حراس بن لادن استعدوا لقتله عندما اقترب منه الأميركيون عام 2005

0

واشنطن: منير الماوري
كشفت مصادر استخبارية أميركية أن دوريات قوات التحالف في أفغانستان اقتربت صدفة قبل حوالي سنتين من مخبأ زعيم تنظيم «القاعدة» أسامة بن لادن، الأمر الذي جعل حراسه يتحفزون لتنفيذ أوامر سابقة منه بقتله للحيلولة دون سقوطه في أيدي الأميركيين. ونقلت مجلة «نيوزويك» عن مسؤولين حاليين وسابقين في الاستخبارات الأميركية قولهم، إن الولايات المتحدة ضيعت كثيرا من الفرص للقبض على زعيم «القاعدة»، قائلين إن بعض هذه الفرص توفرت لهم عن طريق المصادفة، ولم تكن قائمة على معلومات استخبارية.
وقالت المجلة في تقرير مطول مخصص للنشر في عدد 3 سبتمبر (أيلول) المقبل، إن أحد حراس بن لادن لمح من موقعه على بعد كيلومترات قليلة من مخبأ الزعيم «تحركات لجنود أميركيين في وقت ما أواخر 2004 وأوائل 2005‏‏‏، فما كان منه إلى أن سارع بإبلاغ حاشية بن لادن عن طريق جهاز الراديو باقتراب الأميركيين، فتأهب أفراد الحاشية البالغ عددهم 40 رجلاً للابتعاد بـ«الشيخ»، والاستعداد لتنفيذ أوامر جاهزة لقتله في حال تحقق اقتراب الأميركيين منه بنسبة 99%.

واعتمدت المجلة في هذه الرواية على ما نقله مراسل لها في أفعانستان على لسان عمر فاروق، منسق حركة طالبان مع «القاعدة» الذي سمع الرواية حسب قول المجلة من عنصر مصري في «القاعدة» يُدعى الشيخ سعيد. ووفقا لرواية سعيد، فإن الدورية الأميركية سرعان ما تحركت بعيدا، بدون أن يدري الجنود الأميركيون أنهم كانوا على مقربة من أخطر رجل مطلوب في العالم. والشيخ سعيد بحسب اصوليين في لندن هو زعيم «القاعدة» الحالي في أفغانستان، واسمه مصطفى أبو اليزيد، وهو من قيادات جماعة الجهاد المصرية ومن المقربين من ايمن الظواهري، وهو من محافظة الشرقية. وقد عين في مايو (أيار) الماضي مسؤولا لـ«القاعدة» في افغانستان. واشاد الشيخ سعيد منذ عدة اسابيع في شريط فيديو، على موقع اصولي بالمقاتلين المستعدين للموت من أجل قضية الجهاد. وفي التسجيل، يمتدح أبو اليزيد، الذي يدَّعي أنه يقود «القاعدة» في أفغانستان، من سماهم «الفرسان الشجعان» الذين «لبوا النداء لطرد المحتل، الذي دنس أرض أفغانستان».

ووفقا لـ«نيوزويك»، فقد أكد مسؤولون استخباريون للمجلة صحة تلقيهم تقريرا عن هذه الرواية، مشيرين إلى ضياع كثير من الفرص لقتل أو اعتقال زعيم «القاعدة». وقال خبراء في مكافحة الإرهاب للمجلة إن الحرب الدائرة في العراق ساهمت في تشتيت الجهود وتراجع التركيز على مطاردة قادة «القاعدة»؛ وعلى رأسهم بن لادن والرجل الثاني الظوهري. ويرجع الخبراء صعوبة العثور على بن لادن بأنه يتنقل في مناطق يتمتع فيها بتعاطف السكان، علاوة على رغبة الأميركيين في تفادي إغضاب الرئيس الباكستاني برويز مشرف بالامتناع عن شن هجمات داخل الأراضي الباكستانية التي يُحتمل وجود بن لادن فيها.

وفي سياق ذي صلة، رأى توماس فريدمان الكاتب في صحيفة «نيويورك تايمز» أن الرئيس الأميركي جورج بوش خسر معركة العلاقات العامة مع غريمه بن لادن. ودعا الرئيس بوش إلى عدم المشاركة بحرب حقيقية في العراق بعد الآن والتركيز على ملاحقة الإرهابيين والمطلوبين. وتساءل فريدمان: «كيف يمكن لإدارة أثبتت جدارتها في التصدي لمعارضيها السياسيين في الداخل، أن تفتقر إلى الكفاءة في حربها ضد أعدائها في الخارج». وضرب الكاتب مثالا على ذلك عبر حديثه عن تمكُّنِ بوش من هزيمة غريمه في الانتخابات الرئاسية، جون كيري، فضلا عن ماكس كليلاند اللذين كانا بطلين حقيقيين في حرب فيتنام.

(الشرق الأوسط)

Comments are closed.

Share.

اكتشاف المزيد من Middle East Transparent

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading