عن الزواج من فاطمة..!!

0

كان خالد الحسن (أبو السعيد) من أفضل الأدمغة التي أنجبتها الحركة الوطنية الفلسطينية. وقد ترك غيابه، منذ ما يزيد على عقدين من الزمان، وحتى يوم الناس هذا، فراغاً ملموساً في عملية توليد وشحذ الأفكار. وأذكرُ، في سياق نقاش حول معنى ومبنى السياسة، والتطبيقات المُحتملة لفن الممكن، قوله:

إذا وقف شخصٌ وسط حشد من الناس صارخاً بأعلى الصوت: أريد الزواج، قد يُكوّن الناس فكرة عامة، ولكن لن يفهم أحد ما الذي يريده، بالضبط، ولكن إذا صرخ بأعلى الصوت أريد الزواج من فاطمة، مثلاً، يكون قد طرح اسماً، ورسم مطلباً، وحدد هدفاً، وبيّن للناس كيف يمكن، أو لا يمكن، مساعدته.

وهذا يصدق، أيضاً، على المجابهة الأخيرة في القدس. لم يصرخ المقدسيون بأعلى الصوت: نريد تحرير فلسطين من النهر إلى البحر، بل قالوا: لا للبوّابات الإلكترونية، وكاميرات المراقبة. وعطفاً على هذا لم يقولوا: سنحرر الأقصى بالسكاكين، والأحزمة الناسفة، بل قالوا: سنصلي في الشوارع، ولن ندخل المسجد قبل إزالة البوابات والكاميرات. بمعنى آخر: وضعوا مطلباً، وحددوا هدفاً. وكلاهما، أي المطلب والهدف، محدد ومحدود، ووثيق الصلة بمكان وزمان محددين. وقد فعلوا هذا كله بطريقة سلمية تماماً، على الرغم من أحداث عنف متفرقة لم تحتل المتن بل بقيت على الهامش.

ولأن هذا كله تحقق، فازوا بالنقاط لا بالضربة القاضية. ففي الصراع في فلسطين وعليها، لن يتمكن أحد من الفوز بالضربة القاضية. هذا ما كان عليه الأمر قبل مائة عام، وهذا ما سيبقى عليه مائة عام أخرى إذا فشل الطرفان في التوصّل إلى صيغة عادلة للعيش المشترك. وفي واقع الصراع، اليوم، كما في الأمس، ملايين التفاصيل، والمطالب، والأهداف، المحددة والمحدودة، التي تصلح للفوز بالنقاط، ومراكمة النتائج.

ولا إمكانية لمراكمة الفوز ما لم تستقر في أذهان الناس حقائق من نوع: في حالات كثيرة تكون نشوة الفوز أخطر على الفائزين من مرارة الهزيمة. فالأولى قد تكون مدخلاً لرياضة المبالغة، ووصفة مضمونة للفشل في قراءة موازين القوى الواقعية على الأرض، بينما يمكن للثانية أن تكون ممراً إجبارياً لممارسة النقد والنقد الذاتي، وإعادة التفكير في مواطن الضعف والقوّة. ومن المُحزن، وعلى الرغم من هزائم كثيرة، أن النقد والنقد الذاتي، لم يتحوّل إلى جزء عضوي في الفكر السياسي الفلسطيني، إذا جازت التسمية.

وثمة مسألة تستحق التوقف: المسجد الأقصى ليس كغيره، ففي شحنته الدلالية، وبلاغته الرمزية، من البارود الوطني والديني ما يكفي لإشعال النار في العالم. ومع ذلك، وبقدر ما أرى الأمر، كانت الأولوية للدافع الوطني، الذي تجنّدت في خدمته عاطفة دينية لم تسقط في قبضة أيديولوجيا إسلاموية تلعب بالكل وعلى الكل.

لا أعرفُ ما إذا كانت عبرة كهذه سابقة لأوانها. ولكن، ربما في إفلاس نموذج حماس السياسي والأخلاقي والأيديولوجي، وفي كارثة الدواعش (على اختلاف راياتهم وتسمياتهم) في العراق وسورية وليبيا، وفي كل مكان آخر في العالم العربي، ما يُحرّض على الكلام عمّا ما نراه الآن كبداية مُحتملة لهبوط الخط البياني للموجة الإسلاموية. إذا كان الأمر كذلك (ونرجو أن يكون كذلك) قد تصلح المجابهة الأخيرة في الأقصى كعلامة إيضاح في قادم الأيام.

وبقدر ما يتعلّق الأمر بقادم الأيام، ثمة ما يبرر الحفاظ في الذهن على حقيقة أن التراجع الإسرائيلي في مسألة الأقصى كان تكتيكياً، وليس خاتمة الأحزان. ومن المنطقي تصوّر انهم هناك، الآن، يحاولون استخلاص العبر لتحقيق أمرين: استعادة كفاءة الردع، وهيبته، وبلورة تكتيكات جديدة لإرغام الفلسطينيين على ارتكاب الأخطاء، وفي جراب الحاوي كل ما يخطر، ولا يخطر على البال.

والواقع أن مسألة الردع تستدعي بعض التفسير. فكل تنازل أو تراجع، مهما صغر شأنه، بفعل ضغط من نوع ما، يُترجم في المخيال السياسي الإسرائيلي كفقدان لكفاءة وهيبة الردع. ولسنا في صدد الكلام عن الكوابيس التاريخية، التي أسهمت في تكوين مخيال كهذا، بل تكفي الإشارة إلى ما ينجم عن فائض القوّة من رعونة، وإلى تحوّلات بنيوية عميقة طرأت على بنية المجتمع الإسرائيلي في العقود القليلة الماضية، وإلى قراءة تبدو، حتى الآن، صحيحة لحقيقة تفكك وانهيار العالم العربي.

أخيراً، وقفة سريعة أمام موضوع الرئيس محمود عبّاس (أبو مازن)، والسلطة الفلسطينية، وكلاهما هدف مُفضّل من أهداف التمرين على الملاكمة السياسية للناشئين، من أوزان تتفاوت ما بين الريشة، والفيل، وهي أكثر الرياضات شيوعاً في بلادنا، ومن المُؤسف أنها لا تنجو غالباً من ضربات تحت الحزام، ناهيك عن قلة الأدب والوضاعة.

والصحيح أن الفوز بالنقاط، والهدف المُحدد والمحدود، وكذلك أولوية الوطني، أشياء لم يكن لها أن تصبح في دائرة الإمكان في معزل عن الحكمة السياسية للرئيس أبو مازن، الذي يدرك حقيقة موازين القوى، ولا يُضارب بالدم في سوق الشعبوية، فكلما تعلّق الأمر بالدم من واجب صانع القرار، أن يزن الأرباح والخسائر بميزان الذهب. وهذا ما كان.

وبهذا، أيضاً، نعود إلى أبي السعيد، طيّب الذكر، وإلى فاطمة، فكلما نجح الفلسطينيون في تعيين الاسم، والرسم، والهدف، حتى وإن كان صغيراً، وكلما حرصوا على ما لديهم من نقاط حرص البخيل على ماله، ولم يبددوها، أصبحت فاطمة أقرب، وأكثر واقعية.

   khaderhas1@hotmail.com

Print Friendly, PDF & Email
Share.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

عن الزواج من فاطمة..!!

by حسن خضر time to read: <1 min
0
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x