منع ترشيح طلال الفهد لاختيار رئيس جديد لـ”اللجنة الأولمبية الآسيوية”

1

لن يسمح للشيخ طلال فهد الأحمد الصباح بالترشح لمنصب الرئيس خلفا لشقيقه الشيخ أحمد الفهد الصباح عند إعادة إجراء انتخابات المجلس الأولمبي الآسيوي المتنازع عليها.

 

 

ويعني القرار أن آل صباح سيفقدون بشكل شبه مؤكد السيطرة على المجلس الآسيوي الآسيوي للمرة الأولى منذ تأسيسه عام 1982 على يد والد الأخوين فهد الأحمد الجابر الصباح.

وصوت المجلس التنفيذي للجمعية الأولمبية الآسيوية على قبول التوصيات التي نشرتها اللجنة الأولمبية الدولية بعد التحقيق في الجمعية العامة المثيرة للجدل التي عقدت في بانكوك في 8 يوليو.

وكانت التوصية الأساسية هي منع الشيخ طلال من المشاركة في أي انتخابات مقبلة.

وأثبتت نتائج التقرير، الذي تم تقديمه إلى المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية خلال اجتماعه في مومباي الأسبوع الماضي، والذي حصلت Insidethegames على نسخة منه، أن الشيخ أحمد قد أثر بشكل غير عادل على نتائج الانتخابات.

وحل الشيخ طلال محل الشيخ أحمد، الذي تولى قيادة المنظمة الأولمبية الآسيوية لمدة 30 عاما حتى عام 2021، عندما تغلب على مواطنه الكويتي حسين المسلم، المدير العام للمنظمة ورئيس الاتحاد العالمي للألعاب المائية، في الجمعية العمومية بأغلبية 24 صوتا مقابل 20.

وتنحى الشيخ أحمد عن منصبه كرئيس للجمعية الآسيوية للآسيويين بعد أن حكمت عليه محكمة في جنيف بالإدانة في قضية تزوير، وينتظر الآن سماع نتيجة الاستئناف.

وزعم تحقيق أجرته اللجنة الأولمبية الدولية أن الشيخ أحمد الفهد الصباح، رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي لمدة 30 عامًا حتى عام 2021، أثر على نتيجة الانتخابات.

وزعم تحقيق أجرته اللجنة الأولمبية الدولية أن الشيخ أحمد الفهد الصباح، رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي لمدة 30 عامًا حتى عام 2021، أثر على نتيجة الانتخابات.

سافر الشيخ أحمد، وهو الآن عضو بارز في حكومة الكويت، إلى العاصمة في تايلاند للضغط نيابة عن شقيقه في معارضة مباشرة للتحذير من رئيس الأخلاقيات والامتثال في اللجنة الأولمبية الدولية باكيريت جيرار زابيلي.

وكانت قد ادعت أنه “يمكن اعتبار ذلك تدخلاً في أنشطة “اللجنة الأولمبية الآسيوية””.

وانتقد زابيلي في تقرير اللجنة الأولمبية الدولية عدم اتخاذ المجلس الأولمبي الآسيوي أي إجراء بشأن الشيخ طلال قبل الانتخابات وبعدها.

وزعم تقرير اللجنة الأولمبية الدولية أنهم جمعوا أدلة من عدة شهود “أظهرت حالات تدخل الشيخ أحمد شخصيا ومن خلال مناصبه الحكومية كنائب لرئيس الوزراء ووزير الدفاع، ولا سيما عبر تدخل سفارات الكويت في الخارج”.

وزعم التقرير أن الشيخ أحمد سافر لحضور الانتخابات في بانكوك على متن طائرة خاصة عبر نيودلهي وهونج كونج وسيول وطشقند ودوشنبه عاصمة طاجيكستان حيث التقى إيمومالي رحمون، رئيس البلاد ولجنتها الأولمبية الوطنية.

ويُزعم أنه كان برفقته حيدر فارمان، المدير السابق للألعاب الآسيوية في “اللجنة الأولمبية الآسيوية”.

سيتعين على المجلس الآسيوي الآسيوي الآن إعادة إجراء الانتخابات التي أجراها في جمعيته العامة في بانكوك في 8 يوليو.

في أعقاب الأحداث التي وقعت في بانكوك، تم إيقاف الشيخ أحمد الفهد الصباح  عن العمل كعضو في اللجنة الأولمبية الدولية نتيجة لإدانته في سويسرا، لمدة ثلاث سنوات.

وتقدم كل من الشيخ أحمد والشيخ طلال الشهر الماضي باستئناف إلى “محكمة التحكيم الرياضية”  ضد قرارات اللجنة الأولمبية الدولية بعد الانتخابات.

ولم يتعاون الشيخ طلال مع اللجنة الأولمبية الدولية أثناء التحقيق، مدعيا أنه يريد الانتظار أولا لنتيجة جلسة الاستماع في “محكمة التحكيم الرياضية” ومقرها لوزان.

وقد تمت تبرئة المسلم في التقرير، ويبدو أنه من المرجح أن يترشح مرة أخرى عند إعادة الانتخابات في النهاية.

يشغل الهندي راندير سينغ حاليًا منصب القائم بأعمال رئيس اللجنة الأولمبية الآسيوية بعد أن طلبت منه اللجنة الأولمبية الدولية التدخل.

 

Exclusive: Sheikh Talal banned from running in OCA re-election to select new President

اترك رد

1 تعليق
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
أحمد حسان
أحمد حسان
8 شهور

هذا الاستقتال الاستذباح على المنصب سببه ان من سيصبح رئيس اللجنة الالولمبية سيكون من حقه ادارة مجمع أولمبيا على البحر وهو مبنى يبيض ذهبا كل يوم وفيه ما فيه من امور خافية لا يعرف الاخوة ان يعرفها غيرهم لهذا سافر الاخ وفعل الكثير والكثير ليفوز الشقيق الشفيق

Share.

اكتشاف المزيد من Middle East Transparent

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading