مهزلة ومأساة: الجيش السوري يقاتل حزب الله  

0

 كشفت المواجهة العسكرية التي وقعت بين مقاتلي حزب الله ومجموعات من الجيش السوري قرب حلب ليل الاربعاء – الخميس، عن ازمة ثقة بين الطرفين. ولعلّ التعليقات التي نشرها اعلاميون قريبون من النظام السوري (شريف شحادة وكندا علوش وغيرهم) عن محاولات حزب الله التحكم بقرارات الجيش السوري واعلان رفضهم لهذا السلوك، يكشف المآلات الاخيرة لتورط حزب الله في سورية.

فالارجح ان الطرفين، اي جيش الاسد وحزب الله، سيطويان على مضض صفحة الامس على اكثر من 30 قتيلا من عناصر الطرفين ويطويان صدمة مقاتلي حزب الله بغارات الطائرات الحربية السورية على مراكزهم. لا سيما ان الحليف الروسي، سواء حليف الاسد او لايران وميليشياتها، قام بدور ايجابي في سبيل تهدئة النفوس. ونصح مقاتلي حزب الله وجنود الاسد الا يقدموا هدية للمجموعات السورية المسلحة في حلب. علما ان مقاتلي حزب الله يعتقدون جازمين ان مجموعات من الجيش السوري تسهل عملية اصطيادهم من قبل المعارضة السورية. وهو ما اكدته مصادر عن تسهيلات من قبل جيش النظام لمعارضين اطلقوا صاروخ تاو على مجموعة مقاتلين من حزب الله. وهي ليست المرة الاولى. بل تكررت خلال الاشهر الاخيرة اكثر من مرة.

التغييرات الميدانية والديمغرافية التي تديرها ايران عبر حزب الله في اكثر من منطقة سورية، خصوصا في منطقة القلمون وامتدادا الى الزبداني، شهدت اكبر عملية تبديل ديمغرافي واكبر عملية مصادرة للممتلكات والاراضي. حيث تتم ايضا عملية شراء اراض وبيوت لصالح جهات ترغب في نقل عشرات الآلاف من الموالين للمشروع الشيعي الايراني الى هذه المناطق، اوابقائها خالية من السكان ومن اهلها في اسوأ الاحوال.

رسالة حلب الاخيرة هي اعلان وجود قوة عسكرية منفصلة عن الجيش السوري ولا تأتمر به. اي ان ايران من خلال حزب الله تريد اظهار المزيد من الخصوصية والاستقلالية لقواتها في سورية، في ظل تنامي الدور الروسي العسكري وتحوّله الى قوة قادرة على ان تجري تفاهمات مع اسرائيل حول سورية وتعدّ لمناورات في البحر المتوسط وعلى امتداد الساحل اللبناني والسوري. هكذا فإنّ روسيا تزيد من نفوذها وحضورها في سورية باقرار من ايران وبمباركة اسرائيل، لكن رغم ذلك تريد ايران ان تكون طرفا حاضرا ومقررا في الميدان السوري، وان لا يتم تجاوزه سواء كان ذلك في السياسة او في الميدان العسكري.

حزب الله الذي بات عاجزا عن الخروج من سورية، فضلا عن ان قرار خروجه او بقائه هو رهن أوامر الولي الفقيه وقائد حزب الله الاعلى السيد علي خامنئي، حزب الله هذا لن يخرج لأنه سيلاحق من قبل اعدائه الى داخل لبنان، وبالتالي هو امام مأزق وجودي. إذ ليس من خيار امامه سوى الاستمرار في القتال. لكن ما يفاقم الازمة الى حدّ المهزلة، ان يتحول حزب الله الى ملاحق من حلفائه ايضا. فهو حين يسقط له مسؤول برتبة قائد حملة غزو سورية مصطفى بدر الدين في مناطق نفوذ النظام، بل في قلب قواعده العسكرية، فذلك يدل على ان عملية اصطياد مقاتلي الحزب ستستمر من دون ان يستطيع حزب الله اتهام احد. قمة المأساة ان تصبح علاقة حزب الله مع الحلفاء، سواء النظام السوري او القوة الروسية، اسوأ من قتاله المعارضين السوريين الذين يعلنون صراحة عداءهم، له كما اعلن هو العداء لهم.

تستكمل المهزلة في ان كلّ نظرية تدخّل حزب الله في سورية بعد شعار “لن تسبى زينب مرتين”، ان حزب الله دخل ليمنع المشروع الصهيوني الاميركي التكفيري.. الخ،  من اسقاط سورية الاسد؟, المفارقة ان اسرائيل هذه المرة تدخل من باب روسيا اي من باب الممانعة. تدخل عن طريق حليف الاسد وايران، هذه المرة اسرائيل في سورية برعاية الممانعة ومقاوماتها او مقاولاتها.

 alyalamine@gmail.com

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Share.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x