في ظل الأزمة السورية: صراعات وفساد داخل الحزب الحديدي

3


هل يعيش حزب الله على وتيرة صراعٍ حاد بين أمينه العام، السيّد حسن نصرالله، و”خليفته” المُعتَمَد حزبياً، وإيرانياً، السيد هاشم صفي الدين، كما أوردت صحيفة “ليبراسيون” الفرنسية في مقال منشور في عددها الصادر اليوم السبت في ١٩ تشرين ٢/نوفمبر الحالي؟

يبدو الخبر مدهشاً لأول وهلة لأن السيد هاشم صفي الدين، وهو “رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله”، هو “إبن خالة” السيد حسن نصرالله، وبل وهنالك شَبَه واضح لا تخطئه العين بين الرجلين، مما يفترض أن العلاقة بينهما ينبغي أن تكون أكثر من ودّية! مع ذلك، فقد تبيّن من التقارير التي نشرتها وسائل الإعلام حول “الإختراقات” الأمنية الكثيرة (وبعضها لصالح إسرائيل) الحاصلة على مستوى قيادات حزب الله أن القيادي في حزب الله، مصطفى بدر الدين (المطلوب من المحكمة الدولية) لم يكن يكنّ وداً كثيراً لـ”عماد مغنية”، بل إن العلاقة بينهما كانت عدائية رغم صلة “المصاهرة” بينهما!


في أي حال، إشارة “ليبراسيون” إلى صراع نصرالله-صفي الدين ليست الأولى. فقد أشارت وسائل إعلام أميركية إلى الموضوع قبل حوالي الشهرين، وتطرّق بعضها إلى إمكانية حدوث “شقاق” أو “إنشقاق” داخل “الحزب الحديدي” بسبب الصراع بين الأمين العام وخليفته.

لكن، على ماذا يمكن أن يختلف الرجلان (إذا صحّت فرضية الخلاف)؟ وسائل الإعلام الأميركية التي تطرّقت للموضوع بصورة موجزة (لصعوبة التحقق من المعلومات في “الحزب الأكثر سرية في العالم”، كما تقول “ليبراسيون”) تحدثت عن “عجرفة” السيد هاشم صفي الدين، بعد أن فضّلته القيادة الإيرانية على شخصيات معروفة في الحزب بينها نائب الأمين العام الشيخ نعيم قاسم، الذي يبدو أن حظوطه ستظلّ دائما دون طموحاته! كما تطرّقت المصادر الأميركية إلى شائعات حول معارضة داخل حزب الله لـ”عناد ” السيد حسن نصرالله، وانعزاله عن “القواعد” بسبب وضعه الأمني المعروف.

وأشارت كذلك إلى أن موقف الأمين العام لحزب الله “الممالئ” لرئيس مجلس النوّاب السيد نبيه برّي يثير تحفّظات وأكثر داخل الحزب. والمقصود طبعاً برقيات “ويكيليكس” التي أثبتت أن “الأستاذ” ونوّابه ووزرائه يحلمون بالخلاص من “الحزب” أو حتى “الإنقضاض” عليه حالما تسمح الظروف. ولا يفهم بعض الحزبيين أسباب “غض النظر” عن “خيانة” قادة حركة “أمل”، خصوصاً أن بعض البرقيات التي تم الكشف عنها تعود إلى مرحلة حرب ٢٠٠٦.

إبن الشيخ محمد يزبك هرّب سلاحاً إلى سوريا خلف ظهر النظام!

وأشارت جريدة “ليبراسيون” الفرنسية إلى حادثة تهريب سلاح قام بها إبن الشيخ محمد يزبك (الوكيل الشرعي للسيد خامنئي في لبنان، وعضو قيادة حزب الله، ويبدو في الصورة أعلاه إلى اليسار إلى جانب السيد هاشم صفي الدين) لصالح جماعات سورية معارضة. والواقع أن الخبر ليس جديداً كلياً، فقد أشارت له مواقع لبنانية منذ أكثر من شهرين، كما راجت في بيروت شائعات بأن حسين يزبك معتقل لدى حزب الله. والجديد هو أن “ليبراسيون” تزعم أن إبن الشيخ محمد يزبك “باع أحد مخازن الأسلحة التابعة لوالده في البقاع”!

ويعلّق السيد سمير فرنجية على الحادثة بأن “الحزب بات، مثل الحركات الأخرى، مخترقاً بالفساد. وقد انتقل من وضعية حركة مقاومة إلى وضعية مافيا. وهذا ما يثير مشاكل متزايدة الحدة
داخل صفوفه”.

تأثير الثورة السورية: “إنفصال” متزايد بين القيادة والقاعدة

كيف أثّرت الثورة السورية ضد بشّار الأسد على حزب الله؟ في ١١ تشرين ٢/نوفمبر الحالي، أكّد السيد حسن نصرالله ولاءه لنظام الأسد وكرّر بأن سوريا تختلف عن تونس وعن مصر لأن الإنتفاضة الحاصلة فيها هي “مؤامرة أميركية”! ولكن مشكلة الحزب، حسب مصادر ديبلوماسية غربية، هي أن هنالك “شرخاً بين الجناح السياسي الذي يطالب بموقف أقل جموداً تجاه الأحداث السورية، من جهة، و”الجناح الأمني” من جهة أخرى”. ومشكلة الحزب هي أن تأييده للأسد يضعه بمواجهة ٢٠ مليون سوري، في حين سيؤدي سقوط الأسد إلى انهيار كل “التركيبة الإيرانية” في لبنان.

الحزب يسيطر على الأجهزة الأمنية والجمارك ومرفأ بيروت

وتشير “ليبراسيون” إلى تمسّك حزب الله ببقاء حكومة الميقاتي التي أتاحت له أن يسيطر على جهاز “الأمن العام”، وجهاز الإستخبارات العسكرية، وجهاز الجمارك، ومرفأ بيروت.

ولكن سيطرة الحزب على الحكومة وأجهزتها تعرّضه لضربات قاسية من جانب الإدارة الأميركية التي تبدو مصمّمة على اعتبار “رأس المال الشيعي” خارجاً على الشرعية الدولية. ففي شهر شباط/فبراير، اضطر “البنك اللبناني الكندي” لإغلاق أبوابه قبل أن يشتريه الفرع اللبناني لبنك “سوسيتيه جنرال” الفرنسي. كما اضطر عدد من تجار الماس الشيعة في مدينة “أنفير” البلجيكية لإقفال شركاتهم. وهذا، في حين تقلّص التمويل الإيراني للحزب لصالح النظام السوري، ولصالح الجماعات التابعة لإيران في العراق.

كيف سيواجه الحزب متاعبه الداخلية والخارجية؟

حسب مصدر أمني لبناني رفيع المستوى: “بسبب الثورة السورية وبسبب المحكمة، فإننا نشعر بأن الحزب يعيش حالية ضياع، وهذا تطوّر لم نشهد له مثيلاً من قبل. ويصعب علينا تقدير كيف سيكون ردّ فعل الحزب على هذا الوضع المستجد. فهل سيحاول القيام بانقلاب في لبنان؟ أم أنه سيهرب إلى الإمام بافتعال حرب مع إسرائيل؟ أم أنه سيواصل الحوار؟ ”

ويجيب النائب مروان حماده قائلاً “نشعر بالضغط اليومي لحزب الله. فلتحقيق مطالبه، فإنه يهدّدنا بإسقاط السلم الأهلي”!

3 تعليقات
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
نهاية دولة المخابرات البعثية
نهاية دولة المخابرات البعثية
12 سنوات

في ظل الأزمة السورية: صراعات وفساد داخل الحزب الحديدينهاية دولة المخابرات البعثية كنت في تجازوت المدينة الجميلة المجاورة لمدينة أغادير من المغرب حين اجتمعت بسيدة فاضلة مناضلة سياسيا مع زوجها الذكي الهمام. قالت لي كيف الأوضاع عندكم في سوريا قلت لها بابتسامة عريضة لا أدري من أين أبدأ الحديث! نظرت إلي بريبة وقالت رئيسكم! هنا بلعت ريقي لأنني لا أسميه رئيسا وصبرت . تابعت هي إنه دكتور مثقف وفيلسوف مصقع، درس في الغرب وفهم الديمقراطية ونقل الانترنت إلى الغابة البعثية فبدأت وحوش الغابة في النطق بالانجليزية! عقب زوجها الهمام : نعم .. نعم إن لسانه حلو دافيء وملمسه لا يختلف… قراءة المزيد ..

فاروق عيتاني
12 سنوات

في ظل الأزمة السورية: صراعات وفساد داخل الحزب الحديديمقال الكاتب بيار عقل نتيجة متابعاته و وعيه لمّا يجري في العالم . و ثمة اسئلة كثيرة تدور في بال كل متابع لبناني منها: ماذا سيفعل اللبنانييون بعد سقوط بشار ؟ كيف يتصرفون لأنتاج لبنان جديد قابل للحياة الجيدة لمائة عام مقبلة؟ كيف ننقل لبنان من وطن الملل الى وطن مواطنين ؟ كيف نجمع بين الحداثة و التراثات اللبنانية؟كيف ننقل لبنان من مفهوم الضيعة و ” أخلاقها” الى مفهوم المدنية حتى ولوكانت الأقل هجينية تميهدا لتأصيلها؟كيف يستطيع لبنان مواجهة حزب الله الذي يعتقد انه هم ” شيعة عاملة” الاصل و قبل ايران؟.… قراءة المزيد ..

"الجامعة" وخطر الحرب
"الجامعة" وخطر الحرب
12 سنوات

في ظل الأزمة السورية: صراعات وفساد داخل الحزب الحديدي“الجامعة” وخطر الحرب في 12 نوفمبر 2011، استيقظت الجامعة العربية بعد طول نوم لتعلن أن ما يجري في سوريا يجب وقفه، فبعد مذابح دامت ثمانية أشهر، قتل خلالها أكثر من خمسة آلاف شخص، واعتقل 23 ألفاً في حماة لوحدها، ونزح عشرات الآلاف، استيقظت الجامعة لتقول: كفى! لكن آلية التنفيذ سوف تدخل إلى قواميس المفسرين الحقوقيين كي ينزلوها على أرض الواقع، ووقتها يكون قد قُتل ضعف ما قتل حتى الآن، فسوريا بدأت تتحول إلى ما يشبه الحرب الأهلية، حيث قتل يوم 14 نوفمبر الجاري 69 شخصاً، وبدأت مظاهر الصدام العسكري بالتزايد! ومن يتأمل… قراءة المزيد ..

Share.

اكتشاف المزيد من Middle East Transparent

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading