حين يرتقي الشهيد على طريق القدس

0
إستماع
Getting your Trinity Audio player ready...

 

العبارة ليست زلة لسان ولا سقطة لغوية. ظاهرة القراءة الموجهة أسبق في الزمن من ظاهرة الاقتصاد الموجه. “التوجيه” مهمة يتولاها في معركة غزة ولبنان اليوم الراسخون في العلم، علم الدين، وهم أسبق زمنياً، في تأويل لا يعلمه إلا الله، من مؤولي الاستشراف في العلم الماركسي. أصل الاستبداد واحد، هو ليّ (لوي) عنق الواقع استجابة لأمر القائد لا بحثاً عن الحقيقة.

 

ليس في القرآن أي موضع ورد فيه الاستشهاد بمعنى الموت أو القتل. الشهيد في القرآن هو الشاهد، من شهد يشهد أي حضر ورأى وسمع. وردت العبارة في ثمانية وعشرين موضعاً، منها، “قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ”( من سورة آل عمران). “وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ “(من سورة البقرة). يقال استشهد بكسر الهاء كما في فعل الأمر الوارد في الآية أو في الفعل الماضي المبني دائماً على المجهول، استُشهِدَ فلان، أي طُلِبَ منه الإدلاء بشهادة.

لم يجئ النص القرآني بلفظ “يستشهد” بدل يقتل، “وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ”(آل عمران). الأحزاب الدينية، بدعم من المعممين، صادرت حق التأويل، فأقنعت أتباعها بأن الموت فرصة للفرح والتهنئة وللمباركة بموت من مات، وأقنعتهم بأن القدس قضية دينية وبأن كل حرب تكون فيها إسرائيل طرفاً هي حرب دينية، وبأن من يقتلون في المواجهات معها لا يحسبون أمواتاً “بل أحياء عند ربهم يرزقون”، فسوغوا لغوياً لتعبير ارتقى بدل سقط، على طريق تفضي إلى الجنة، ما القدس فيها سوى محطة.

عبارة “ارتقى على طريق القدس” وكذلك عبارة “طوفان الأقصى”. فيهما تنتفي السياسة وتتخذ الصراعات أشكالها التبشيرية الأولى، وتلغى من التاريخ قرون وتمّحي مراحل، ويُختزل الزمن بما يراه القائد والزعيم والمرشد والأمين العام والرئيس والجنرال. ثالث النكبات وأشدها هولاً نكبة التجهيل. تنشئة أجيال على الأساطير وعلوم الغيب، فيما الله وحده هو “عالم الغيب والشهادة”(الأنعام).

السياسة ليست من عالَم الغيب ولا تنطبق عليها علوم الغيب. هي من عالَم الشهادة وصراعات المصالح. يربح فيها الأقوى وتخسر الشعوب، فكيف إذا كانت حروباً، وكيف إذا كانت أهلية. منذما قبل الإسلام قال فيها الشاعر الجاهلي، وما الحرب إلا ما علمتم وذقتم….. وما هو عنها بالحديث المرجّم. حتى المؤمنون بالغيب لم يصدقوا ما يقوله الغيب عنها ولا ما قالته الأساطير ولا الطير الأبابيل.

التجهيل الذي يمارسه الاستبداد السياسي والديني يفضي إلى الهزائم والخسائر. 1948،1967، 1973، 1982. فيسميها نكسة أو نكبة أو كبوة في معركة. حتى ما يحسبونه نصراً ليس سوى هدية إلهية للمهزومين ليطمئنوا إلى أن مآلهم الجنة ولو بعد حين.

التجهيل بالاستبداد أو بالإيديولوجيا يقفز فوق ما أنجزته العقول وما حققته الشعوب من قفزات في مساراتها الحضارية، ومن بينها الحضارة العربية الإسلامية، ليعود إلى مرحلة ما قبل العقل، بحسب تعبير الفيلسوف المغربي محمد عابد الجابري، إلى ما قبل الخوارزمي وإبن رشد، أي إلى “الحديث المرجم”، أو على الأقل إلى حماسة “السيف أصدق إنباء من الكتب”.

التجهيل يخفي عن المجاهدين كما عن المناضلين حقيقة أن الحروب حسابات دقيقة لموازين القوى العسكرية والسياسية، وأن العامل الداخلي وقوامه الوحدة الوطنية الفلسطينية هو الحاسم في أي معركة، وأن إسرائيل هي آخر ما تبقى من كيانات استعمارية على الكرة الأرضية، وأن الرأسمالية الغربية أقامتها لحل جزء من أزمتها ومن المشكلة اليهودية في أوروبا، ما يعني أن القرار بالتخلي عنها ليس بالأمر الهين في المدى المنظور، وأن التضامن مع الشعب الفلسطيني لا يجيز للمتضامنين مصادرة قراره المستقل والحلول محله.

أهم الحقائق التي يخفيها التجهيل اختزال “الأقصى” برمزيته الدينية، فيما يدور الصراع حول القدس كعاصمة لدولة علمانية واحدة يعيش فيها المسلمون والمسيحيون واليهود أو لدولتين، إحداهما فلسطينية لا انقسام فيها لا بين رام الله وغزة ولا بين مجاهدي الأقبية والمقاومين فوق الأرض بالسلاح الأبيض.

اترك رد

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Share.

اكتشاف المزيد من Middle East Transparent

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading