دفاعاً عن “حسن شاكوش” و”حمو بيكا”!

0

لم أكن أتخيل بأني سوف أكتب يوما مقالا دفاعا عن هذه الأسماء، ولكن ما دفعني إلى كتابة هذا المقال هو أني تذكرت أنه، عند ظهور المطرب الشعبي أحمد عدوية في السبعينيات، ضبطتني خطيبتي السابقة بأني أمتلك شريط كاسيت لأغاني أحمد عدوية! وكانت مشكلة كبرى! “ومعقولة يا سامي، يا حبيبي، مستواك ينزل من فيروز (“حبيتك بالصيف”) إلى (“السح الدح إمبو”) لأحمد عدوية”؟

 

وطبعا لم أستطع الإجابة بعد ضبطي متلبّسا، لأنه بالفعل الفرق كبير بين “حبّيتك بالصيف” و”السح الدح إمبو”!

ولكن كنت مقتنع تماما بأن من حق أحمد عدوية أن يغني حتى لو كان له مستمع واحد أو حتى بدون أي مستمع. فمن حقه أن يغني في الحمام. وبالرغم من أن هيئة الإذاعة المصرية قررت منع أغاني أحمد عدوية من الراديو والتليفزيون، إلا أنه انتشر أكثر ليس في مصر فحسب بل في العالم العربي كله في شرائط الكاسيت. وأذكر أني كنت أعمل مديرا لمشروع إنشاء مدرسة في مدينة الرياض بالسعودية وكان عمال الإنشاء بالمشروع من سوريا، وفوجئت أنهم يعملون بهمة ونشاط على أغاني أخمد عدوية في جهاز تسجيل كاسيت.

ومنذ أسبوعين كنت في زيارة صديق عزيز، وكان التليفزيون شغالا على إحدى القنوات الفضائية المصرية، وكانت المذيعة تستضيف مطربين شابين هما “حسن شاكوش” و”حمو بيكا”. وكنت قد سمعت بهما من قبل، ولكني لم أكن قد شاهدتهما، وكانا يشتكيان من أن نقابة المهن الموسيقية تمنعهما من الغناء سواء في الحفلات أو حتى الأفراح، بل ويجب عليهما أن يحصلا على ترخيص للغناء!! وترفض النقابة إعطاءهما الترخيص، لأن كلمات أغانيهما مبتذلة، وهي نفس الحجة التي استخدمتها هيئة الإذاعة المصرية منذ ما يقرب من نصف قرن لمنع إذاعة أغاني أحمد عدوية! أحمد عدوية استمر في الغناء في الأفراح والحفلات والملاهي الليلية والأفلام، ولكن منع “حسن شاكوش” و”حمو بيكا” من الغناء بالمطلق من جانب نقابة المهن الموسيقية هو بمثابة حكم بالإعدام مهنيا عليهما، مثل أن تمنع نقابة الأطباء طبيبا من مزاولة مهنة الطب.

وبعد أن شاهدتهما في التليفزيون قررت أن أبحث عنهما عند العم “جوجل”. فوجدت لهما أغاني على “اليوتيوب”. انا شخصيا لم تعجبني تلك الأغاني ولكنها بالتأكيد أعجبت الملايين حول العالم بدليل أن عدد مشاهدي أغانيهما ضرب أرقاما قياسية! مثلا أغنية “بنت الجيران” لحسن شاكوش حققت 600 مليون مشاهدة على اليوتيوب، وأغنية حمو بيكا “حبيتك وجرحتيني” حققت 125 مليون مشاهدة! وبالفعل أغانيهما لم تعجبني لا كلمات ولا لحناً، ولكن هذا لم يمنعني من الدفاع عنهما. وإذا كانت نقابة المهن الموسيقية تعتبر أن أغنيهما مبتذلة، فماذا تقول في الأغاني التالية:

فيك عشرة كوتشينة في البلكونة

بصرة بشكة عادة مجنونة

لاعبني عشرة إنما برهان

كلت بولد آه يا حلولي وشوف بقى اللعب الرايق

ألخ … الأغنية والتي غناها ولحّنها موسيقي الأجيال محمد عبد الوهاب!

 

وماذا عن أغنية ليلى مراد ونجيب الريحاني وألحان محمد عبد الوهاب:

حاسس بمصيبة جايا لي

يا لطيف يا لطيف

مصيبة ما كانتش على بالي

يا لطيف يا لطيف

علشانك إنت أنكوي بالنار وألقح جتتي

وأدخل جهنم وأنشوي وأصرخ وأقول يا دهوتي

 

وأغنية عبد العزيز محمود والتي غناها في فيلم (منديل الحلو) ورقصت على أنغامها تحية كاريوكا (أيام ما كانت في عزها)

ياشبشب الهنا قلوبنا فرشتك

يا ريتني كنت أنا ووقعنا وقعتك

 

وأغنية منيرة المهدية:

إرخي الستارة إللي في ريحنا

أحسن جيرانك تجرحنا

 

وأغنية أم كلثوم (والتي سحبت اسطوانتها فيما بعد من السوق):

الخلاعة والدلاعة مذهبي

من زمان أهوى صفاها والنبي

 

الإبتذال في الكلمات موجود منذ أوائل القرن الماضي، ولكن لم يحدث أن تم منع عبد الوهاب أو منيرة المهدية أو عبد العزيز محمود أو ليلى مراد من الغناء، لأن المجتمع كان مجتمعا منفتحا ومتسامحا. التطرف الديني والديكتاتورية ساهما في وضع القيود والوصاية على الناس، سواء وصاية حكومية أو وصاية اجتماعية تحاول أن تفرض على الناس ماذا يسمعون وماذا يكتبون وماذا يلبسون … إلخ

وقد قال فولتير قديما:  “قد أختلف معك في الرأي، ولكني مستعد أن أدفع حياتي ثمنا لحقك في التعبير عن رأيك”.

وأنا أقول لحسن شاكوش وحمو بيكا، “أنا لا أحب أغانيكمK ولكني مش مستعد أبدا أن أدفع حياتي ثمنا لحقكما في الغناء، أن شاء الله ما عمركم غنيتم”!!

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Share.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x