مجزرة القومية العربية

0
 
الجيش الإسرائيلي يرتكب المجازر خلال قمعه المواطنين الفلسطينيين على حدود غزّة. نظام الأسد يواصل ارتكاب المجازر بحقّ السوريين. العالم بأسره يقف مكتوف اليدين. تغريدات في التويتر، بوستات في الفيسبوك وبلاغات للصحافة. هذه حصيلة الضرائب الكلامية التي يقدمها العالم دفعًا لتأنيب الضمير. لكن، لنترك العالم الكبير للحظة. وهيّا بنا نتركّز في العالم العربي الذي يدّعي عرض نفسه أمّة واحدة.
يجب الاعتراف بأنّ الحصار المفروض على غزّة منذ سيطرت حماس على القطاع ليس حصارًا إسرائيليًّا فقط. الحقيقة التي يجب أن تُقال إنّه أيضًا حصار مصريّ عربيّ. إذ يكفي قرار مصريّ واحد لكسر هذا الحصار في حدود القطاع مع مصر. ألا يرفع المصريّون أيضًا شعار «الأخوة العربية»؟ أوليسوا أيضًا «أشقّاء مسلمون وسنيّون»؟ لكن، ويا للعجب، لا أشقّاء عربًا ولا بطّيخًا. كما إنّ «الرّئيس» الفلسطين ذاته يتّخذ قرارات بتقليص مخصّصات السلطة للقطاع كوسيلة ضغط على أصحاب القرار في سلطة هذه الدويلة المتمرّدة.
طوال عقود شكّلت القضيّة الفلسطينية أداة في أيدي الأنظمة العربية المستبدّة لكبح مطالب المواطنين في بلدانهم بالحرية، والديمقراطية، والتطوير الاقتصادي وتوفير أماكن عمل للأجيال الشابّة. طالما جلدت هذه الأنظمة المستبدّة المواطنين بشعار ”فلسطين قضيّة العرب الأولى“ الذي جرّ معه شعارًا آخر «لا صوت يعلو فوق صوت المعركة»، معركة «تحرير» فلسطين بالطبع. لقد شكّلت هذه الشعارات أفيونًا خدّرت به هذه الأنظمة شعوبها وكبحت بواسطته كلّ الطموحات بتغييرات سياسية واجتماعية داخلية.
لا عجب، والحال هذه، أنّ الهبّات الشعبية العربية التي أُطلق عليها مصطلح «الربيع العربي» قد نشبت بالذّات في بلدان تلك الأنظمة الرئاسيّة التي رفعت شعار «القومية» العربية مضافًا إلى شعارات فارغة أخرى عن «الحرية» والـ «اشتراكية».
لقد زوّدتنا السنوات المنصرمة صباح مساء براهين على أنّ كلّ هذه الشعارات الطنّانة عن ”الأمّة الواحدة ذات الرسالة الخالدة» التي تفتّقت عنها قريحة حزب البعث، في سورية والعراق، كانت مجرّد هباء تذروه الرياح.
حريّ بنا أن نذكر في هذا السياق أنّه عندما أمسك فرسان «شعارات البعث»، كالأسد الأب وبعدئذ صدام حسين في كلّ من سورية والعراق، لم يظهر في الساحة أيّ تحقيق لأفكار «وحدة الأمة العربية» ولا لـ«رسالتها الخالدة». على العكس من ذلك، ففي كلا البلدين استُخدم حزب «القومية العربية العابرة للحدود» مطيّة يركبها المستبدّون في سورية والعراق لتجذير سلطة طائفية قبلية. هكذا سيطر على المفارق السلطوية الرئيسية أبناء الطائفة والقبيلة من الأبناء والأعمام والأخوال، وبعض الأفراد المرائين للمستبدّين طمعًا بالفوز ببعض الفتات.
لقد انفضح شعار القومية العربية بصورة فجّة ومضحكة في حرب الخليج الأولى في العام 1991 حينما أرسل الأسد الأب جنودًا سوريين للمشاركة في الائتلاف الأميركي الذي حارب صدّام بعد غزوه للكويت. هكذا اتّضح أنّ رافعي راية القومية العروبية في دمشق يحارب إلى جانب القوة الـ«استعمارية»، بتعريف البعث، ضدّ «أشقّاء عرب» يسيرون، ظاهريًّا، على ذات النهج الأيديولويجي.
والسنوات الأخيرة تزوّدنا ليس فقط بشهادات عن فشل مطلق للقومية العربية، بل وتزوّدنا أيضًا بشهادة أخرى عن فشل «الدولة الوطنية» العربية التي خرجت من رحم «سايكس-بيكو». إنّ سورية هي المثال الأبرز على هذا الفشل. إذ إنّ الحرب الأهلية السورية التي أنجبت مئات آلاف الضحايا وملايين اللاجئين والمهجّرين، إضافة إلى هذا الاستخدام للسلاح الكيماوي من قِبَل الأسد ضدّ مواطنين سوريين هو أكبر شاهد على انعدام وجود «شعب» سوري. فالرئيس الذي يرتكب أبشع المجازر ضد أولئك الذين يُفترض أنّهم «أبناء شعبه» أنّما يكشف عن وجهه ذلك القناع القومي الذي لبسه طوال سنوات. إنّه يكشف الحقيقة الطائفية القبلية على الملأ.
وإزاء هذه المشاهد، فإنّ كلّ عربيّ لا يزال يمتلك ذرّة من كرامة، أن يبدأ بإعادة حساباته بشأن شعارات هذه الهويّة وحقيقتها.
*
الحياة، 11 أبريل 2018
For English, press here
For Hebrew, press here
Print Friendly, PDF & Email
Share.

Post a comment

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

مجزرة القومية العربية

by سلمان مصالحة time to read: <1 min
0