شباب لبنان، ماذا يريدون؟

0

متظاهر لبناني يقبل رأس عنصر من قوات الامن قرب مقر مجلس النواب في وسط بيروت في 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2019.

 

تحلم الفتاة اليافعة مريم صيداني بمستقبل أفضل في بلدها لبنان، على غرار الآلاف من الطلاب الذين تصدروا التظاهرات خلال الاحتجاجات الشعبية غير المسبوقة في البلاد، مطالبين بحقهم في حياة كريمة.

وتشارك مريم (16 عاماً) في التظاهرات التي يشهدها لبنان منذ 17 تشرين الأول/أكتوبر ضد الطبقة السياسية، التي تتهمها بتجاهل مستقبل أبناء جيلها، والعزوف عن إيجاد حلول للأزمات ووضع حدّ لهجرة الشباب إلى الخارج.

خلال مشاركتها في تظاهرة في وسط بيروت الأسبوع الماضي، قالت الشابة لوكالة فرانس برس “لا أحد يهتم بمستقبلي”، مضيفة “أخاف على مستقبلي بوجود أشخاص رجعيين لا يفكرون إلا بمصالحهم وجيوبهم”.

وبعد الأسابيع الأولى من التظاهرات الشعبية غير المسبوقة ضد الطبقة السياسية، والمستمرة منذ 17 تشرين الأول/أكتوبر، انضم التلاميذ والطلاب إلى الشارع. وأمسكوا بزمام المبادرة لأيام عدة، عبر رفضهم الالتحاق بمدارسهم وجامعاتهم والانضمام إلى المتظاهرين في كافة المناطق اللبنانية.

تظاهر هؤلاء، وغالبيتهم لم يكملوا العشرين من العمر، بزيهم المدرسي، حاملين حقائبهم على ظهورهم. ورفعوا شعارات تنادي بمستقبل أفضل، من بينها “ندرس من أجل مستقبل ليس لنا”، و”نخسر نهار مدرسة أفضل من أن نخسر مستقبلنا” و”فوّتنا دروسنا لنلقنكم درساً”.

وأوضحت مريم “في العالم كله، تجد الطلاب يطالبون بعدالة بيئية (…) لكن هنا لا بحر لدينا نذهب إليه” في دلالة على البحر الملوث أساساً والذي تنتشر على شاطئه منتجعات خاصة تتعدى على الأملاك العام

وترغب صيداني بدراسة العلوم السياسية في الجامعة، والسبب بسيط بحسب قولها، “أن أصلح بلدي“.

– “أبسط حقوقنا” –

خلال إحدى التظاهرات قرب مقر الحكومة في وسط بيروت، تمايل طلاب على أنغام موسيقى الراب. حمل أحدهم لافتة كبيرة كتب عليها “أنتم على درجة من السوء جعلتني أنسى مدى سوء الموسم الثامن” من مسلسل “لعبة العروش” الذائع الصيت.

على غرار آلاف المتظاهرين، يطالب التلاميذ والطلاب بإصلاح البنى التحتية المترهلة، بمياه نظيفة وكهرباء، وحل لأزمة النفايات، فضلاً عن محاسبة الفاسدين في السلطة.

إلا أن مطلبهم الأهم هو إيجاد وظائف فور تخرجهم في بلد يُقدر البنك الدولي نسبة البطالة في صفوف الشباب بأكثر من ثلاثين في المئة.

وقالت تينا (17 عاماً)، طالبة في المرحلة الثانوية لفرانس برس، “نريد أن ندرس هنا إلى جانب أهلنا، وأن نجد وظائف من دون +واسطة+”.

وأضافت الشابة التي رسمت علماً لبنانياً على وجنتها، “نريد أن نكتب تاريخنا بيدنا، نحن الآن أكثر وعياً وأكثر تحضراً وثقافة”.

في مكان قريب، ترقص ساندرا رزق (19 عاماً) بين جموع المتظاهرين، فرحة بعودتها إلى لبنان للانضمام إلى الحراك الشعبي بعدما غادرته للدراسة في إيطاليا.

وشرحت لفرانس برس “نطالب بأبسط حقوقنا الإنسانية، نطالب بالكهرباء والمياه والأماكن العامة، نريدهم أن يتوقفوا عن السرقة”.

ورأت رزق وهي طالبة في تصميم الأزياء “لدينا الكثير من ذوي الكفاءات الذين يغادرون البلد، ليعملوا على تحسين بلد آخر. هذا أمر غير مقبول”.

تفاجأ كثيرون بحركة الطلاب أو “جيل الانترنت” كما يطلق البعض عليهم، ورحب بهم المتظاهرون في كل مكان تاركين لهم أن يمسكوا زمام المبادرة طيلة أسبوع.

وقال نديم حوري، المدير التنفيذي لـ”مبادرة الإصلاح العربي”، مؤسسة بحثية تُعنى باقتراح برامج تسهم في التغيير الديمقراطي في المنطقة العربية، لفرانس برس “توقع الكثيرون أن يكونوا بليدين من كثرة الجلوس لساعات على يوتيوب ومواقع التواصل الإجتماعي”، لكن الجيل الجديد فاجأ الجميع.

– “دوام ثورة” –

وبحسب حوري، لم يعش الجيل الجديد الحرب الأهلية (1975-1990) ولم يختبر السياسيين من تجار الحروب كما فعل أهلهم. لذا، لا تثير ذكريات الحرب الخوف نفسه الذي يتجذر في نفوس عائلاتهم.

وبالتالي، فهم “يهتمون أقل بالطائفية وأكثر بالعدالة الاجتماعية” في بلد يقوم نظامه على المحاصصة الطائفية، بحسب حوري.

وأوضح حوري أن الطلاب خرجوا من الانتماءات الحزبية التقليدية، وكل ما يريدونه اليوم هو “التعامل معهم كمواطنين وليس أبناء طوائف”.

وأضاف “بصمة الجيل الجديد واضحة: إنهم أكثر تشبيكاً وديموقراطية في ممارساتهم”.

وهذه ليست المرة الأولى التي يشهد فيها لبنان تحركات ضد السلطة على خلفية قضايا اقتصادية أو سياسية، لكن ما يميّز الحراك هو أنه عابر للطوائف والمناطق، لا يستثني قائداً أو زعيماً، وقد كسر الكثير من المحرمات مطالباً برحيل الطبقة السياسية كاملة من دون استثناء.

ويشارك الطالب في اختصاص الهندسة جورج (26 عاماً)، في التظاهرات منذ انطلاقتها قبل أكثر من شهر، باعتبار أنها “الثورة الحقيقة التي تمثلنا”.

وقال بحماس لفرانس برس “نمثل الجيل الجديد الذي تحرر من العقلية السياسية” التقليدية، مضيفاً “حتى إذا كان بيننا من ينتمي إلى أحزاب سياسية، لكن لدينا أولويات، وهي لبنان أولاً”.

في غضون عام، ينهي جورج دراسته الجامعية وكان يخطط للسفر إلى الخارج لمتابعة دراساته العليا، إلا أنه قد يغير رأيه ويختار البقاء إذا تحسن الوضع بفعل “ثورة 17 تشرين” على حد قوله.

وأبدى جورج، بينما حمل حقيبته على ظهره والعلم اللبناني فوق كتفه، فخره بالحركة الطلابية.

وقال “نحن من نبقي الثورة حيّة، إذا اضطر الأكبر منا أن يذهب إلى عمله، فنحن سنحوّل دوام المدرسة والجامعة إلى دوام ثورة”.

Print Friendly, PDF & Email
Share.

Post a comment

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

شباب لبنان، ماذا يريدون؟

by أ ف ب time to read: <1 min
0