صديقتي “رزان” لحسن نصرالله: “أعدتَ لي كرامتي”!

1

المقال التالي نشرتُهُ في “عز” حرب ٢٠٠٦، حينما كان معظم العرب يهلّل لـ”جولة الصراع الجديدة”(وكأنها “ماتش مصارعة حرة”) مع إسرائيل!

كان لبنان يُدمَّر، والعرب يهللون.

الجميلة “رزان” هلّلت، هي أيضاً، ولكن.. لـ”لبنان”!

السورية الدمشقية “رزان” كانت أكثر لبنانية من كثير من اللبنانيين. أليست هي من كتبت (في آخر مارس ٢٠٠٥) مقالة “سوريا وبشارة الـموت توت توت… سوريا عم تموت… تووووووت” دفاعاً عن متظاهري بيروت الذين رفعوا شعار موت بلادها: “توت توت سوريا عم تموت”؟

سلاما “رزان”، اشتقنا لطلّتك!

“إيماني ناقص”.. “رزان”، كما يقول أجدادي! فلن أقول لك “سنلتقي”!

في ذكرى اختطافك، واختفائك، في “دوما”، مع “سميرة” و”ناظم” و”وائل”، أعيد نشر هذا المقال تحيةً لك “رزان”!

بيار عقل

 

*

20 يوليو 2006

أعدتَ لي كرامتي!!

رزان زيتونة

ويا نصر الله يا حبيب..اضرب اضرب تلَ أبيب..(وجاي النصر، النصر قريب!)..و”البيت الشعري” الأخير من تأليفي. وما سبقه من تأليف ابن الجيران، وطالب الجامعة والناطق باسم الجريدة الرسمية والناشط في الحزب المعارض إياه. وتمر الجموع الهادرة من تحت نافذتي ..شظايا النصر المرتقب تصب مباشرة في بؤبؤ العين..عمى انتصارات زائفة وما هو أقسى.

مسكين الشعب اللبناني! قتل منه خمسون، مئة ، خمسمائة “في عيون الشيطان”. والشيطان ليست له عيون.

واضرب اضرب يا حبيب. كرامتنا الممرغة في الوحل انتشت على صدى جهادك المقدس. كل صاروخ على حيفا بحياة عشرة لبنانيين… كل قذيفة على يافا بحياة عشرين لبناني.. قلع عين الشيطان الذي ليست له عيون، يستحق أكثر. أما ضرب تل أبيب، فلا تخجل بالعد ومتابعة العدَ ..حتى آخر لبناني.

لدينا ما يكفي من مشاريع الشهداء لتحرير الأرض العربية، لبناء الأمة الإسلامية، ولاستعادة الأندلس أيضا.

مع أو ضد “الحرب المفتوحة”. مهم جدا لسلامة التصنيف في خانة الوطني أو اللاوطني. لماذا أنت مع أو ضد هذه الحرب، هو مجرد ترهات.

أي تاريخ بائس وأي حاضر بائس، اختزل النصر إلى دمار جديد يعقب دمار سابق ويؤسس لدمار مستقبلي. وكيف لكرامتنا وخزينا اللذين انتعشا على وقع صواريخ “الحبيب”، أن يحدقا في أعين مهجرين وجرحى وقتلى وأرض محروقة. وكأن كرامتنا لا تروي ظمأها إلا من دماء الأبرياء. هكذا يفسرون مفهومالشهادة. وهكذا يرون عماد المقاومة. وهكذا يقررون أساس استرجاع الكرامة المفقودة. وهذا هو أيضا، صلب استهتارنا بقيمة حياة الآخرين وآلامهم.

لم تبتدع الجموع العربية الهادرة “كلاما”، شعارات تدعو إلى وقف الاعتداء على لبنان. صاغت قهرها ونصرها المؤقت شعارات تنادي بالمزيد من الانتقام، وهو ما يعني الانتقام المضاد. يسألون كم صاروخا سقط اليوم على حيفا، ولا يتساءل أحد كم قذيفة سقطت على لبنان.

وفي المسيرات المتضامنة، يطغى الأصفر “ليغطي لبنان كله”، يطغى الأصفر،  وتغيب إلا لماما شجرة الأرز  الملفحة  بالأحمر.  من يرسل القذائف إلى العدو يرفع عاليا على الأكتاف، ومن يتلقى قذائف العدو، هو تحصيل حاصل. لبنان المنكوب يقوم بواجبه في رفع عار الأمة عن كاهلها.

ليست القصة أن أكون مع حزب الله أو ضده، مع المقاومة أو ضدها، مع المقاومة الإسلامية أو ضدها، مع المقاومة المحكومة بحسابات إقليمية هنا وهناك أو ضدها. ليست أيضا في تحليل أسباب ما حصل، وهل أخطأ حزب الله أم أصاب، وكيف يجب أن تكون نهاية هذا الجنون. ليست القصة في أن اسرائيل تشن هجوما بربريا ضد لبنان تحت سمع وبصر العالم بأسره. وأن الدول العربية التي عنَفت عملية حزب الله، أدت فرضها والسلام. وتلك التي باركت عملية أسر الجنديين الإسرائيليين بشدة، تكتفي بالزعيق الذي لا يرد قذيفة عن منزل ولا يحمي صدر طفل من معانقة الموت.

القصة في إحساسي بالهزيمة. الهزيمة المنبثقة من هدير الجموع الغاضبة التي هدها الانكسار، والتي لا تجد حرجا بأن تعبر عن “سعادة” أو “نشوة” أو “إحساس بالنصر” تجاه بطولات “المجاهدين”. والتي لا ترى فيما يحدث إلا ضرورة دعم المقاومة وصولا إلى ضرب تل أبيب، فيما لبنان يحترق. هذه الشعوب نفسها، التي تنأى بنفسها عن الخروج في مظاهرة ضد قوانين الطوارئ في بلدانها. ضد التعذيب والاعتقال والقهر والفساد وسحق الإنسان. ضدكل ما جعلنا عبيدا وجعل الآخرين أسيادا. هذه الشعوب التي تعي تماما كم هي مهزومة، وترفض أن تدفع من جيبها ثمن استعادة حريتها وإنسانيتها المسلوبة، لم تجد ضيرا في أن يدفع لبنان ثمن استعادة “كرامتها”.

و”الحبيب” يضرب تل أبيب، والشيطان يضرب قلب لبنان، ومهزومون في مكان ما يهللون لـ”نصر” آت على جثث أطفاله.

razanw77@hotmail.com

* دمشق

 

إقرأ أيضاً:

بيار عقل:  في إنقلاب حسن نصرالله وحزبه على السلطة الشرعية وميثاق 1943 واتفاق الطائف

فيديو من مركز توثيق الإنتهاكات في سوريا عن قضية مختطفي دوما الأربعة في ذكرى اختطافهم الرابعة.

Share.

1
Post a comment

avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
0 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
المحامي أنور البنّي Recent comment authors
  Subscribe  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
المحامي أنور البنّي
ضيف
المحامي أنور البنّي


ليس غريبا عن رزان أن تستشعر ما حصل 2006 وأنها محاولة لصرف الأنظار حينها عن تداعيات الحرب بالعراق وتداعيات اغتيال الحريري ‎
وكان رأيي من وقتها أن خرب تموز كانت لإنقاذ رأس الأسد من الموجة التي كانت تهدد نظامه حينها ‎
وللأسف نجح حينها بذلك ‎
قضية فلسطين كانت دائما سفينة النجاة للديكتاتوريين ومتعطشي السلطة والإجرام ‎
ومن شهدناه حول القدس مؤخرا هو دليل على ذلك ‎
الشعوب التي لم تحاول أن تجد صديقا لقضيتها بالحرية ‎
تحاول أن تدفن إحساس القهر والظلم بقضايا أخرى تجمعهم مع قاتليهم فربما يخفف ذلك من حدة إجرامهم ‎
ولكن عبث ‎
هؤلاء المجرمين لا يشبعون من الدماء

صديقتي “رزان” لحسن نصرالله: “أعدتَ لي كرامتي”!

by رزان زيتونة time to read: <1 min
1