أخيَب عاشق في العالم

1

ّكنت أصغر أخوتي، وكان هناك فارق كبير في السن بيني وبين الإخوة والأخوات الكبار وكانوا يعتبرونني مثل إبن لهم وليس أخاً أصغر. وتزوجت أخواتي البنات قبل أن أبلغ السابعة من العمر، لذلك لم تتح لي الفرصة لأن أتعامل مع أي بنات، ولم يكن لي بنات عم أو بنات خال من سني، وذهبت إلى مدارس أولاد فقط، ولم أعرف الإختلاط بالبنات إلا عندما ذهبت إلى الجامعة!

 

 

وكانت مصيبة كبرى لأني لم أكن أعرف كيف أبدأ أي حديث مع أي بنت! وما زاد الطين بلة أني دخلت الجامعة وعمري 16 سنة، وكنت أبدو أصغر من عمري، وكنت أبدو في سن 13 سنة، ولم يكن قد إكتمل بلوغي حتى نهاية أول سنة لي في جامعة القاهرة، وأذكر أن أقرب صديق لي كان اسمه (محمود فهمي) وكنت أنا أقصر منه في بداية السنة الأولي من كلية الهندسة. وفي نهاية تلك السنة، أصبحت أنا أطول منه، وجاء لي يعاتبني لهئا السبب: “إيه الحركات دي بقى… إحنا فينا من كده… إزاي تطول من ورايا؟ ومش بس كده …لأ وبقيت أطول مني”!!

وأذكر أنه في أول أسبوع لي في كلية الهندسة تجرأت وسألت طالبة عن مكان المحاضرة، ونظرت لي “من فوق إلى تحت” وتعجبت لصغر سني وقالت لي: “يا شاطر مدرسة السعيدية الثانوية في نفس شارع الجامعة… بس هنا كلية الهندسة”ّ وتمنيت أن تنشق الأرض وتبلعني من الكسوف.

وبالرغم من كل هذا إلا أنني عندما أنهيت السنة الأولى (التي يسمونها السنة الإعدادية) كان علينا أن نختار التخصص الهندسي المناسب لنا، واخترت أن أتخصص في الهندسة المدنية لسبب غاية في الغرابة، وهو أن الطالبة (نجوى)، أجمل طالبة في دفعتنا، ذهبت إلى قسم الهندسة المدنية، وذهبت وراءها لكي أستمتع فقط بالنظر إليها. وطوال خمس سنوات في كلية الهندسة لم أتجرأ على التحدث معها ولا مع أي فتاة أخرى، بسبب عقدة الأسبوع الأول (“يا شاطر مدرسة السعيدية الثانوية ….) ، وبالطبع لم تعرف (نجوى) أنني على قيد الحياة  قط وأنني أخترت قسم الهندسة المدنية بسببها حيث كان من المفروض أن أذهب لقسم الهندسة الكهربائية مثل أخي الأكبر، ولكني استمتعت باختلاس النظر إليها من وقت لآخر.

وفي صيف السنة الأولى من كلية الهندسة ذهبت مع أسرتي إلى مصيف “رأس البر” (وكان مصيفا مشهورا للعائلات المحافظة) بالقرب من ميناء دمياط، وكنا نستأجر فيلا صغيرة (يطلقون عليها “عشة”). وكانت من أمتع أيام حياتي، متعة خالصة على البحر ولعب كرة الراكيت على الشاطيء وأكل السمك الطازج وخاصة “الكابوريا” وفي الصباح نشتري لقمة القاضي من البائع المتجول حيث ان ينادي عليها (لقوماديس) وهي كلمة يونانية. وفي المساء، نذهب لأكل الفطير الدمياطي ونتسوق في شارع كورنيش النيل، ونركب “الطفطف” (وسيلة المواصلات الوحيدة في رأس البر) حيث كانت السيارات ممنوعة من دخول المدينة.

وأول فتاة لفتت نظري في حياتي كانت تسكن في “العشة” المقابلة لنا وكانت أصغر مني بسنة أو سنتين وفي سن المراهقة مثلي. كانت شقراء وعيوناً عسلية وابتسامة جميلة، ووقعت في غرامها من النظرة الأولي، وأخذت أتبادل معها نظرات الغرام والهيام الخائبة بدون أي فعل من جانبي! واستمرت هذا الحالة لأكثر من شهر ونصف، وعندما قارب المصيف على الانتهاء تجرأت أخيرا وكتبت لها خطاب (رغم أنها تسكن أمامي وأراها كل يوم) وكنت أسمع أمها وأهلها ينادونها “بسبس” وهذا في العادة دلع لأسم “بثينة”، وبدأت الخطاب: “عزيزتي بثينة …..”، واكتشفت فيما بعد أن أسمها “شمس” وليس “بثينة” وكانت هذه أول خيبة! وبعد أن انتهيت من كتابة أول خطاب غرامي في حياتي، وضعته في ظرف أبيض، وعندما لاحت الظروف وكانت وحدها في البلكونة وكنت وحدي لوحت لها بالخطاب في يدي واشرت لها لكي نتقابل عند شاطئ البحر.

وبالفعل خرجت وراءها في اتجاه البحر الذي كان يبعد دقائق معدودة. وكانت أجمل دقائق في حياتي وأنا أمشي خلفها، وتوقفت (شمس) عند وصولها إلى الشاطئ ونظرت فوجدتني وراءها، واقتربت منها وقلبي يدق بعنف شديد وأكيد (وشي كان أصفر) وسلمت عليها وسلمتها مظروف الخطاب ولم يفتح الله على بأي كلمة أو أي تصرف آخر وكأنني ساعي البريد يسلم البريد وينصرف إلى حاله، ولم أقل لها أي شيء: مثلا “أزيك … عاملة إيه …تشرفنا… تحبي نتمشى شوية على البحر…. أهلاوية أم زملكاوية؟….”! لم أقل شيا مطلقا، وذهبت أجر ورائي أذيال الخيبة والعار، وكانت هذه أول وآخر مرة أراها!

واذا قرأت (شمس) هذا المقال أرجو أن تعذريني أنني كنت أخيب عاشق في العالم، وأرجو أن تغفري لي لأني ما زلت أذكرك كأول حب أو أول محاولة حب!!

Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
مروان
مروان
1 شهر

اتوقع نجوى ستقرأ هذا المقال وارجو ان تستطيع التواصل معك باش مهندس سامي المبدع

Share.
1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x