عبدالحسين.. والخلية

0
يبدو السؤال الذي يمكن أن يثير المراقب المحلي هو التالي: هل هناك “رسالة خاصة” أرادت الحكومة الكويتية إيصالها إلى مختلف ألوان الطيف الاجتماعي في الكويت، وبالذات إلى الشيعة، حينما نشرت وزارة الداخلية خبر القبض على مُداني خلية العبدلي الهاربين، في الوقت الذي كانت تؤبن، بكل ما تعنيه مفردة التأبين من حزن وتعاطف ومواساة وتقدير، الأيقونة الفنية الجبارة عبدالحسين عبدالرضا وتواسي عائلته ومحبيه؟  بمعنى، هل كان هناك شيء خاص أرادت الحكومة الكويتية أن تقوله للشعب، أم أن خبر اعتقال الهاربين من أعضاء الخلية (الشيعية) هو صدفة صادفت الحزن الرسمي والشعبي الكبير على فراق أيقونة الفن (الشيعي)؟
قد يكون “الانتماء الحقيقي للوطن”، لا الانتماء المزيّف أو المهلهل، ولا الموظّف لخدمة مشاريع خارج الحدود، ولا أسير المصالح الضيقة، ولا المستسلم لأيديولوجيات وعقائد عفا عليها الزمن، هو الأصل الذي تنهل الرسالة الحكومية منه، وقد لا يكون ذلك كله.
أمّا رفعة الوطن فلن تتحقّق ما لم تستند إلى مفهوم الانتماء الحقيقي. والانتماء بدوره مشروط بإيمان المواطن بالقيم الوطنية وبتبني سلوك وطني مسؤول وبتوظيف القدرات الفردية والجماعية لخدمة الناس لتحقيق أمانيهم المرتبطة بوجود الوطن وبتقدمه، فهذا هو أساس التعلّق، وهو الأصل الذي يمكن من خلاله أن يتشكّل مفهوم المواطنة. بينما هناك من يطرح معنى مغايرا للمفهوم، معتمدا في ذلك على قيم لا صلة لها بتراب هذا الوطن، متأسّيا بثقافة غير وطنية منبعها خارج الحدود، وهو ما أسّس لمعنى مغالط للمواطنة، معنى غير قائم على تقديس تراب هذا الوطن، أي المواطنة اللامنتمية لهذه الأرض ولا لشعبها ولا لروحها الوطنية، هي صورة مناهضة للمفهوم بكل ما تعني هذه الكلمة من معنى، بحيث أنّ متبنّيها قد لا يستحي من ترديد شعارات وطنية.
 
إن الرسالة الوطنية التي تبنّاها أيقونة الشعب عبدالحسين عبدالرضا ونشرها من خلال فنّه الباهر والممتع واستطاع من خلالها أن يدخل في قلب كل كويتي بل في قلوب خليجيين وعرب، كانت نتيجتها هذه المشاعر الوطنية والإنسانية والعالمية تجاهه، مشاعر جسّدت نقاء شخصيته وجمال رسالته وعمق محبة الناس له وتجاوزهم في ذلك لكل ما قد يفرّقهم أو ينفّرهم من بعضهم، بل تجاوزهم للكثير من المفردات التي كانوا يردّدونها أثناء وجوده، حتى بات البعض يستشعر بدء ولادة مرحلة جديدة من اللاكراهية تتجاوز ما قد تنتجه بعض الأفكار والعقائد. بينما الرسالة التي جاءت في ثنايا الإعلان عن اعتقال مداني خلية العبدلي الهاربين قد يكون الهدف منها هو الإيضاح بأن الولاء لغير هذا التراب ولغير شعبه ولغير الروح الوطنية هو أسوأ صورة ولاء يمكن تقديمها. فشتّان بين الرسالة الأولى والرسالة الثانية. فالرسالة الأولى عكست الشخصية الوطنية التي ألزمت مختلف مكوّنات الشعب بجميع تصنيفاتهم على رفع قدره بشكل قلّ نظيره في تاريخ البلاد، فأضحى أيقونة وطنية. فيما الرسالة الثانية عكست شخصيات باتت بمثابة خنجر في خاصرة الوطنية.
إن من الصعوبة بمكان أن يغيّر المتديّن السياسي قناعاته الدين/سياسية في علاقتها بمفهوم المواطنة. فهو يريد أن يكون مواطنا، لكن شريطة أن يكون ذلك في إطار خدمة مشروعه الديني غير الوطني، الذي يلزمه عبور حدود بلاده إلى حدود أوسع، وحينها سيكون “مطيعا” لنظام ديني يتبنى هذا المشروع العابر للحدود، أي مشروع الهيمنة الأممية القائم على شعار الدين، وسيبدو “مستسلما” له ومجبرا على الإخلاص لمصالح المشروع ودولته لا للوطن وترابه وشعبه.
Print Friendly, PDF & Email
Share.

Post a comment

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

عبدالحسين.. والخلية

by فاخر السلطان time to read: <1 min
0