صليب نجوى

0

 في مجتمعاتنا، التي تهرب من التعايش إلى التطرف، ومن التسامح إلى التزمت، ومن تقبل الآخر إلى التعصب، قررت مجلة عربية مشهورة أن ترفض الآخر، وتلغي ديانته بشطحة قلم، أو بكبسة، «فوتو شوب» إن صح التعبير.

 

مجلة سيدتي نشرت خبرا للفنانة اللبنانية نجوى كرم عن احتفالها بألبومها الجديد، وكانت نجوى ترتدي فستانا جميلا، وتضع قلادة على صدرها، يتدلى منها صليب، لكن المجلة قررت أن تعدّل في صورة الفنانة، فمحت الصليب من رقبتها عن طريق برنامج إلكتروني يعدل في الصورة حسب الطلب. أما لماذا فعلت المجلة ما فعلت، فلنا أن نخمّن، ربما لأن منظر الصليب «يخدش» مشاعر المسلمين، أو أن هناك تعليمات عليا بعدم إظهار أي رموز دينية (غير إسلامية)، أو ربما لم يعجبهم شكل الصليب أصلا؟ لاحقا ادعت المجلة أن ما حصل كان نتيجة «اجتهاد زميل عمل عليها فوتوشوب»، لكن في النهاية ظهرت صورة نجوى معدلة بلا صليب.

لا أدري ما الذي أزعج المجلة بصليب نجوى، لكن الأمر الذي يجب أن تفهمه المجلة، والعرب ككل، أن العرب ليسوا مسلمين فقط، وأن هناك عرباً أقحاحاً، ربما أكثر عروبة من الكثير من المسلمين، من ديانات مختلفة، وأن هناك عرباً مسيحيين، بهائيين، إسماعيليين، أباظيين، دروزاً، صابئة مندائيين، أيزيديين ويهوداً أيضا. فمسيحيو العرب ليسوا دخيلين علينا، ولا هم نبتة غريبة، ولا هم بقايا الصليبيين، كما يحب البعض أن يسميهم، هم نتاج أصلي لهذه الأرض، وجزء مهم من نسيجها منذ ألفي عام، وقد سجل التاريخ لهم إسهاماتهم في كل المجالات، لعل أبرزها في مرحلة النهضة العربية في القرن التاسع عشر، فمن أنت لتمحو وجودهم بكبسة زر؟
عدد المسيحيين العرب يقارب الـ 22 مليون نسمة، ونسبتهم كانت %20 من مجموع السكان، لكنها انخفضت مؤخرا إلى %10، ولهذا الانخفاض أسباب بشعة، لا بد أننا نعرفها جميعا: أهمها الهيمنة الفكرية والدينية «الأحادية» على المجتمعات العربية، التطرف، التعصب، الطائفية، عدم قبول الآخر، تهميش وتقليل دور الأقليات الدينية في مجتمعاتنا، طمس تاريخ المسيحية العربية، ومحاولة التقليل من شأنها، ثم الأهم والأبشع «التكفير».

وفي هذا السياق، أتساءل: هل تواطأ المسيحيون العرب وباقي الأقليات مع قامعيهم، وعزفوا عن الدفاع عن وجودهم، وقبلوا بما فرض عليهم ليصبحوا في النهاية «ذميين» وليسوا أصحاب أرض؟ هل أخفى المسيحيون العرب صلبانهم خوفا من أن تزعج جيرانهم وأصدقاءهم وزملاءهم، لدرجة أن أولئك استقووا عليهم وأصبحوا يعتبرونهم أقل منهم منزلة؟
هاجر الكثير من مسيحيينا بعد أن فجّرت كنائسهم وعُلّمت بيوتهم بحرف النون، وبعد أن تعرضوا للاضطهاد الديني ومختلف أنواع التمييز والتعذيب والاختطاف والقتل والسبي، فهل نستلم العهدة نحن ونكمل ما بدأه أولئك المجرمون، وإن كان عن طريق طمس دينهم على صفحات المجلات؟

في كاريكاتير للراحل الكبير ناجي العلي، نشر في القبس منذ سنوات، يسأل شخص شخصاً آخر: أنت مسلم أم مسيحي، سني أم شيعي، درزي أم علوي، قبطي أم ماروني؟ فيرد الآخر ردا حاسما: أنا عربي يا جحش.

دلع المفتي
D.moufti@gmail.com
dalaaalmoufti@

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Share.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x