إيران: «الحرس الثوري» يعارض تسلم شمخاني ملفات المنطقة

0

قآني يعيد تأهيل «فيلق الرضوان» نخبة «حزب الله»

 

ومن المعروف أن ملف العلاقات مع الدول العربية الجارة لإيران يقع تحت إشراف «فيلق القدس»، التابع للحرس، بالتعاون مع وزارة الخارجية، حيث إن الدبلوماسيين العاملين في هذه الدول مضطرون للتنسيق والعمل تحت إشراف «فيلق القدس»، فيما ان ملفات سورية ولبنان والعراق وفلسطين واليمن وأفغانستان والبحرين بيد «الفيلق» مباشرة.

وفي عام 1982 أرسل «فيلق القدس» أول مجموعة تابعة له إلى سورية ولبنان، تحت ذريعة قتال إسرائيل، دون التنسيق مع وزارة الخارجية، على الرغم من معارضة مؤسس الثورة الإمام الخميني.

ودبت الخلافات بين «الخارجية» و«الفيلق»، واستطاع السفير الإيراني الأسبق في سورية علي أكبر محتشمي بور، الذي كانت تربطه علاقات وثيقة بالإمام الخميني، إجبار مقاتلي الفيلق على التموضع في إحدى الثكنات بمنطقة البقاع اللبناني، والتي كانت حينها تحت سيطرة قوات الردع العربي السوري، والتمركز على تدريب عناصر مقاتلة موالية لإيران (تحولت فيما بعد إلى حزب الله بعد دمجها مع بعضها) في هذه الثكنة، بدلا من المشاركة في العمليات إلى جانب الفلسطينيين.

وقام حينها محتشمي بور، وبإيعاز من حسين شيخ الإسلام (نائب علي أكبر ولايتي وزير الخارجية الإيرانية حينها، والذي توفي أخيرا بسبب إصابته بفيروس كورونا)، بجمع العناصر الموالية لإيران في لبنان تحت لواء حزب الله، وتسلم حينها اللواء أحمد وحيدي (قائد فيلق القدس حينها والذي أضحى فيما بعد وزير الدفاع في حكومة محمود أحمدي نجاد)، وفريدون مهدي نجاد (الذي غير اسمه فيما بعد إلى فريدون وردي نجاد ورأس وكالة الأنباء الإيرانية، ثم أضحى سفير إيران في الصين، واليوم هو المستشار السياسي للرئيس حسن روحاني)، والعميد حسين دهقان (الذي أضحى وزير الدفاع بعد أحمد وحيدي في حكومة حسن روحاني، واليوم هو مستشار خامنئي لشؤون التصنيع الحربي)، مهمة تأسيس وتدريب كوادر هذا الحزب.

واستمرت الخلافات في السيطرة على ملفات المنطقة بين «الفيلق» و»الخارجية» حتى عام 1997، حيث إنه وبعد أن تسلم الفريق قاسم سليماني قيادة «الفيلق» استطاع أن يستغل علاقاته الوطيدة بالمرشد، ويسيطر على ملفات عديدة في المنطقة.

وبعد اغتيال سليماني وسيطرة اللواء إسماعيل قآني على قيادة الفيلق بدأت «الخارجية» تحركات لإعادة سيطرتها على الملفات التي كانت خسرتها، وتم الإيعاز إلى الأدميرال علي شمخاني، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي، والذي يعتبر أحد قادة «الحرس» السابقين أيضا، بتسلم هذا الملف.

وحسب المصدر فإن الرئيس حسن روحاني بصفته رئيس المجلس الأعلى للأمن القومي قام باتخاذ القرار وإبلاغه الى شمخاني دون استشارة بقية أعضاء المجلس.

وقال إن الحرس الثوري أبلغ المرشد أنه يعارض بشدة محاولة الحكومة السيطرة على هذه الملفات، معتبرا أن تسليمها للحكومة قد يؤدي إلى تغير السياسات مع تغير كل حكومة بدل أن تكون ثابتة.

وبعد عودته من بغداد الأسبوع الماضي، هاجمت وسائل الإعلام الموالية للحرس شمخاني بشدة، مستغلة تصريحاته بشأن عرض مساعدة إيران للعراق بشأن محاربة فيروس كورونا.

إلى ذلك، أكد مصدر رفيع في «فيلق القدس» أن قآني امر بإعادة تأهيل «وحدة الرضوان»، التي تعتبر قوات النخبة في حزب الله اللبناني.

وأشار المصدر إلى أن قآني كان يعمل على هذا المشروع منذ كان سليماني قائدا لـ«فيلق القدس»، لكن بما أن «وحدة الرضوان» كانت مشغولة بالحرب السورية فإن إعادة تأهيلها كان صعبا جدا، لكن أخيرا تلقت الوحدة ضربة مفاجئة من قبل الأتراك، وتبين أن هناك ثغرات كبيرة لديها، خصوصا عندما تشمل المعركة طائرات دون طيار وصواريخ موجهة عبر أقمار صناعية.

“الجريدة” 

Print Friendly, PDF & Email
Share.

Post a comment

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

إيران: «الحرس الثوري» يعارض تسلم شمخاني ملفات المنطقة

by الجريدة time to read: <1 min
0