السجين الحقوقي مخلف الشمري “حين كنت لا اعرفني..”

1

“حين كنت لا أعرفني” عشتُ بين حيطان اربعة، في زنزانة نتنة معتمة، لمدة لا اتذكر عدد ايامها، لأن الزمن لا يمر بقبور الاموات ولا بأشباهها…

حين تُوضع في حبس انفرادي تتقطع اواصر حميمية نسجتها حولك مع السنين لتربطك بمعرفة ما في امكنة ما فيها حياة كانت لك في يوم ما، لكنها اضحت كرسوم مبعثرة بلا معنى افرزتها خيالات فنان مكتئب..

زنزانتي منذ الساعات الاولى بدت وكأنها تضيق بي شيئا فشيئا .. شعرتُ ان جدرانها تواطأت مع حراس السجن على تصفيتي…صمت يسوده صمت .. ورائحة الغدر تفوخ من كل الزوايا وتنتشر..

بؤس مطلق يحاول ان يعشش ببلادة في ذهني..غبن يجره موت..لا ..لا..أنا لن استسلم ..لن اعلّق حبل المشنقة لي، مثلما فعل من مروا بهذا المكان من قبلي، فروحي لن اسلمها لهذه الأصوات التي تحرضني على الرحيل في لحظة يأس.. سأغتال تلك الحناجر قبل ان تغتالني..انا متيقن ان كل محاولات كسري ما هي سوى خطط مكتوب لها الفشل.. “فمن يركب البحر لا يخشى من الغرق.”

لكني هنا لا اعلم عما يجري خارج الأربعة حيطان هذه.. بتُ كياناً ما في عالم يجهلني وأجهله..فحين تبتلعك زنزانة الحبس الانفرادي تصبح الاشياء بلا ملامح، فتفقد اقدامك حقها في الثبات على الأرض، ومن ثم يتخلى عنك المكان لأنك لم تعد كائن بجسم ..ومعرفتك بك تغادرك..فكل ما اعتدت عليه في سنين عمرك اضحى حدث من الماضي السحيق، ومن السفه ان تستجديه..

حيث كنت.. كنت لا اعرفني..وجهي الذي وهبني اياه شغف التعود ضاع مني..توهمت انه لن يغيب عني حتى في ازمنة حالكة كهذه.. لكن وجهي صار غريب التقاسيم، كأنني لم أتأمله لسنين في المرآة..فالبعد يغرس التوحش..ففي بؤرة القمع هذه، حتى حقك في ان تختفظ بالتعرف على تقاسيم وجهك يصبح امرأ مستحيل المنال..

في زمن ما…حيث كنت..الشمس كانت لا تفارق المكان، وحيث انا الآن العتمة هي سيدة المكان، احاول ان انتزع نفسي من متاهات تحوم حولي، تطالبني بالسير في دهاليز مخيفة تكاد تكون مني.. تجعلني لا اعرفني .. تحاول ان تقنعني بأني شيء ما معرّف برقم..

لم اعد ارى شيئا ولم اعد أسمع شيئا، حتى السجان حين يجلب وجبتي الباهتة الطعم يتلبسه سكون مريب..استعمر الصمت المكان، ومثل كل مستعمر فرض اجندته وحضوره علي.. اصرخ بصوت عال .. لا احد يسمعني ..حتى انا لا اسمعني.. هل تآمرت مسامعي علي وتحزبت ضدي معهم..؟ خشيتُ على نفسي مني!! كيف لا تستجيب مسامعي لصراخ من اُغتصب حقه واستبيحت كرامته؟ كيف لا تستجيب لي؟

روتين قاتل .. حياة بلا حياة..استلقي على فراش صلب قَرِفَ عيشته من كثر الابدان المعذبة التي تممددت عليه لسنوات عدة..أحدقٌ في السقف والسقف يحدّق بي.. نتهامس معا بصوت خافت كي لا يسمعنا السجّان..نتحدث بلغة لا يقوى على فك رموزها سوى من مرّ بهذه الزنزانة وعرِفَ خباياها.. كم عددهم يا ترى؟؟ وكم عدد من نجى منهم من سطوت صمت الموت وتعذيب المحققين.. ؟

حين كنت لا اعرفني في تلك الزنزانة الكريهة الرائحة، كانت ذكريات من الزمن الآخر تجوب المكان.. تحاول عبثاً ان تذكرني بي.. وكأني لم اكن هناك .. ربما لم أكن!! اشعرُ اني منذ عصور سحيقة وانا في هذا القبو المظلم ..كمارد جبار قابع في قمقم ينتظر حريته التي سُلبت منه ظلما..

“السجنُ للرجال” عبارة مستهلكة وتافهة، ولا تعني شيئا لمن كان هناك محبوس بين اربعة حيطان بليدة تلوك احساسه بآدميته، ووحشة ممتدة تقتات على احلامه وامنياته، وزمن أغبر يمر به ولا ينتهي، وسجان قاس يرفض التعامل معه كإنسان..

………………

حان الوقت لإطلاق سراح السجين الحقوقي السعودي مخلف بن دهام الشمري القابع في غياهب سجن الدمام لأكثر من ستة شهور بدون توجيه له اية تهمة وبدون اجراء محاكمة عادلة له.

salameyad@hotmail.com

1 تعليق
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
ضيف
ضيف
13 سنوات

السجين الحقوقي مخلف الشمري “حين كنت لا اعرفني..”
سوري قرفان

السجين الحقوقي مخلف الشمري “حين كنت لا اعرفني..”
هذا هو النظام السعودي الذي يتمنى الكثير منا نصرته في لبنان.

مع الشعب السعودي في نضاله من أجل حريته من طغاته.

وأقول للمناضل مخلف الشمري أنك واسمك في ضمير كل انسان حر .

Share.

اكتشاف المزيد من Middle East Transparent

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading