الرئيس الإيراني التقى قادة الفصائل ونصرالله

4

دمشق – ابراهيم حميدي

قال الرئيس محمود أحمدي نجاد انه «يتوقع» ان تكون «حرارة الطقس ساخنة في هذا الصيف وان تقترن بانتصارات متتالية تحققها شعوب المنطقة وبإخفاقات متتالية لأعداء المنطقة» الذين هم في طريق «الزوال والانكسار»، مشيرا الى ان دمشق وطهران «تقفان في جبهة متحدة ومتراصة في وجه الاعداء المشتركين».

من جهته، اشار الرئيس بشار الاسد الى «الارتياح الكبير» لنتائج زيارة احمدي نجاد امس باعتبار ان «الرؤية المشتركة اثبتت صحتها» وان القمة السورية – الايرانية، وهي الثانية في غضون ثلاثة اشهر، تناولت «المؤامرات التي تحصل ضد المنطقة».

وكان الرئيسان السوري والايراني يتحدثان في مؤتمر صحافي مشترك في ختام زيارة هدفت أساساً الى تهنئة الاسد ببدء ولايته الرئاسية الثانية. وحذر الجانبان من مساع لـ «زرع الفتن التي تستهدف جميع الامة الاسلامية».

وكان الرئيس السوري في خطاب القسم الثلثاء الماضي ان الاشهر المقبلة «ستحدد مصير المنطقة ومستقبلها وربما العالم».

واكدت مصادر متطابقة لـ «الحياة» امس ان الرئيس الايراني استقبل في مقر اقامته في قصر الرئاسة السوري، وفدا من «حزب الله» ضم الامين العام السيد حسن نصرالله ومعاونه السياسي حسين الحاج خليل، حيث أكد الجانبان السوري والايراني في بيان مشترك «حق الشعب اللبناني في مقاومة الاعتداءات الاسرائيلية المتكررة ضد سيادته واستعادة ما تبقى من اراضيه المحتلة» بعد تشديد على «ضرورة تعزيز الوحدة الوطنية والوفاق ودعمهما ما يجمع عليه اللبنانيون بما يضمن امن لبنان واستقراره». وعلمت «الحياة» بحصول لقاءات سريعة بين قياديين من «حزب الله» و «حماس» و «الجهاد الاسلامي». وهذا اول لقاء بين الرئيس الايراني ونصرالله منذ حرب تموز العام الماضي.

كما استقبل احمدي نجاد معظم قادة الفصائل الفلسطينية في لقاء جماعي، بعد اجتماعين منفردين مع كل من «الجهاد الاسلامي» بزعامة رمضان عبدالله شلح و «حماس» برئاسة رئيس المكتب السياسي خالد مشعل.

وقال مصدر فلسطيني إن زعيم أحد الفصائل قال لنجاد: «يجب أن تساعدوننا على حل السلطة وإقناع حماس بالخروج منها، وتشكيل جبهة عريضة للمقاومة، فأجاب نجاد قائلاً أن لا حل أبداً إلا بنهج المقاومة».

ونقلت مصادر لـ «الحياة» عن الرئيس الايراني قوله ان الظروف التي يمر بها الشعب الفلسطيني «معقدة وان الانتصارات الكبرى تأتي دائما من رحم الصعوبات والازمات الكبرى». وزاد: «ان اسرائيل فقدت هيبتها وفلسفة وجودها بسبب الهزائم الكبرى التي تلقتها في السنوات الاخيرة، لذلك هي تسعى الى استعادة هيبتها وتعويض خسارتها»، مشيرا الى ان «الفتنة» الاخيرة بين «حماس» و «فتح» هي من «صنع اسرائيل، لانها تسعى الى حسم القضية الفلسطينية حسب مخططها للتفرغ لمؤامرات اخرى تحيكها ضد ابناء المنطقة». وقال قيادي فلسطيني انه «دعا الى نبذ الفتنة والعودة الى الحوار بين فتح وحماس».

وبعد جلستي محادثات بين الرئيسين ولقاءات جانبية بين وزيري الخارجية وليد المعلم ومنوشهر متقي، صدر بيان مشترك تناول الملفات والنقاط المشتركة، حيث جرى التأكيد على تأييد طهران «حق الشعب السوري في استعادة الجولان المحتل حتى خط 4 حزيران (يونيو) 1967» ودعوتها الاطراف الفلسطينية «العودة الى نهج الحوار والتوافق ودعمهما حق الشعب الفلسطيني في العودة واقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس».

وعن الموضوع العراقي، جددت سورية وايران «دعم الحكومة العراقية ووحدة العراق ارضا وشعبا وسيادته واستقلاله والحفاظ على هويته العربية – الاسلامية». ولم يتحدث البيان المشترك عن «جدولة انسحاب القوات الاجنبية» بل عن «ضرورة خروج قوات الاحتلال منه» مع التعبير عن «دعم الجهود الهادفة الى تحقيق الامن والاستقرار والمصالحة الوطنية بين جميع مكونات الشعب العراقي».

وعندما سئل احمدي نجاد عن احتمال ان يكون الصيف ساخنا، قال: «في الصيف عادة ما يكون الطقس حارا. ونتوقع ان ترتفع حرارة الطقس في هذا الصيف بفضل الانتصارات تلو الانتصارات التي تحققها شعوب المنطقة (…) وباخفاقات متتالية تنتاب اعداء المنطقة». وزاد: «ربما تقصدون ان اعداء الشعوب يسيرون الى الزوال والانكسار».

من جهته، نوه الاسد بنتائج الزيارة في الجوانب الاقتصادية والسياسية التي تحققت حتى بعد زيارته الاخيرة لطهران في شباط (فبراير) الماضي. وقال: «الارتياح كبير يتجاوز كل ما يحصل في الزيارات السابقة بسبب الرؤية البعيدة المدى للسياسة السورية – الايرانية التي اثبتت صحتها اكثر من قبل»، مشيرا الى ان محاور النقاشات هي «التي تفرضها المؤامرات التي تحصل ضد منطقة الشرق الاوسط» وتتعلق بالعراق وهو «أولوية» وفلسطين ومستجداتها الاخيرة. كما شملت المحادثات، بحسب الاسد، لبنان و «كيفية الحفاظ على الاستقرار فيه، والتشاور مع الدول الفاعلة» في هذه القضية.

(الحياة)

4 تعليقات
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
مازن كمال
مازن كمال
16 سنوات

الرئيس الإيراني التقى قادة الفصائل ونصراللهعدة مشاكل جاءت بأحمدي نجاد الى دمشق منها الفشل الذريع الذي أصاب عصابة فتح الإسلام التي كان قد أوكل أمورها الى حزب الله وإلى الشيخ الشعوبي المتعصب لولاية الفقيه نعيم قاسم الذي كان متحمساً لها فأمدها بالمال وشاحنات السلاح التي كانت تحمل من مستودعات حزب الله بعد متنصف الليل بالقرب من بعلبك الى مخيم البارد ، إلا أنه مع بدء المعارك بين الجيش وعصابة العبسي بدأ الجيش يصادر هذه الشاحنات ماأن تخرج من مستودعاتها بعد أن تبين الهدف من وراءها وهوتدمير كيان الدولة اللبنانية و إقامة إمارة إسلامية في محافظة شمال لبنان تنطلق من مدينة… قراءة المزيد ..

شباب سوريا
شباب سوريا
16 سنوات

الرئيس الإيراني التقى قادة الفصائل ونصرالله
الصيف الحار على من؟

ماهي التكتيك الجديد أو المتجدد الذي إعتمده الرئيسان لجعل هذا الصيف حارا(سياسيا)

هل من عمليات عسكرية مبرمجه في الضفة الغربيه وطرد كل السلطه الفلسطينيه على غرار غزه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هل من جديد في الساحة اللبنانيه أحداث ضخمه على غرار الثلاثاء الأسود وأشد؟؟؟؟؟؟؟؟
هل من احداث مرتقبة في دول مثل السعوديه والأردن ودول الخليج ومصر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
النتظر من هذه الزياره اسواء من سيء ولكن ما هو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

العبد الفقير
العبد الفقير
16 سنوات

الرئيس الإيراني التقى قادة الفصائل ونصرالله بسم الله الرحمن الرحيم اجتمع المتحدث الرسمي بأسم الحكومة الدينية للجمهورية الأسلامية الأيرانية (الرئيس الدمية ) مع ريئس حزب البعث الأشتراكي الديكتاتور السوري تحت ستار التهاني القلبية و المباركة على استعباد المواطين السوريين لفترة زمنية تمتد لسبع سنوات قابلة للتمديد لا تنتهي اللهم الأ مع رحيل الرئيس الأبن عن دنيا البشر اما الأسباب والدوافع الحقيقية للزيارة هي التأكيد على قوة التحالف ذو الصبغة الدينية بين الدولتين و اثبات ان الدعوة السورية للدخول في مفاوضات سلام مع الدولة العبرية لا تتعدى كونها تصريحات اعلامية لمحاولة اخفاء الوجه القبيح للقيادة السورية المتهمة من دول المنطقة و… قراءة المزيد ..

عربي
عربي
16 سنوات

الرئيس الإيراني التقى قادة الفصائل ونصرالله
يبدو ان سوريا ستعمل على تحرير الجولان

Share.

اكتشاف المزيد من Middle East Transparent

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading