بي نظير بوتو تستعد للمشاركة في الانتخابات الباكستانية المقبلة

0

إسلام آباد تصف تصريحات أوباما بـ«الجهل المطبق»

اسلام آباد ـ لندن: «الشرق الأوسط»
أعلنت رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة المنفية بناظير بوتو أمس، عزمها على العودة هذا العام الى باكستان، للمشاركة في الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقبلة.
وقالت بوتو، 54 سنة، في مقابلة نشرتها صحيفة «اميريتس توداي» الإماراتية أمس: «نعم، سيشارك حزب الشعب في باكستان (الحزب المعارض الرئيسي) وأنا شخصياً في الانتخابات في باكستان هذه السنة». وبوتو الملاحقة في باكستان بتهم فساد، تواجه امكانية القاء القبض عليها إذا عادت الى بلادها.

وكان مسؤولون باكستانيون قالوا إن بوتو التقت الجمعة الماضي الرئيس الباكستاني برويز مشرف في ابو ظبي، وباشرت معه مفاوضات حول تقاسم السلطة، إلا انهما لم يصلا الى اتفاق. وتعثرت المفاوضات خصوصا حول مسألتي احتفاظ مشرف بصفتي رئيس الدولة وقائد القوات المسلحة، إضافة الى منع بوتو من الترشح لولاية ثالثة في رئاسة الوزراء.

من جهتها، قالت بوتو ان المحادثات تهدف الى إعادة الاستقرار الى باكستان، الا انه من المبكر التحدث عن فشلها أو نجاحها. وصرحت بوتو للصحيفة الصادرة بالانكليزية بأن «الاتصال بين حزب الشعب في باكستان ونظام مشرف، يهدف الى اعادة الديمقراطية ودولة القانون». واضافت: «الا انه من المبكر القول إن كان الاتصال سيسمح بإرساء الديمقراطية في باكستان». وتأتي هذه التصريحات فيما شهدت باكستان سلسلة هجمات غير مسبوقة قتلت حوالي 220 باكستانياً منذ ان شن الجيش هجوماً على المسجد الأحمر، حيث كان طلاب متشددون مؤيدون لحركة طالبان يتحصنون.

وكانت آخر هذه الهجمات امس، حيث اعلنت الشرطة أن انتحاريا حاول أمس اقتحام مدرسة شرطة في سرغودا وسط باكستان لتفجير حزامه الناسف، ولكن شرطياً منعه من ذلك فقلته قبل ان يقتل بدوره.

وروى الشيخ عمر قائد شرطة سرغودا ان الانتحاري في العشرينات من عمره وحاول اقتحام تلك المدرسة، عندما كان المجندون يتجمعون ككل صباح لرفع العلم. وقال الشيخ عمر انه عندما اعترض هذا الشخص أفراد شرطة من الحراس اشهر مسدسا واطلق النار، فأردى واحدا منهم وجرح آخر. واضاف أن أفراد شرطة آخرين قتلوا الانتحاري على الفور وعثروا على الحزام الناسف حول جسمه. وقال الشيخ عمر «كان على وشك ارتكاب اعتداء انتحاري» كانت خسائر قد تكون افدح، نظرا لتجمع المجندين في الساحة.

من جهة اخرى، وصفت اسلام اباد أمس تهديدات المرشح الديمقراطي الى الانتخابات الرئاسية الاميركية باراك اوباما بشن غارات على خلايا مفترضة لتنظيم «القاعدة» في اراضيها اذا ما انتخب رئيسا بأنها «جهل مطبق». وقال نائب وزير الاعلام طارق العظيم لوكالة الصحافة الفرنسية إن «تصريحات كهذه تأتي نتيجة جهل مطبق». وكان اوباما صرح اول من أمس، انه سيستخدم القوة ضد خلايا لـ«القاعدة» يشتبه الاميركيون بوجودها في مناطق القبائل شمالي غرب باكستان، اذا تم انتخابه رئيساً للولايات المتحدة. واكد انه لن يتردد في ارسال جنود اميركيين الى باكستان لمكافحة تلك العناصر. واكد تقرير للاستخبارات الاميركية أن «القاعدة» اعادت تجميع قواها في منطقة باكستانية محاذية لافغانستان. واعتبر العظيم ان «هذه التصريحات تكشف عدم معرفة الحقائق على الأرض، والجهود التي تبذلها باكستان». وأضاف: «اذا كانت لدى احدهم معلومات تسمح بالتحرك فلينقلها الينا، وستتخذ قواتنا المسلحة لوحدها فقط اجراءات لأنها قادرة على ذلك».

وغالباً ما ترد اسلام اباد على ادعاءات واشنطن حول عدم تقاسم الاستخبارات الاميركية المعلومات التي في حوزتها مع السلطات الباكستانية. ويخوض الجيش الباكستاني منذ عام 2001 وانهيار نظام طالبان في افغانستان، مواجهات مع المسلحين المتحصنين شمال باكستان بدعم من القبائل المحلية.

(الشرق الأوسط)

Comments are closed.

Share.

اكتشاف المزيد من Middle East Transparent

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading