استغفلونا ونحن صغارٌ…(1)

10

· استغفلونا ونحن صغارٌ وعلمونا ان العرب كانوا قبل الاسلام جاهلين وفاسدين ومنحطين. اخبرونا بأنهم كانوا يعيشون في حروب طاحنة، ويتقاتلون بسبب وبدون، وانهم قتلة ومتوحشين. ثم عرفنا انهم لم يكونوا كذلك ابدا، فقط فئة قليلة منهم كانت تفعل ذلك مثل سائر شعوب العالم في تلك الزمانات. الحقيقة التي تعمدوا اخفاءها عنا انهم كانوا يعيشون في اجواء الى حد كبير حرة وديموقراطية، وكان كل واحد منهم يحترم معتقدات الآخر. كانوا متعددي الاديان والطوائف. بينهم الوثنيين والمجوسيين والحنفيين واليهود والمسيحيين وعابدي الشمس والملحدين، جميعهم عاشوا في وئام وانسجام. كانت الحريات الشخصية والحريات الدينية مقدّرة ومحترمة، ولا احد له شأن بالآخر. كانوا اناس يهتمون بالثقافة والشعر ولديهم مهرجانات ثقافية وتسوق دورية مثل مهرجان “المربد” ومهرجان “عكاظ”، حيث يأتي اليها كل من يهمه الشأن الثقافي ويرغب في التعرف على منابع الادب والفن والشعر، وانهم كانوا يقدّرون الشعر، وعُرف عنهم مسابقة القصائد المعلقة التي سُميت بالمعلقات. القصيدة التي تنال رضا واستحسان الاكثرية تـُعلق على ستائر الكعبة بجانب آلهاتهم لعام بكامله، وأن من اشهر شعراء ذاك العصر واكثرهم قريحية امرئ القيس، والنابغة الذيباني، ولبيد بن ربيعة العامري، وعنترة بن شداد.

· استغفلونا ونحن صغارٌ وعلمونا أن المرأة في الجزيرة العربية في زمن ما قبل الاسلام والذي يُسمى “بعهد الجاهلية” كانت محتقرة وليس لها اية قيمة في قبيلتها او بين رجال عشيرتها. وان الاناث يوأدن في مهدهن لأنهن عار. لكن عرفنا ان فئة من الناس كانت تمارس تلك السلوكيات وليست ظاهرة اجتماعية، وانه ثمة منهم من يقتلون اناثهم وذكورهم على حد سواء خشية الفقر وليس العار كما ذُكر في (اية 151 الاسراء) “وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَـٰقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُم إنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا.” ايضا تيقنا ان المرأة كانت رمز الآلهات التي يعبدونها، فكانت مقدرة ولها مكانة كبيرة بين القبائل ذات الصيت والسمعة الحسنة، ولها دور سياسي واجتماعي بارز مثل “هند بنت عتبة” و”سجاح بنت الحارث بن الاسود”، وفي الشعر والثقافة “ليلى الأخيلية”، و”الخنساء” و”مية بنت ضرار بن عمرو الضبيه” وغيرهن. وانه كان لها حقوق في بعض القبائل نفس حقوق الرجل، حيث تمارسها بحرية في الحياة العامة والخاصة، الى درجة انه كان يحق لها تعدد الأزواج اسوة بالرجل، وانه كان الابناء ينسبون لها ويحملون اسمها مثل الصحابي “الزبير بن صفية” و الشاعران “عمرو ابن كلثوم” و”زهير بن ابي سلمى”، وثمة قبائل تـُنسب لنساء مثل قبيلة بني “عذرة” التي اشتهرت بالحسية والغزل حيث قالوا عن انفسهم “نحن من قوم اذا احبوا ماتوا.” ينحدر من تلك القبيلة شاعر الغزل الناعم “جميل بثينة”، ونُسبت الى النساء ايضا تضاريس جغرافية مثل و”ادي فاطمة” و”جبل سلمى” حيث يقطن فيه من اعرق القبائل العربية “بني شمّر”.

· استغفلونا ونحن صغارٌ وعلمونا ان اليهود والنصارى والمجوس واصحاب المعتقدات الاخرى كانوا اعداء للمسلمين منذ ظهور الاسلام، وانهم اناس اشرار وسيئي الطباع وارادوا قتلنا والغدر بنا، مع اننا خير امة اخُرجت للناس. ثم اكتشفنا ان كل امة تعتقد انها هي الامة الأفضل، وان دينها هو الأخير والصائب. وعلمنا أن المسلمين لم يكونوا افضل من غيرهم، فقد سببوا اذى لغير المسلمين بما يُسمى بالفتوحات الاسلامية. هجموا على الناس الآمنين في ديارهم وانتهكوا حقوقهم، وقتلوهم واجبروا من بقي منهم على اعتناق دين الاسلام او دفع جزية. ادركنا ان الحروب الاسلامية مثل الحملات التبشيرية المسلحة في بعض اجزاء من العالم، ومثل الحروب الصليبية حيث جيوشها قامت بقتل وتشريد وانتهاك حقوق الناس في تلك الحقبة من التاريخ من اجل فرض دين جديد على الآخر واجباره على ممارسة طقوسه.

· استغفلونا ونحن صغارٌ وعلمونا ان الديانة اليهودية ديانة كالمسيحية محرّفة وانها ديانة تحرض على كره الآخر واقصاءه، فاليهود يعتقدون انهم “شعب الله المختار” لذلك تقلصت ديانتهم لأنها غير صالحة، لكننا عرفنا فيما بعد بأن الديانة اليهودية ليست ديانة تبشرية، لذلك لم تُنشر بالسلاح مثل الاسلام والمسيحية، وانها هي اول ديانة سماوية توحيدية وانها الاصل، وان المسيحية والاسلام اديان مقتبسة منها مع بعض الرتوش هنا وهناك، فالسيد المسيح (عليه السلام) كان يهودياً، وأن السيدة خديجة ذات الغنى والنفوذ زوجة النبي محمد (عليهما السلام) ربما كانت مسيحية، حيث ان عمها “ورقة ابن نوفل” حبر وقس جليل من قساوسة المسيحيين، هو من ساند الرسول (صلى الله عليه وسلم) فكريا واستراتيجياً، وزوجته دعمته مادياً ومعنوياً في بداية بزوغ الدين الاسلامي، حين كان في اشد الحاجة للدعم والمساندة.

· استغفلونا ونحن صغارٌ وعلمونا ان من ثوابت الاسلام “حد الردة” وأن من يترك الاسلام، يحق لباقي المسلمين قتله واهدار دمه، لذلك قام الخليفة ابو بكر الصديق (رضي الله عنه) بقتل من ارتدوا بعد وفاة النبي( صلى الله عليه وسلم). ثم عرفنا انه لا يوجد اي نص شرعي في القرآن الشريف يبين “حد الردة” فليس له اية دلالة على انه بند في الاسلام، بل العكس نهى القرآن عن اكراه الناس على اعتناق الاسلام حيث ذكر في(اية 256 من سورة البقرة) “لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ” وايضا في(اية 144 آل عمران)”َمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ” وبالنسبة لحروب الردة كان سببها الحقيقي سياسي واقتصادي وليس ديني، لأن المسلمين الاوائل تمردوا ورفضوا دفع الزكاة، وغير المسلمين كفوا عن دفع الجزية ،مما هزّا اقتصاد دولة الاسلام الوليدة، وخلخل قواعدها، لذلك وجد الخليفة الثاني ان الحل هو مقاتلتهم واجبارهم على دفع ما طلب منهم من مال.

· استغفلونا ونحن صغارٌ وعلمونا ان غطاء الرأس للمرأة او ما يُـسمى بالحجاب امر ديني وفريضة مؤكدة، وانه لا يـُقبل ايمان المرأة المسلمة سوى بقطعة القماش تلك. ثم اكتشفنا ان غطاء الرأس فريضة في الصلاة والحج فقط لا غير، وانه لم يرد ذكر تغطية شعر المرأة في اي نص آخر ديني سواء في القرآن الشريف او في السنة النبوية، وأن الآية الكريمة من سورة الاحزاب ” يا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً” كانت بسبب تعرض نساء المسلمين للمضايقات ومحاولة قتلهن من قبل محاربي الدين انذاك، فكان لا بد من حمايتهن بهذه الطريقة، اي أن الامر انتهى بإنتهاء الحدث. كل ما امر الله المسلمات به هو “لْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ على جُيُوبِهِنَّ” والجيوب هي الصدور، اي ان يكن محتشمات في لبسهن ولا يظهرن مفاتهن للآخرين.

salamhatim2002@yahoo.com

* كاتبة سعودية

10 تعليقات
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
ضيف
ضيف
13 سنوات

استغفلونا ونحن صغارٌ…(1)
شنيور المسعود — shnewer77@yahoo.com

مقال رائع وجريء اشد على يدك ونعم يجب على جميع المثقفين المطالبه بتحرر المراه العربيه المضطهدة عربياتي هيك عشان امي ايضا اخدتنا من زمان على امريكا من السعوديه وهي علمتنا عربي

قاسم خليل
قاسم خليل
15 سنوات

استغفلونا ونحن صغارٌ…(1)
استغفلونا ونحن صغارٌ…(1)

ما استنكرت النص بمقدار استنكاري لبعض التعليقات عليه.
فمتى نتخلص من حمى الدماغ وحدية الطبع هذه؟
متى نتعلم من الأمم الأخرى الأيجابيات ؟
متى نتعلم أدب الطرح والحوار؟
فعلا” انه شيء محزن.

بنت الرياض
بنت الرياض
16 سنوات

استغفلونا ونحن صغارٌ…(1)
كلام سليم. رائعة ياوجيهة. عسى الله أن ينفع بك.

أبو محمد - باريس
أبو محمد - باريس
16 سنوات

استغفلونا ونحن صغارٌ…(1)
ماهذا الحقد الجاهل الذي يظهر في كتابات السيدة حويدر وهل أصبح شتم التاريخ والرموز المقدسة يعني التقدم والتحرر وهل يعني هذيانك هذا غير فحيح أفعى لاتعرفبمن تلحق الضرر

زغلول
زغلول
16 سنوات

استغفلونا ونحن صغارٌ…(1)مقلة في الصميم عزيزتي وجيهة لا تلقي بالا لتلك التعليقات التي لا ترد علي موضوعك بل تريد تجريح شخصك هؤلاء ليس لديهم حجة فدعك من تفاهتهم. لي عليكي نقطة واحدة في مقالك وان كنت اعتقد انك ملمة بها تماما وربما دفعتيه لاحداث توازن بين الاسلام والمسيحية في كم الخطايا ضد البشرية …… الحروب الصليبة عزيزتي وجيهة في بدابتها كانت رد فعل للاعمال الوحشية والشيطانية التي قام بها الاسلام والمسلمين ضد سكان اورشليم ليس الا وبمرور السنين تغير المسار وكانوا يتعاملون مع المسيحيين ايضا مثل اي محتل. ارجوا ان تستمري في كتاباتك لعل بعضهم يفيق من نومه العميق …… قراءة المزيد ..

نجلاء السعودية
نجلاء السعودية
16 سنوات

استغفلونا ونحن صغارٌ…(1)
اذا كان هذا الكلام صحيح فاحنا اتضحك علينا ياقدعان ونقدر بالشكل هذا نسميها الخديعة الكبرى

احمد الطائي
احمد الطائي
16 سنوات

استغفلونا ونحن صغارٌ…(1)من السهل على الانسان ان يتحدث ولكن من الصعب ان يقول الصدق ومن السهولة ان يتحدث الانسان عن الخير والشر ولكن من الصعوبة ان تكون له القدرة على التميز بين الخير والشر وقد يكون من السهل بعض الاحيان ان تعرف الشر من الخير ولكن من الصعوبة ان تعرف خير الشرين فقد خلطت بين الحق والباطل والصدق والكذب والشر والخير هذا مما يؤدي الى ظهور الشبهات فالشبهة على حد قول الامام علي ع على اربع شعب اعجاب بالزينة وتسويل النفس وتأويل العوج ولبس الحق بالباطل في مقالتك استعملت كثيرمن هذه الامور فالانسان قد يتعجب بفكرة ويتصور ان فكرته تمثل… قراءة المزيد ..

كاتب
كاتب
16 سنوات

استغفلونا ونحن صغارٌ…(1)
الكاتبة وجيهة الشهيرة في أوساط الكتاب والمثقفين بلقب ( شعر العانة) بعد أن كتبت عنه مقالاً مطولاً
يبدو أن هذا المقالات وكل مقالات الكاتبة تدور في فلك ذلك المقال
فضائح وثقافة ضحلة للغاية
فالمربد وليلى الأخيلية وبني شمر هؤلاء من أيام الجاهلية!!
فمن كان عنده مصيبة فليقرأ هذا المقال لتهون مصيبته ويحمد الله على نعمة العقل
وإن كان الموقع يريد أن يكسب احتراما فمثل هؤلاء المعتوهين سيحرقوا كل أوراقه

إبراهيم أبانمي
إبراهيم أبانمي
16 سنوات

وجيهة 🙂
حينما يكون حشد الأفكار لمجرد حشدها ،،، :
حينما تكون عندك فكرة وتبحث عن مؤيداتها دون البحث عن الحق ، والتأمل في التاريخ ،،، :
عندما يجعلك التطرف اليميني متطرفا يساريا ،،، :
عندما تفرح بما يدعم فكرتك وتحفظه وتتناسى ما ينقضها وكأنه لم يكن ،،، :

عندها وعندها فقط سوف تستطيع كتابة مثل هذه المقالة .

شكرا

ضيف
ضيف
16 سنوات

استغفلونا ونحن صغارٌ…(1)
هناك تشويش في الافكار (استغفلونا ونحن صغارٌ…)فنصيحة لوجه الله ان تقراي كتب العالم الاجتماعي مالك بن النبي ومدرسته اللاعنفية ومنها مشكلات حضارة وخاصة شروط النهضة وايضا الظاهرة القرانية وايضا كتب د. محمد اقبال

Share.

اكتشاف المزيد من Middle East Transparent

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading