لماذا نحنُ “جُمهوريّة” ولَيسَ “ديمُقراطيّة”؟

0
إستماع

مقال ينبغي أن يقرأه العرب، خصوصاً أهل البلدان التي فيها “برلمانات ديمقراطية”!

 

 

ترجمة بيار عقل

ألقت هيلاري كلينتون باللوم على الهيئة الانتخابية في هزيمتها المذهلة في الانتخابات الرئاسية لعام 2016 في أحدث مذكراتها التي تحمل عنوان “ماذا حدث”.

 

 

تفوّقت هيلاري كلينتون على 65 مليون صوت “شعبي” مقابل 62 مليون صوت “شعبي” لدونالد ترامب، ترامب بفارق 3 مليون صوت تقريباً. ولكن ترامب فاز بالرئاسة بأغلبية أصوات “المجّمعات الإنتخابية”، وفقا للنظام الأميركي.

ادعى البعض أن الهيئة الانتخابية هي واحدة من أخطر المؤسسات في السياسة الأمريكية.

لماذا؟ يقولون إن نظام الهيئة الانتخابية، على عكس تصويت الأغلبية البسيطة، يشوه مبدأ الصوت الواحد للشخص الواحد في الديمقراطية لأن الأصوات الانتخابية لا يتم توزيعها حسب عدد السكان.

ولدعم ادعائهم، أشاروا إلى أن المجمع الانتخابي يعطي، على سبيل المثال، مواطني وايومنغ وزنًا غير متناسب في الانتخابات الرئاسية.

وبعبارة أخرى، فإن ولاية وايومنغ، وهي ولاية يبلغ عدد سكانها حوالي 600 ألف نسمة، لديها عضو واحد في مجلس النواب وعضوين في مجلس الشيوخ الأميركي، مما يمنح مواطني وايومنغ ثلاثة أصوات انتخابية، أو صوت انتخابي واحد لكل 200 ألف شخص.

كاليفورنيا، الولاية الأكثر اكتظاظا بالسكان، تضم أكثر من 39 مليون نسمة و55 صوتا انتخابيا، أو ما يقرب من صوت واحد لكل 715 ألف شخص.

وبالمقارنة، يتمتع الأفراد في وايومنغ بما يقرب من أربعة أضعاف القوة في المجمع الانتخابي التي يتمتع بها سكان كاليفورنيا.

يتذمر الكثير من الناس من أن استخدام الهيئة الانتخابية بدلاً من التصويت الشعبي وحكم الأغلبية هو أمر غير ديمقراطي. أود أن أقول أنهم على حق تماما. إن عدم تحديد من سيكون الرئيس بحكم الأغلبية ليس ديمقراطية.

 

ولكن الآباءَ المؤسسين بذلوا جهودًا كبيرة للتأكد من أننا “جُمهورية” وليس “ديمُقراطية”. في الواقع، لا تظهر كلمة “الديمُقراطية” في “إعلانِ الاستقلالِ الأميركي، أو في الدستورِ الأميركي، أو أي وثيقةٍ أخرى من وثائقنا التأسيسية.

 

ماذا عن بعض الاقتباسات التي عَبَّرَ الآباء المؤسِسون  فيها عن رأيهم بالديمقراطية؟

في “الورقة الفيدرالية رقم 10” (Federalist Paper 10)، أراد جيمس ماديسون منعَ حكم فصيل الأغلبية، قائلاً: “في كثير من الأحيان يتم اتخاذ الإجراءات، ليس وفقًا لقواعد العدالة وحقوق حزب الأقلية، ولكن من خلال القوة المتفوقة للأغلبية المهتمة والمسيطرة”.

وحذّر جون آدامز في رسالة قائلاً “تذكروا أن الديمقراطية لا تدوم طويلا. وسرعان ما تفسَد وتُستنزف وتقتل نفسها. لم يحدث أن قامت ديمقراطية لم تَنتحر».

وقال إدموند راندولف: “إن كلُّ إنسان، بتتبع هذه الشرور إلى أصلها، يجدها في اضطرابات وحماقاتِ الديمقراطية”.

ولاحظ جون مارشال، رئيس المحكمة العليا آنذاك، أنه “بين الجمهورية المتوازنة والديمقراطية، الفرق هو مثلهُ بين النظام والفوضى”.

أعرب المؤسسون عن ازدرائهم لاستبداد لحكم الأغلبية، وفي دستورنا، وضعوا عوائق أمام هذا الاستبداد.

إن وجود مجلسين في الكونجرس يشكل عقبة واحدة أمام حكم الأغلبية. أي أن 51 عضوًا في مجلس الشيوخ يمكنهم حجب رغبات 435 نائبًا و49 عضوًا في مجلس الشيوخ.

ويمكن للرئيس أن يعترض على رغبات 535 عضوًا في الكونجرس. ويتطلب الأمر موافقة ثلثي أعضاء مجلسي الكونجرس لتجاوز الفيتو الرئاسي.

ولا يتطلب تغيير الدستور أغلبية بسيطة بل ثلثي أصوات كلا المجلسين، وإذا تمت الموافقة على التعديل، فإنه يتطلب تصديق ثلاثة أرباع المجالس التشريعية في الولاية.

وأخيرا، يشكل “المجمع الانتخابي” إجراء آخر يحبط حكم الأغلبية.

فهو يتأكد من أن الولايات ذات الكثافة السكانية العالية – اليوم، 12 ولاية على الساحلين الشرقي والغربي بشكل رئيسي – لا يمكنها التعامل بلا مبالاة مع بقية البلاد. وهذا يجبر المرشح الرئاسي على أن يأخذ في الاعتبار رغبات الولايات الثماني والثلاثين الأخرى.

وربما يرغب الأميركيون المهووسون بحكم “الأغلبية الشعبية” في التخلص من مجلس الشيوخ، حيث يوجد لكل ولاية عضوان في مجلس الشيوخ، بغض النظر عن عدد سكانها.

هل يجب علينا تغيير التمثيل في مجلس النواب إلى نظام التمثيل النسبي وإلغاء ضمان حصول كل ولاية على ممثل واحد على الأقل؟

وفي الوقت الحالي، يوجد في سبع ولايات يبلغ عدد سكانها مليون نسمة أو أقل ممثل واحد، مما يمنحها نفوذاً غير متناسب في الكونجرس.

وطالما انفتح الموضوع، هل ينبغي لنا أن نتخذ جميع قرارات الكونجرس بموجب حكم الأغلبية (البسيطة)؟

عندما ننتهي من تأسيس حكم الأغلبية في الكونجرس، فهل يتعين علينا أن نتحرك لتغيير نظام المحاكم لدينا، الذي يتطلب “الإجماع” في قرارات هيئة المحلفين، إلى قاعدة “الأغلبية البسيطة”ّ؟

وسؤالي هو: هل الجهل بدستورنا أم ازدراء الدستور هو الذي يغذي حركة إلغاء “المجمع الانتخابي”؟

 

لقراءة الأصل بالإنكليزية:

WALTER E. WILLIAMS:    Why We Are a Republic, Not a Democracy

Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Share.