لبنان الكبير أم لبنان سوريا المفيدة؟

0
 الصورة: دمشق، عاصمة لبنان سوريا المفيدة؟
 انعقد مجلس النواب للمرة الألف من أجل منح الجمهورية اللبنانية ركنها المؤسسي والدستوري، أي انتخاب رئيس للجمهورية. انعقد المجلس للمرة الألف من دون جدوى. لا شك في أن مطلقي الجِن، أي النواب الذين يرفضون النهوض بواجبهم ولا يؤمّنون النصاب، يتحمّلون المسؤولية الجرمية الثقيلة للعبتهم الوضيعة، لعبة الخداع المبتذلة، التي تقوم على السخرية من الخصم السياسي عبر القول له: “أنا أمسك بذقنك وأنت تمسك بذقني ولنرَ من يصمد أكثر”.

منذ اجتاز رأس الحربة الإيراني في لبنان، “حزب الله”، الحدود لقتال الشعب السوري، إلى جانب طاغية دمشق، كان يجب أن نفهم بوضوح أنه في نظر الأمبراطورية الفارسية الصاعدة، لا وجود للبنان السيد والمستقل، وليست حدوده الدولية مع سوريا سوى ترسيم إداري على أبعد تقدير.

فكّر النواب المسيحيون لا سيما الموارنة منهم، الذين هم أسرى نرجسيتهم، وشجاراتهم التافهة، وسعيهم الوضيع خلف النفوذ والسلطة، في أن يتذاكوا على الإيرانيين. لقد قبلوا طوعاً وعن سابق تصور وتصميم بأن يؤدّوا دور مطلقي الجِن. فقد غطّوا وساهموا إلى درجة كبيرة في التعطيل المؤسسي منذ عام 2006. اعتقدوا أنه بإمكانهم انتزاع بعض المنافع التي قد يتركها لهم سيد الرقصة، أي “حزب الله”، بدافع الشفقة أو الرحمة. فعلوا ذلك تحت ستار شعارات بائسة ومخادعة: حقوق المسيحيين أو حماية الأقليات. الهدف الوحيد وراء هذا الكم الهائل من خطاب الكراهية والانقسام هو تقويض الدستور المنبثق عن اتفاق الطائف، وهو الهدف الأساسي لإيران وسواها من القوى التي تريد إعادة رسم معالم المشرق والشرق الأوسط. مسخرة قيام الزعيمَين في فريق 14 آذار بترشيح المارونيَّين في فريق 8 آذار هي دعابة سمجة من أسوأ ما يكون، لأن كلَيهما يعلمان أن الفراغ هو الاستراتيجية المفضّلة في السياق الحالي.

يدرك أصحاب المنطق السليم أن الرهانات الحقيقية للفراغ اللبناني مرتبطة بالمصالح الاستراتيجية والمالية التي يؤمّنها منجم احتياطات الغاز والنفط في الحوض الشرقي للمتوسط. تشير بعض التقديرات إلى أن احتياطي الغاز اللبناني قد يؤمّن نحو 15 في المئة من احتياجات أوروبا. ليس للحقوق والامتيازات العائدة لمجموعة مسيحية – مارونية ما أو لشخصية معينة، غريبة الأطوار ومتقدّمة في السن، أي ثقل في مقابل هذه المصالح.

116140

يتّضح أكثر فأكثر أن لبنان 1920 يواجه خطر الزوال في زوبعة النيران التي تُلهب المشرق. تحدّثت خرائط الشرق الأوسط الجديد التي نُشِرت عام 2004، عن “لبنان الموسّع” الذي يمتدّ من اللاذقية إلى الناقورة على واجهته البحرية. اليوم، مع التغييرات الجارية على الأرض، والنزوح الكثيف للسوريين، ودمار المدن السورية الأساسية، يجري الحديث أكثر فأكثر عن “سوريا مفيدة” تضم “لبنان الموسّع”، وشريطاً طويلاً من الأراضي السورية يحدّه، انطلاقاً من الحدود التركية، نهر العاصي، وسهل الغاب الكلسي، وحماه وحمص، ويمتد حتى سلسلة جبال لبنان الشرقية وصولاً إلى مرتفعات الجولان، ويشمل أيضاً دمشق والسويداء. هذا الكيان الذي يلوح في الأفق لا يشبه بشيء لبنان حيث استطاعت البنية المارونية – الدرزية التاريخية أن تتوسّع نحو ميثاق تعاقدي للتعايش المسيحي – الإسلامي. بل إنه جيب كونفيدرالي أو فيديرالي لتحالف الأقليات الذي نسمع عنه كثيراً منذ بداية أعمال العنف في سوريا.

روح 14 آذار 2005 هي الروح المواطنية للبنان 1920، الحر السيد المستقل، حيث أرسى اتفاق الطائف السلم والهدوء عام 1989. لبنان الموسّع ليس لبنان الطائف حيث لا يرتدي الوزن الديموغرافي للمكوّنات المختلفة أي أهمية. هذا الكيان الجديد الذي ستكون عاصمته حكماً دمشق، هو مشروع حروب مستمرة. سوف يتقاتلون على أصغر جذع شجرة تحت ذريعة أنه جزء من حقوق هذه الفئة أو ذاك المذهب الديني. وسوف يذبحون بعضهم بعضاً للسيطرة على أصغر موقع، وللأسباب نفسها.

هل ما زال بالإمكان إنقاذ لبنان، لبنان حدود 1920، لبنان ميثاق 1943، ولبنان اتفاق الطائف؟ هل ما زال بالإمكان مواجهة المشروع الشيطاني للتقسيم على أساس الهوية؟ الجواب هو المسؤولية التاريخية للمسيحيين، لا سيما الموارنة منهم، الذين يقبلون اليوم بأن يؤدّوا دوراً غير مشرّف يجعل منهم أزلاماً تابعين للمشروع الإيراني-الأسدي-الروسي الذي يُفيد على ما يبدو من التواطؤ الغربي والعربي – التركي.

هل ما زال بالإمكان تجنّب الأسوأ؟ نعم. يكفي، كما قال مساء أمس (الأربعاء 10 شباط) الرئيس السابق ميشال سليمان لبولا يعقوبيان، أن يتحرّر النواب المسيحيون من وهم ميشال عون ويتوجّهوا إلى مجلس النواب لتأمين النصاب والتصويت بطريقة ديموقراطية. من سيكون الرئيس العتيد؟ ليست لهذا الأمر أية أهمية على الإطلاق. المهم هو أن يحصل لبنان على ركنه المؤسسي، حتى لو اضطُرّ الأمر إلى انتخاب البوّاب أو القندلفت في أقرب كنيسة. المهم هو إنقاذ لبنان في حدوده وصيغة العيش المشترك التي يتميّز بها. المهم هو منع تحوّل لبنان سلسلة من المحافظات في سوريا المفيدة أو لبنان الموسّع.

acourban@gmail.com

استاذ جامعي وكاتب

نُشِر في “النهار

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Share.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x