مشعل في دمشق وايران في غزة

2

يخطيء مَن يعتقد بأن سيطرة “حماس ” على كل قطاع غزة، في أعقاب انقلاب إرهابي دموي هو “شأن فلسطيني داخلي”. عندما شاهدت على شاشة “الجزيرة” مظاهرات أنصار “حماس” والنساء اللواتي أخفين عيونهن في بحر من القماش الأسود، سألت نفسي: هل هذه مظاهرة تأييد لحماس في غزة أم مظاهرة تأييد لأحمدي نجاد، في ايران.
العالم العربي يشهد منذ فترة طويلة، تقريباً منذ رحيل البطل القومي جمال عبد الناصر، تقدماً زاحفاً للأصولية الدينية الظلامية الإرهابية التي لا يربطها أي رابط بالتدين الحقيقي، المعتدل والسمح، الذي هو لوجه الله، لا لوجه ايران ولا لوجه طالبان.
إننا نلاحظ تطور الخطاب الأصولي، فبينما سابقاً كان خطاباً دينياً ينتقد فساد “الدولة العلمانية” فإنهم اليوم يقولون، بصراحة وقحة، إن كل فكرة القومية العربية هي غريبة في عالمنا العربي، وأن المسيحيين في المشرق العربي مثل أنطون سعادة وقسطنطين زريق وميشيل عفلق هم الذين “اخترعوا” القومية العربية لتفسيخ العالم الإسلامي(؟!!)

بل إن أحد الأصوليين المتطرفين العرب داخل إسرائيل لم يتردد أن يقول أن جمال عبد الناصر “زعيم قزم” وأن الناصرية ارتداد خياني ضد “الوحدة الإسلامية”(!!)
في هذا الإطار نريد أن نرى سيطرة “حماس” على قطاع غزة هي إنجاز للأصولية الإسلامية الايرانية، إنجاز لأعداء القومية العربية، وضربة قاسية لحركة التحرر الوطني الفلسطيني.

ليس لدينا أي تحفظ من التدين. ولقد كنت مرات عديدة عند القائد الخالد ياسر عرفات، وعندما كان يحين موعد الصلاة يدخل إلى غرفة ثانية ويصلي. كنا نحترم صلاته لأنها صادقة وكان يحترم علمانيتنا لأننا صادقون وكانت قضية فلسطين هي همنا المشترك وحلمنا المشترك.
أيضاً الرئيس أبو مازن، مكمل طريق ياسر عرفات، إنسان متدين بصدق ولكنه لا يقبل أي تناقض بين التدين والحضارية، بين التدين والاعتدال، بين التدين والديمقراطية.

ما تجذر، كالطاعون على الساحة الفلسطينية هو التدين الأصولي، الظلامي، المُخَوِّن لكل مَن ليس مثله، الإرهابي باسم الدين، والدين براء من التدين الإرهابي.
إن المعركة الداخلية في فلسطين، الآن، هي معركة عربية عامة، تماماً كما أن المعركة الديمقراطية في لبنان هي معركة عربية عامة. هناك مصلحة قومية عربية عليا بِصَدّ الزحف الايراني على المنطقة العربية وبتعرية أعوان ايران في المنطقة العربية-من النظام الدكتاتوري السوري إلى حزب ايران في لبنان إلى حماس.

الرئيس أبو مازن أدرك، ربما متأخراً، أنه لا مجال للمصالحة والتعاون مع حماس. والآن ستعمق السلطة الفلسطينية من نهجها الديمقراطي الوطني ومن ارتباطها بالشعب الفلسطيني. ولن يتمكن خالد مشعل ولا غيره أن يضلل شعبنا بالزعم الكاذب “أن عهد ياسر عرفات قد مات مع ياسر عرفات، كما ماتت الناصرية مع وفاة عبد الناصر”.

أنا واثق أن القوى الوطنية الديمقراطية الفلسطينية فتح، الجبهة الشعبية، الجبهة الديمقراطية، حزب الشعب، وبقية الفصائل ستقوم بمراجعة سريعة لبتر كل المظاهر البيروقراطية ومظاهر الفساد، التي تسللت حماس من خلالها إلى الجماهير المسحوقة وغير المسيَّسة قومياً.
ومعركة انتصار خط السلطة الوطنية على ظلامية حماس، ليست شأناً حزبياً أو فئوياً، بل هي شأن قومي فلسطيني من الطراز الأول وشان قومي عربي من الطراز الأول.

إن كل الطاقات الوطنية والديمقراطية والنظيفة في الشعب الفلسطيني وفي الأمة العربية يجب أن تأخذ موقفاً واضحاً، ساطعاً، مع الشرعية الفلسطينية التي هي طريق الحياة والاستقلال والمستقبل لشعبنا الفلسطيني.

كل من يقف موقف “الحياد” بين السلطة الوطنية وانقلاب حماس، كأنما هو من “الأمم المتحدة”، هو يخون القضايا الوطنية العليا لشعبنا. انتصار فتح والائتلاف الوطني، بقيادة المناضل العريق محمود عباس، هو مسألة حياة ومستقبل وأفق مفتوح أمام الشعب الفلسطيني.
قال لي أمس، صديق اوقفني في الشارع وهو يبكي: اكتبوا.. اصرخوا. حتى إسرائيل عندما احتلت قطاع غزة لم تكن شرسة ووحشية ولا إنسانية مثل حماس.

إن هذه الصرخة من مواطن عادي، بسيط، أصيل، صادق، تلخص كل مأساة غزة ومأساة الشعب الفلسطيني بعد الانقلاب الدموي لحماس.
لا مكان للبكاء ، لا مكان للإحباط، لا مكان لمحاسبة السلطة الوطنية على أخطاء حقيقية أو موهومة. مهمة المهمات الآن هي دفن الانقلاب الايراني في قطاع غزة وعودة المسار الوطني أعمق وأنظف وأكثر التصاقاً بالشعب في الضفة الغربية، وفي قطاع غزة، وفي كل أماكن تواجد الشعب الفلسطيني.

salim_jubran@yahoo.com

2 تعليقات
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
سواح ابو البطاطا
سواح ابو البطاطا
17 سنوات

مشعل في دمشق وايران في غزةأيها الفلسطينيون كثيرون مثلي لم يستغربوا ما فعلته وتفعله حركة حماس في قطاع غزة ,بل توقعوا الأكثر , حين انقلبت على كل القيم والأعراف , وحتى المنطق , واستباحت كل محرم ,وتجاوزت كل الخطوط الحمر , وانقلبت على الشرعية الفلسطينية الوليدة بدل أن تتعاون معها , معتبرة أن فوز ممثليها يجعلها وصية عليكم وتفعل ما تشاء بدون رقيب ولا حسيب , والكل يعرف الظروف التي أقيمت بها الانتخابات التي أساسها فازت حماس , والتي يقع اللوم الكبير بها عليكم …! فحماسكم أيها الفلسطينيون التي انتخبتموها عنداً والتي قامت حركتها على يد الشهيد احمد ياسين كردة… قراءة المزيد ..

بواسطة الحكيم
بواسطة الحكيم
17 سنوات

مشعل في دمشق وايران في غزة
بواسطة الحكيم

الارهاب هو ارهاب من حماس الى حزب الله الى القاعدة وكل الحركات التكفيرية التي لا تؤمن باختلاف الرءي او العقيدة او الاتجاه السياسي وبالتالي يجب عزل الجماعات الارهابية ومحاربتها لانها وباء بل هي كوباء الطاعون والسرطان ويجب القضاء عليها جميعا بدون استثناء…

Share.

اكتشاف المزيد من Middle East Transparent

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading