المسيحيون في لبنان: ثلاثة أخطاء استراتيجية في عشر سنوات!

0

في اجتماعٍ مارونيّ خلف أبوابٍ مغلقة، حيث ينبغي للكلام أن يكون “حديثَ خوريّة لا حديثَ رعيَّة”، جازفتُ بوضع المجتمعين – وهم من أعيان القوم – أمامَ ثلاث وقائع حديثة العهد من تاريخ الموارنة الراهن أو الجاري، وقلت:

أرى أن المسيحيين في لبنان قد ارتكبوا ثلاثة أخطاء كبيرة، وربما استراتيجية، في السنوات العشر الأخيرة، أي منذ اندلاع حركة “الربيع العربي”.

فمع انطلاق هذا “الربيع” دخلت المنطقة في حالٍ من الفوضى. ومع بروز الإسلام السياسي العنفي الذي مثّلته داعش والنُّصرة والقاعدة، ومع انهيار الحدود الفاصلة بين سوريا والعراق، وأيضاً مع كثرة الكلام عن إعادة ترتيب المنطقة على قاعدة “ترانسفيرات سكانية” لخلق كيانات اجتماعية صافية على المستوى الثقافي والديني والمذهبي، ظنّ فريقٌ كبير من المسيحيين في لبنان أن المنطقة ذاهبة باتجاه خلق “كردستان” وربما “علويستان”، وأن هناك بالتالي فرصةً أو إمكانية لقيام “مارونستان” في لبنان. كان ذلك خطأً تقديرياً كبيراً لم يصحّحه المسيحيون حتى بعد فشل مشروع الرئيس البرزاني في العراق، رغم علاقاته الطيّبة مع الولايات المتحدة، ورغم استقوائه باستفتاءٍ كرديّ لصالح فكرة الكردستان الصافية.

لم يتّعظ المسيحيون اللبنانيون بهذه الواقعة، بل اجتمعوا بكل تلاوينهم السياسية (14 و8) تحت سقف الكنيسة المارونية، واعتبروا أنّ عليهم التوحُّد لتنظيم علاقتهم مع المسلمين في لبنان والمنطقة على قاعدة موازين القوى الجديدة. وهكذا انسحب المسيحيون من الشأن الوطني العام والجامع، باستثناء العماد ميشال عون الذي بقي حليفاً معلناً لحزب الله، على قاعدةٍ مضمرة ومعلومة هي الاستقواء بسلاح حزب الله على سائر المسلمين (الثور الأبيض)، وبعد ذلك سيأتي دور “الثور الأسود”. أي أنَّ مشروع العماد لم يكن “الانكفاء” بل “الغلبة”.. وهذه أسوأ بكثير من غلطة الانكفاء، لأنها وصفة الخراب المجرّبة.

ثم أنَّ المسيحيين بكل تلاوينهم السياسية ونكاياتهم البينيَّة، ذهبوا إلى القانون الانتخابي “الأرثوذكسي”، بعد إجماعهم على “رئيسِ قوي” يعتمدونه لدى الجمهورية اللبنانية.

كان ذلك هو خطأ المسيحيين الأول في هذه المرحلة، حين اعتقدوا أن خلاصهم يمكن أن يكون فئوياً لا وطنياً، خلافاً لدروس مئوية لبنان الكبير التي علّمتنا أنه لا حلَّ طائفياً لمشكلة طائفية، بل هناك حلٌّ وطنيّ للجميع، وأنَّ لبنان يكون لجميع أبنائه أو لا يكون، وبجميع أبنائه أو لا يكون!

الخطأ الثاني والاستراتيجي هو أن المسيحيين اللبنانيين لم يقرأوا جيداً، ومن موقعهم الطبيعي، سوء التفاهم الكبير الذي نشأ بين الغرب والعالم الإسلامي بعد كارثة 11 أيلول 2001 في نيويورك. إنّ موقعهم الطبيعي أو دورهم الطبيعي هو مدّ جسور التفاهم مع العالم الإسلامي، واستطراداً بين الغرب والشرق، بوصفهم “كنيسة خبيرة بالعيش المشترك”، كما وصفهم المجمع البطريركي الماروني عام 2006. ولا أريد هنا أن أقتصر على الكلام المبدئي، بل أريد أن أتكلم من باب “المصلحة”. وسأعطيكم مثلاً حياً على ما أقول.

عام 2017 قام سيّدنا البطريرك الراعي بزيارة تاريخية إلى المملكة العربية السعودية، بدعوة رسمية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز. هكذا وضع البطريرك قدمَهُ على أرض الإسلام، برفقة أحبار من الكنيسة المارونية. وكانت الفكرة آنذاك هي إعادة الوصل بين المملكة والكنيسة المارونية التي تتميّز بأنها أول كنيسة قرأت الانجيل بلغة القرآن، وبالتالي فإنها جديرةٌ بأن تكون جسر عبور بين العالم الإسلامي من جهة وبين الفاتيكان والعالم الغربي من جهةٍ ثانية، وفي الاتجاهين.. للأسف، ورغم الحفاوة الكبيرة التي أُحيط بها البطريرك من قبل المملكة، فإنّ تلك الزيارة لم تُتابَع من الجانب المسيحي بالاهتمام الذي تستحق، لناحية الوعود والانتظارات.. وأكرّر انني أتكلم هنا من باب “المصلحة”.. وأكبرُ دليلٍ على خطئنا بعدم المتابعة، كان قدوم البابا فرنسيس إلى أبو ظبي لتوقيع “وثيقة الأخوّة الانسانية” مع الشيخ أحمد الطيّب- شيخ الأزهر، ومن دون شراكة الكنيسة المارونية و”بالغنى عن فضلِها” كما يُقال. بعد ذلك زار البابا المغرب والقاهرة، كما زار الكاردينال جان لوي توران المملكة السعودية، وأيضاً من دون “فضلنا”!

الخطأ “المصلحي” الثالث، والذي لا يقلّ أهمية عن الخطأين المذكورين، هو عدم تقدير المسيحيين اللبنانيين حتى الآن لمعنى دخول اسرائيل المتسارع إلى المنطقة العربية (التطبيع مع الإمارات والبحرين، ودول أخرى على الطريق، بحسب تصريح الرئيس الاميركي). على هذه الحال، سوف تتقدّم اسرائيل بتفوّق تكنولوجي، ثقافي- جامعي، استشفائي، سياحي، مرفأي- تجاري (خصوصاً بعد تفجير مرفأ بيروت)، وستدخل بقوّة في نظام مصلحة المنطقة. هذا يعني أن المسيحيين اليوم غير متنبّهين بالقدر الكافي لأهمية “احتكارهم” صداقة العرب خلال عقود طويلة، حيث كانوا مستشفى العرب، وجامعتهم، ومقصد سياحتهم، ومصرفهم، وإعلامهم والإعلان، فيما باتت اسرائيل تسحب البساط من تحت أقدامهم!.. وهذا فيما تغيب نقابات المهن الحرّة في لبنان، ونقابة المستشفيات، والجامعات، وقطاع المصارف، وصولاً إلى المثقفين وقادة الرأي والأحزاب، وحتى الكنيسة.. يغيبون جميعاً عن أي نقاشٍ جادّ، وعن أيّ أطروحة جادّة لاستعادة دور لبنان، ومسيحيّيه بالتحديد!.. ورحم الله ميشال شيحا الذي يحتاج المسيحيون اليوم إلى إعادة القراءة في كتابه…

النهار

Print Friendly, PDF & Email
Share.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

المسيحيون في لبنان: ثلاثة أخطاء استراتيجية في عشر سنوات!

by د. فارس سعيد time to read: <1 min
0
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x