لبنان: السفير السعودي يتلقى تهديدات .. وتقارير عن مخطط خارجي لإحداث بلبلة

2

حزب الله: نريد «تسوية» لا انقلابا * فرنسا: توافقنا مع الأميركيين بخصوص الانتخابات الرئاسية اللبنانية

جدة : ماجد الكناني بيروت: «الشرق الأوسط»
أكدت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» أن السفير السعودي لدى لبنان، الدكتور عبد العزيز خوجة، تعرض لتهديدات أمنية مباشرة أخيراً وذلك وسط أنباء عن معلومات تلقتها عدة جهات في لبنان وخارجه عن مخطط خارجي لعمليات تستهدف خلخلة الوضع في لبنان من خلال استهداف شخصيات لبنانية، وكذلك السفير السعودي في بيروت.
وبينما ذكرت المصادر أن السفير السعودي استدعي إلى المملكة مؤقتاً بسبب تصاعد التهديد الأمني والمخاطر، فضلت مصادر رسمية سعودية القول إن وجود السفير في المملكة هذه الأيام «هو لقضاء اجازة لعدة أيام في الرياض». وأوضحت المصادر رفيعة المستوى لـ«الشرق الاوسط» ان «السفير موجود حاليا في السعودية لقضاء اجازة لعدة ايام والتشاور مع القيادة»، مؤكدة أنه تعرض بالفعل لتهديدات مباشرة خلال الفترة الماضية.

ورشحت معلومات إلى «الشرق الأوسط» تؤكد تعرض السفير إلى التهديد، وأنه على رأس قائمة مهددة في لبنان. وعلمت «الشرق الأوسط» أن التهديد الذي تعرض له السفير خوجة في بيروت لم يكن الأول من نوعه، بل هو الرابع أو الخامس، بحسب المعلومات، لكنه يمثل التهديد الأخطر.

وقالت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» إنه قد يسهل التخمين حول الجهات المخططة، إلا أن الخطورة تكمن في عدم معرفة الجهات التي قد تقوم بمثل هذا العمل من الجماعات الإرهابية التي قد تكون داخل لبنان. إلى ذلك تحفظ السفير خوجة في تصريح لـ«الشرق الاوسط» لدى اتصالها به للاستفسار عن تفاصيل هذه التهديدات ونوعها وكيف تلقاها، على مسألة الاستدعاء بسبب الدواعي الأمنية، لكنه أكد أن «التهديدات الأمنية أمر وارد وموجودة من قبل، وبعضها للمملكة وبعضها لي شخصيا»، مشيرا إلى أن «الأحداث والامور هناك تتحمل، وأي جهة حمالة». وأوضح أن «الجهات الأمنية أبلغت وعلى علم بذلك». وعن تزامن وجوده في السعودية مع التهديدات الأمنية الأخيرة قال الدكتور خوجة «هذا شهر أغسطس، وأنا أقضي إجازة لمدة 10 أيام تقريبا، وأود لقاء المسؤولين وكذلك زيارة مكة والمدينة والأهل والأقارب».

وعن مجريات الأحداث في لبنان والتحركات السعودية قال السفير السعودي «إن الفترة الآن مركزة على الاستحقاق الرئاسي اللبناني، ولن يكون هناك شيء حتى الآن، لا من فرنسا ولا أميركا ولا من أي جهة أخرى، لعمل أي تطور في هذا الأمر»، مشيرا إلى أن جميع اللبنانيين لديهم مرشحون، والتركيز الآن على الاستحقاق الرئاسي الذي ينتهي في 25 سبتمبر.

الى ذلك استأنف الموفد الفرنسي، السفير جان كلود كوسران مهمته الهادفة الى «التقريب» بين الفرقاء اللبنانيين مؤكدا أن المبادرة الفرنسية «مستمرة لإعادة الثقة والحوار بين اللبنانيين». وفي سياق مهمته نفى كوسران، أن يكون الموقف الأميركي من موضوع الرئاسة اللبنانية «مغايرا» للموقف الفرنسي، وأكد وجود «اتصالات دائمة ومنتظمة» مع الأميركيين.

وحاول حزب الله طمأنة الأكثرية البرلمانية حيال نوايا الحزب بقوله: أنه يريد «تسوية» لا انقلابا يطيح بالآخرين.

(الشرق الأوسط)

2 تعليقات
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
محمد أبو عزيز
محمد أبو عزيز
16 سنوات

لبنان: السفير السعودي يتلقى تهديدات .. وتقارير عن مخطط خارجي لإحداث بلبلة
للتوضيح …
حبذا للشخص الذي قام بالتعليق الإشاء الى أي بلد ينتمي
فالفرق بيني وبين الشخص الذي قام بالتعليق الهمزة …
وما أشار له يعبر عن نفسه لا عن اسمي الذي ربما تتشابه الأسماء ولكن الآراء تختلف …
محمد أبو عزيز
فنان تشكيلي
من الأردن

محمد ابوعزيز
محمد ابوعزيز
16 سنوات

لا شك في ذلكلا شك لدي ان الامور في لبنان خرجت عن سيطرة العقلاء الى الغوغاء والجهالة منذ امد بعيد. ولا شك لدي ان اللبنانيين الذين يتطلعون للحرية والعقلانية والديموقراطية الصحيحة باتوا ينظرون الى الوضع المأساوي هناك نظرة ملئها الأسى و الأسف على ما حل بهم بسبب التوجهات العنترية و مايسمى بالثورة الدينية المصدرة الى هذا البلد الصغير الجميل في الوقت نفسه. انا لا اعرف لماذا على البعض ان ينفذ اجندة خارجية ويقف معها بكل ما اوتي من قوة على حساب استقرار ومستقبل البلد، علما انني لا اخون احدا هنا ، فكل ما هنالك يوجد مشروعين احدهما فيه بصيص من… قراءة المزيد ..

Share.

اكتشاف المزيد من Middle East Transparent

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading