البحرين والخليج في الزمن الجميل

0

ـ المنامة

يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في العلاقات الدولية والشأن الآسيوي، لكنه في صلب اهتماماته بالتأريخ الإجتماعي على نحو ما برز في إصداره السابق “البحرينيون في الخبر والدمام” وفي رواياته الخمس (في شقتنا خادمة حامل، بولقلق، محمد صالح وبناته الثلاث، ومذكرات حاوية مخلفات).

جديد المدني، الذي يأتي في إطار حرصه على نشر مؤلف واحد كل عام، يحمل عنوان “البحرين والخليج في الزمن الجميل“، وهو من القطع الكبير ويقع في 344 صفحة مزودة بصور فوتوغرافية منتقاة، أغلبها نادر. ويتصدر الكتاب مقدمة كتبها الإعلامي البحريني المعروف الأستاذ سعيد الحمد.

أما مقدمة المؤلف فتتضمن شرحا ودفاعا عن عنوان الكتاب. ذلك أن البعض قد لا تستهويه عبارة “الزمن الجميل” في وصف حقبة الخمسينات والستينات من القرن العشرين، فيتحجج قائلا: “كيف تصفون تلك الأيام بالجميل وقد كنتم فيها في حالة معيشية يُرثى لها.. تسكنون البيوت المصنوعة من سعف النخيل وجريده، وتتنقلون بالسياكل أو في أفضل الأحوال بواسطة الحافلات الخشبية، وتنامون الليل فوق أسطح المنازل الرطبة المليئة بالحشرات والفئران، ولم تكن لدى السواد الأعظم منكم المكيفات أو الثلاجات أو الهواتف أو السيارات الخاصة، ناهيك عن بدائية وقذارة حماماتكم وغرفكم وأثاثكم وسخونة مياهكم صيفا وبرودتها شتاء، وتناولكم صنفا متكررا من الوجبات الغذائية، وارتدائكم لملابس لا تتغير سوى في الأعياد، وتسكعكم في الأزقة الترابية القذرة دون أحذية”.

ينقلنا المدني في كتابه، عبر 48 فصلا، إلى أنماط الحياة في الخليج في عقدي الخمسينات والستينات او نحوهما مستعرضا شخوص تلك الحقبة واهتماماتها وهواياتها وما كانت تسمع من أغان، وما كانت تشاهد من أفلام، وما كانت تمارس من أنشطة، وما كانت تأكل وتشرب وتقرأ وترتدي. وهو لئن فعل ذلك بأسلوب رشيق سهل يغري القاريء بالإستمرار في القراءة والتلهف على الصفحات التالية، فإنه يؤرخ أيضا لأمور مثل: بدايات النشاط الفندقي والخدمات الصحية والحركة المسرحية وتأسيس الإعلام المرئي والمسموع في المنطقة، وتاريخ تعرفها على السيارات والدراجات والسجائر، وتاريخ إنشاء المطارات والموانيء وبدء الرحلات الجوية ووسائلها عارجا على أهم الكوارث الجوية التي كان الخليج مسرحا لها، وتاريخ الحركة التعليمية وروادها الأوائل وما كانوا يمارسونه من عقوبات بدنية غليظة بحق طلبتهم، ناهيك عن استعراض تاريخ الغوص على اللؤلؤ ورجالاته وأنواع مراكبه وموانئه، واستعراض الكثير من المفردات اليومية التي كانت متداولة عند الجيل القديم ولم تعد معروفة عند الجيل الجديد.

ولا ينسى المؤلف أن يتوج ما سبق بالحديث عن ثلاثة أحداث هامة في تاريخ البحرين هي: تفاصيل الغارة الجوية الإيطالية على البحرين والظهران أثناء الحرب العالمية الثانية، والعملية الأممية لتقصي الحقائق حول عروبة البحرين وسيادتها في ظل الإدعاءات الإيرانية الباطلة، وإرهاصات حلم ربط البحرين بالمملكة العربية السعودية بجسر بحريني.

وعليه سيجد القاريء في الكتاب، الصادر عن إدارة المطبوعات بوزارة الإعلام البحرينية، العناوين التالية التي صاغ المؤلف بعضها بشكل فكاهي كي يثير إهتمام المتلقي ويجذبه: “الهند هندك لي قلّ ما عندك”، “هل تذكرون متجر روما؟”، “زمن الخط والنشيد”، “مفردات لايعرفها الجيل الجديد”، “يوم كان أقصى أمانينا إمتلاك ترانزستور”، “أم أحمد جات .. أم أحمد طارت”، “مدارس زمان .. الخيزران والكف لمن عصى”، “خيل إبليس أم حماره؟”، “الهواية: جمع ريش الدجاج ومراسلة الجنسين”، “جناب السيد الفاضل الأكرم المكرم”، “فيوز القلب محروقة، في جسمي ضربني ماس”، “عنتر كان أقوى الليلة وعبلة كانت أجمل”، “منام 24 ساعة بروبية ونصف”، “حسنوا نسل أبقاركم مقابل 8 آنات”، “حسبوه مدفع الإمساك فإذا به غارة جوية”، “لا أحد يفتح تلفزيون أرامكو في البحرين!!”، أتن البحرين أميرات الأتن”، “لك قسم في قسم في قسمين”، “ساعة ويست إند أم صليب”، وغيرها.

Share.

Post a comment

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz

البحرين والخليج في الزمن الجميل

by علي ابراهيم time to read: <1 min
0