في باليرمو اجتمعت ومحاربي المافيا علمني الشرفاء درساً(1)

10

تقول فاطمة المرنيسي على لسان جدتها: “من الطبيعي أن تخاف المرأة حين تعبر البحار والمحيطات”.

أما أمي فتروي كيف شجعتها جدتي على السفر وحيدة في الستينات الماضية. كانت تعمل معلمة في مدينة الرياض بعيداً عن إقامة أهلها. انتقد أفراد من العائلة عدم خشية الأم على ابنتها وهي تستقل الطائرات وتعبر الصحارى الجرداء… فقالت لهم(السفر سيحميها ويجوهرها).

هدأ توتري حين تذكرت هذين النموذجين وأنا في السماء متجهة إلى جزيرة صقلية في مثل هذا الشهر من العام الماضي… كنت شاردة أسأل نفسي: “لماذا أقوم بهذه الأمور”؟ أربكني عنوان الدعوة: “ندوة ثقافة القانونية” بتنظيم من مركز خدمة المجتمع التابع لجامعة جورج تاون الأمريكية. بدأنا الاقتراب من إيطاليا وبدأت أفكر جديا بعلاقتي بثقافة القانونية، رسمت تصورا للندوة، حضور كثيف لأبرز المحامين والقضاة ربما بمعاطفهم السوداء، نقاشات حول عقود وقوانين دولية ومعاهدات معروفة وأرقام مواد معقدة. سأقف متفرجة.

كان علي أن أقرأ وأتفقه قبل أن أزج بي بمثل هذه الندوات. ومع ذلك ركبت الطائرة. فأنا امرأة عليها استخدام أجنحتها قبل أن تتعطل من كثرة التحليق في ذات الأطر الفكرية وذات الأماكن.
لن تكون جدة المرنيسي في بدايات العشرينات أو جدتي في الستينيات أكثر قوة مني، وأكثر رغبة بالمعرفة مني. وأكثر حبا للمغامرة وخوض الجديد ومقابلة الأجانب مني.

سأتقدم عليهن، وسأكون ضمن الحركة التصاعدية ولن أشارك في الإنتكاسات. وفي الأسفار سأحاول نسيان أني أحتاج لإذن خروج لدى عبوري الحدود. سأنساه مؤقتاً. أقله أني حصلت على الإذن بالتحليق.

وفي النهاية نحن نسافر لنعرف، وأنا أردت أن أعرف ما هي ثقافة القانونية. ولماذا أنا؟

كان الحضور محدودا، أسماء معينة، المنظمون وعدد من البروفسورات، كتاب وإعلاميين من عدة دول خليجية، رجل دين، مخرجين عرب، منتجي سينما أمريكيين، قاض، وأنا..

بداية مطمئنة، المكان ليس قاعة محكمة.

تقع صقلية في الجنوب الإيطالي. الانتقال منها إلى مدن الشمال يكشف عن فجوة حضارية وثقافية واضحة.. العمارات المتآكلة، المرور الفوضوي، الأحياء التي دمرتها المافيا، الطريقة البدائية في المغازلة. ففي روما وميلانو تعتبر الرقة أساسا لإبداء الرجل إعجابه، أما بعض أبناء صقلية فبكل ما أوتوا من صراخ.

لكني لن أقول أني تضايقت حين عاكسني الطليان، فرغم بدائية التعليقات كانت عابرة مضحكة.
وكنت أعرفها بصقلية المافيا. كنت أعرفها على ضوء ما أكده لي أصدقائي في الشمال الإيطالي بأنها السبب وراء الانتكاسات الاقتصادية بإيطاليا، وسبب تدهور الأوضاع. فإذا ما بدأ الحديث عن الجنوب يمتعضون ويدخلون في ثرثرة لا تنتهي. لكن موطن المافيا عاملني بكرم، أغدقه علي.

دخول البلدان مثل مقابلة الشريك المحتمل للمرة الأولى. فإما أن تنجذب إلى المدينة وتسحرك عما دونها، تسحرك حتى رائحتها فلكل مدينة رائحة، رائحة لشوارعها ومقاهيها وسكانها، وستبقى رائحتها عالقة بأنفاسك ولو صرت ببقعة غير البقعة لتبقيك منتشيا من فرط الحنين حتى تعود.
وإما ألا تحرك بك المدينة شيئاً، فإذا ما سألك أحد عنها تقول: نعم جميلة زرتها.

صقلية ليست المدينة التي أنتشي إذا ما زارني أريجها المتطاير، لكنها لن تكون أبداً عابرة في حياتي.

هناك أزلت عن كاهلي حيرة تمردي. فسر لي موطن الخوف والحزن الغابر ما كنت أحسبه حزناً عميقاً، فإذا هو فرح لا ينتهي.

جمعتني بصقلية ثقافة القانونية التي أجهلها، هناك حكمة من كل حركة وسبب وراء كل صدفة.
لدى وصولي وزملائي باليرمو (مسرح الجريمة السابق) استقبلتنا السماء بدموع فرحة، لأول مرة أشعر أني أرحل عبر الأمطار، مزقت ما كان يحيطني من خوف وخرجت، أنا أكره الخوف، أمقته…. نسيت جهلي بالقانون لساعات، أخذت أمتع ناظري بباليرمو محل إقامتنا.

كان الفندق مطلاً على البحر، تفصله عن المياه شجيرات وأعمدة معبد صغير وتمثال منحوت لامرأة تمركز في وسط الحديقة متوجهاً نحو البحر، ولو أني ذلك التمثال لاستدرت شطر القصر العتيق فهنا تسكن أرواحي، ولعل النحات خشي على تمثاله من غدر البحر فوجهه صوبه ليأمن شره.

كمعظم الفنادق الإيطالية التي تعود إلى منازل قديمة كان أصله قصراً لعائلة صقلية، اسمه (فيلا إيجيا) على اسم ابنة صاحب القصر سابقاً. وكان التمثال المنحوت لذات الابنة أو تخيلت ذلك. كثيرا ما تختلط خيالاتي بالحقيقة.

على مأدبة عشاء التعارف في الليلة الأولى، جلس إلى جانبي أول شخص أجنبي أتعرف إليه هناك.

ليولوكا أورلاندو..

سياسي إيطالي وعمدة باليرمو السابق، من أشد وأشهر محاربي المافيا وأحد من ساهم فعلياً بالقضاء على دورها الدموي في صقلية وتحديدا باليرمو.

أورلاندو محاط بالحرس أينما ذهب، حول الطاولة التي جمعتنا كان هناك عدد منهم، ومن الزجاج الملون للنوافذ الطويلة التي ملئت جدران قاعة الطعام ذات السقف العال بنقوشه العتيقة الغالية، كان يمكنني مشاهدة بقية الحرس يقف في الحديقة الخارجية مترقباً..

حكى لي أشد محاربي الإجرام شراسة عما حدث ويحدث بخفة ظله اللامتناهية.

مازحني أورلاندو قائلاً: تجلسين إلى جانبي وقد تصيبك رصاصة موجهة نحوي في أية لحظة. ضحكت لأجامله لكن تنفسي توقف للحظات.

“حلقت بأجنحتي وقطعت البحار لأتعلم كيف أصير ضحية انتقام مافيا”!

لكني سأروي لاحقا ماذا تعلمت من أبو ليلى. هذا هو اسم ابنته، عربي.

نظرت إلى يساري فراقبت وجود الملتحي ، أومأ لي برأسه مبتسما، ابتسمت .. لن أتضايق فحولي كثير من الحليقين وسيعوضون عن وجوده.

في صباح اليوم التالي، ابتدأت أولى الجلسات وعرفت ماذا أفعل هنا.

أشارك في ندوة هدفها نشر ثقافة القانون في الدول العربية، ومهمتي المشاركة بنشر هذه الثقافة.
إستراتيجية الندوة تركز على الإعلام كوسيلة فعالة بتوعية الناس بأهمية القانون، وعلى السينما ودور رجال الدين في ذلك. لهذا السبب كان هناك رجل دين أردني بين عشرين رجل من حليقي اللحى وثلاث نساء كاشفات الرأس.

أمضينا عشرة أيام. قابلنا إعلاميين، أعضاء في البرلمان، محاربات للتمييز.

روزماري دي الميريتا…صديقتي.

خمس وستون عاماً. ناشطة حقوقية وصاحبة مزرعة عنب لإنتاج الخمور.. هي نفسها تبدو كأجود أنواع الخمور، كل شيء فيها يؤكد أن الخمر المعتق اسمه امرأة صلبة..

يتبع…

albdairnad@yahoo.com

* كاتبة من السعودية

10 تعليقات
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
إبراهيم ... السعودية
إبراهيم ... السعودية
15 سنوات

في باليرمو اجتمعت ومحاربي المافيا علمني الشرفاء درساً(1)العزيز صادق الأحمر نادين مثال على ردة الفعل غير الموزونة ضد الكبت غير الموزون ، الجو العام في السعودية يبالغ في تطبيق عادات صارمة ويستدل لها بالدين ، مما أحدث خللا في التوازن من جهة رؤية الدين نفسه عند الكثيرين ومنهم أختنا نادين ، أنا لا أشك في أن كاتبة بعقلية نادين وأسلوبها تمر في مرحلة استعادة توازن ، ولعلمك آراؤها لا تعجبني أبدا أبدا ، ولكنني أعذرها لأني أعلم كيف نبتت ، وأقرأ لها مستمتعا بأسلوبها الأخاذ ، ومستمتعا بتمرد الأنثى ، وصولتها أمام الرجل 🙂 ، ولا أجد حاجة لرد أفكارها… قراءة المزيد ..

صادق الاحمر
صادق الاحمر
15 سنوات

في باليرمو اجتمعت ومحاربي المافيا علمني الشرفاء درساً(1)
مامعنى أن تحتوي رسالتي على عشرة حروف على الاقل ؟ وهي أكث من 100 حرف

صادق الاحمر
صادق الاحمر
15 سنوات

في باليرمو اجتمعت ومحاربي المافيا علمني الشرفاء درساً(1)
مامعنى أن تحتوي رسالتي على عشرة حروف على الاقل ؟ وهي أكثرمن 100 حرف

صادق الاحمر
صادق الاحمر
15 سنوات

في باليرمو اجتمعت ومحاربي المافيا علمني الشرفاء درساً(1)
مالمقصودبعشرة حروف ؟

صادق الاحمر
صادق الاحمر
15 سنوات

في باليرمو اجتمعت ومحاربي المافيا علمني الشرفاء درساً(1)الاخ الكريم ابراهيم من السعودية المحترم. انا لم اكذب صاحبة المقال انما تساءلت وهذامن حق اي قاريء. لأن العلاقة تقوم بين الكاتب والقاريء أو المتلقي على أساس ان الكاتب عندما يكتب يتخيل امامه القاريء لما يكتب وبالتالي يتخيل تفاعل أو انفعالات القاريء لكتابته وبلتالي يتخيل القاريء الكاتب وهو يكتب واحيانا يكون تصور الكاتب للقاريء خطأ كأن يتخيل الكاتب قارئه بسيطا فيوهمه بذكر أسماء كالمرنيسي التي تتبنى كتابات من يملي لها . ولذلك يجب على أي كاتب أن يحترم عقل القاريء ليكون الاحترام متبادل .فالاحترام يفرض ولا يستجدى .. فياأخي ابراهيم أنت تعلم اللغة… قراءة المزيد ..

إبراهيم ... السعودية
إبراهيم ... السعودية
15 سنوات

في باليرمو اجتمعت ومحاربي المافيا علمني الشرفاء درساً(1)الأخ صادق الأحمر أسهل شيء هو تكذيب الآخرين … لعلمك فقط كلام الكاتبة صحيح أعني في مسألة الطيران فقد كان في ذلك التاريخ الطيران متوفرا في السعودية والطائرات مروحية من نوعية (داكوتا) وهي تصل كثيرا من المدن بل والقرى مثلا : قرية اسمها المجمعة شمال الرياض 200 كلم كان فيها مدرج لهذه الطائرات في ذلك التاريخ ، ولعلمك أيضا فقد كانت تقوم برحلات دولية إلى القاهرة والقاهرة هي نافذة العالم آنذاك …. رغم اختلافي من حيث المبادئ مع الأخت نادين إلا أن تكذيبها بهذه الطريقة الساخرة غير موفق …. يا أخ صااادق :… قراءة المزيد ..

زكي يوسف
زكي يوسف
15 سنوات

في باليرمو اجتمعت ومحاربي المافيا علمني الشرفاء درساً(1)
ما اصدق كلامك يا اخ عبد الرحمن وفي نظري هذا أصح تعليق على ما كتبته الاخت نادين.

صادق الاحمر
صادق الاحمر
15 سنوات

في باليرمو اجتمعت ومحاربي المافيا علمني الشرفاء درساً(1)
هل متأكدة انت من ان امك كانت معلمة ؟.. وفي الرياض ؟..وكانت تذهب بالطائرة ……بالطائرة ولوحدها ؟.وبتفويض من امها ؟.وتقطع الصحارى ؟ وهل انت متأكدة ان هذا الحدث كان عام 1960 ؟…أكيد عام 1960 ؟..وبالطائرة ؟..الى الرياض كان يجب ان لاتنسي ذكر الضيعة التي كانت امك تقيم بها ؟…وأين كانت تقيم في الرياض ؟…وكان الاجدر بك أن تذكري نوعية القاريء الذي توجهي اليه هذا الكلام؟.لأن القاريء يثق بشفاف الشرق الاوسط ..ومن خلاله يتعرف على نماذج من الكتاب والباحثين …هل الشفاف يضع شروطا للنشر للكاتب ام للتعليق؟…

إبراهيم
إبراهيم
15 سنوات

في باليرمو اجتمعت ومحاربي المافيا علمني الشرفاء درساً(1)
أسلوب جميل

(بس على قولتنا حنا يالسعوديين ::
بس لو تعقلين )

🙂
🙂
موفقة نادين

عبدالرحمن اللهبي
Editor

في باليرمو اجتمعت ومحاربي المافيا علمني الشرفاء درساً(1)

متى ما ارادت المرأة الخيانة خانت ولو كانت في بروج مشيدة,متى ما اارادت المرأة العفة عفت كيف كان المحيط
.

Share.

اكتشاف المزيد من Middle East Transparent

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading