جينز القدس

2

في أحد شوارع لندن واجهته صدفة، فأقراني السلام، فأقرأته مثلما أقرأني، فسألني سؤالا انتقاديا لم أتوقعه قائلا:

لماذا ترتدي مثل هذا (البنطلون)؟! فقفزت لا شعورياً إلى الخلف، وأنا انظر إلى بنطلوني وأتحسسه خوفاً من أن يكون (معرفطاً) لا سمح الله، أو تلوث بأصباغ، أو نفتق أو أتمزق جزء منه، غير انني وجدته (صاغ سليم) لا تشوبه شائبة، خصوصاً وأنا (الأحرص من الحريص) على نظافة وترتيب هندامي، عندها قلت له بشيء من التعجب: ولماذا تسألني؟!

قال لي: ألم تسمع (بجينز القدس)؟!قلت له: لا، وما هو هذا الجينز؟! قال: انه جينز إسلامي، وأنا ذاهب الآن إلى مكان يبيعونه فيه لكي اشتري واحداً، فهل تأتي معي؟!

ومن دون أن أقول له نعم أو لا، سألته: هل هذا البنطلون الإسلامي مكتوب عليه آيات قرآنية أو أحاديث شريفة؟!

أجابني: لا، مكتوب عليه فقط كلمة (القدس)،

قلت له: الحمد لله، ولكن زدني علماً ما قصة هذا الجينز الخطير.

فقال إنها فكرة رائدة تفتقت بها قريحة رجل الأعمال الإيطالي (جورجيولوتا) كثر الله من أمثاله، فأوعز للمصمم الإيطالي (لوكاكورادي) ونفذه، حيث أن (لوتا) لاحظ أن اغلب المسلمين في أوروبا يرتدون بنطلونات ضيقة تعيق حركتهم أثناء السجود بالصلاة وبعضها (تنفتق)، فصنع لهم هذا الجينز الواسع عند الركبة، ليسهل عملية الانحناء، مع الارتفاع في الخصر أسفل الظهر من دون أية مشاكل محرجة، وبه جيوب كبيرة ليتمكن المسلم من وضع متعلقاته الشخصية أثناء مهام الوضوء، وسوف يكون من اللون الأخضر لا الأزرق، لمخالفة الكفار.

وبينما كنا منهمكين بالحديث، وإذا بيده تمتد فجأة إلى صدغي ليلوح بها رأسي، بينما يده الأخرى تشير للرصيف الآخر قائلا: انظر، انظر، هناك أحد الإخوان مرتديه، وفعلاً شاهدت احدهم لابساً شيئاً يشبه البنطلون، لكنه بالقطع ليس بنطلونا، انه أشبه (بالزكيبة) المنفوخة الجوانب، فأخذت اضحك عندما تخيلت حالي وأنا أتهادى بها بين جمع من الأوانس.. ويبدو أن محاوري قد تضايق من ضحكي، فقال بعد أن انحنى انفه ولامس برطمة الأعلى: إن هذا البنطلون (يا حضرة) اخذ يغزو الأسواق، خصوصا وان شركة التجزئة الفرنسية (كارفور) اقتنعت به، وبدأت توزعه في فرنسا وإيطاليا وألمانيا وأسبانيا، وأخذ المسلمون الأخيار يتهافتون على شرائه، وأنت الآن تضحك منه بتهكم!، فقلت له: أرجوك لا تفهمني غلط والله ما هو قصدي، فقال لي: إن السنيور (لوتا) لكي يؤكد للمسلمين على حسن نيته، فقد وعد وأكد انه لن يقوم بتصنيع هذا (الجينز) لغير المسلمين، وفعلا أقام مصنعاً في (باكستان)، وسوف ينشئ آخر في (مصر)، وقد تحمس بعض الإخوان المسلمين في الكويت وطلبوا إقامة مصنع في دولتهم بالتعاون مع شركة (آي تي سي غولف) لتغطية أسواق الخليج، فالمسألة ليست لعبة.

قلت له: لا شك إن السنيور (لوتا) رجل حكيم عندما اختار اسم (القدس) لهذا الجينز الإسلامي، وجزاه الله خيراً عندما قصر تصنيعه على الأيدي الإسلامية، لكي لا يتلوث قماشه بالأيدي الكافرة.. فقال لي: وازيدك خيراً إنهم أيضاً سوف يصنعون بنفس الاسم (شورت) وهو يشبه تماماً (سروال السنّة)، فهو يرتفع إلى ما فوق (السرّة) من ناحية البطن، ويضيق (بمطاط) عن منتصف الساق، لكي لا ينكشف أي شيء، فأنت تعرف أن عورة الرجل هي من (السرّة إلى الركبة)، قلت له: نعم اعرف، وهذا (الشورت) بالذات هو الذي سوف اشتريه إن شاء الله، وسوف العب (نطة الحبل) وأنا مرتديه، وأدعو لك أنت برجاحة العقل، وللسنيور (لوتا) برجاحة المكسب. والآن فقط بدأنا نسير على الخط المستقيم، ونحن نرتدي الجينز الأخضر المنفوخ، و(شورت السنة).. وأبشركم يا معشر المسلمين بالفوز العظيم، فالبشائر بدأت تهل.

m.asudairy@asharqalawsat.com
(الشرق الاوسط)

2 تعليقات
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
ديما مشعل السديري
ديما مشعل السديري
16 سنوات

عدم النشر لمثل هذا التعليق الهراء
المفروض كلام مثل هذا لا ينشر

لوصف المخلوق و تسميتة باسم من اسماء الله

ولكن الغلط الاساسي على الجريدة التي لم تراعي حرمة الخالق من اجل المخلوق

و جريدة الشرق الاوسط اساس الفساد و الرذيلة

محمد عبد الهادي
محمد عبد الهادي
16 سنوات

جينز القدس
نجلاء مدحت، «المملكة العربية السعودية»، 27/08/2007

اللللللللله ياعظيم العظماء ما هذه النوادر والحكم لله درك من رجل امض باركك الرب.

ما رايكم في من يكتب مثل هذا الكلام لمدح كاتب جينز القدس و الجريدة

نشرت الكلام لتنال الحظوة من الكاتب

Share.

اكتشاف المزيد من Middle East Transparent

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading