنفذها إيران ومن بعدها يمكن التحدث مع طهران، وقبل ذلك لا حديث ولا تجزئة للعقوبات.

ما يثير جنون نصرالله، إذاً، هو أن رأس حزب الله بات على طاولة التفاوض! وهو، مع حزبه، بين فكي كماشة: فلا هو قادر على التحول لبنانيا والتخلي عن ايران، ولا هو قادر على مجاراة المغامرات الايرانية التي ستجره الى خسارات مضمونة في اول جولة تفاوض جدي!

Print Friendly, PDF & Email
Share.

1
Post a comment

avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
0 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
حسن Recent comment authors
  Subscribe  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
حسن
ضيف
حسن

اجري فيكن ما عندكن موضوعية بالنشر فقط التبيعة لال سلول

روسيا “تفاوض” على رأس “الحزب”!: لا حكومة إلى أن يقضي الجنرال سليماني امراً كان مفعولا!

by خاص بالشفاف time to read: <1 min
1