بين “النكبة” و”الاستقلال” زعران الوطنية القبلية والدينية للشعبين يلفون بقوة وشاح البلاد

0

 

 

ثلاثة تأملات عن الاستقلال والنكبة. الاول، رغم المعارضة الشديدة للأسرلة من قبل الكثير من السياسيين العرب في البلاد على مختلف تياراتهم، لسبب ما الفلسطينيون مواطنو الدولة يتصرفون كإسرائيليين في المقام الاول. إسرائيليتهم عميقة جدا إلى درجة أنهم يحتفلون بيوم النكبة حسب التقويم العبري، الخامس من أيار/مايو ـ يوم استقلال إسرائيل. هذا مدهش عندما يقدمون يوم الاستقلال بيوم واحد بناء على طلب الحاخامية الرئيسة خوفا من تدنيس السبت، فإن الفلسطينيين الإسرائيليين أيضاً يقدمون إحياء يوم نكبتهم. وكأنهم هم والحاخامية الرئيسة توأم سيامي.

الفلسطينيون في المناطق المحتلة، في المقابل، يحيون الحدث حسب التقويم الميلادي في 15 أيار/مايو، ولا أحد يحيي ذكرى النكبة حسب التقويم الهجري الإسلامي، الذي كما هو معروف يتغير طوال السنة. ربما أنهم اعتادوا على التصرف هكذا خوفا من أن يبعدهم ذلك عن يوم استقلال إسرائيل، وحسب المقولة المنسوبة للنبي محمد «من بين أمم كل العالم، أنتم الأكثر شبها ببني إسرائيل. أنتم تسيرون خلفهم خطوة بخطوة».

الثاني، كل المتهمين بمخالفة جنائية ـ القاتل، المغتصب، اللص أو كل مخالف للقانون ـ دائما يدعون براءتهم. على الاغلب بمساعدة المحامين الاذكياء على أمل أن يحظوا بنقاط في يوم اصدار الحكم. في حالات كثيرة أيضاً بعد إرسال المجرم إلى السجن، يواصل الادعاء بالبراءة والبحث عن دلائل واختلاق بينات والمطالبة بإعادة المحاكمة. هذا يمكن أن يكون مواطناً عادياً أو زعيماً جماهيرياً أو عضو كنيست أو رئيس حكومة.
الصهيوني العادي سواء كان مهاجراً من وراء البحار أو كان من أحفاد المهاجرين لا يختلف من هذه الناحية. فلكونه صهيونيا وبسبب وجوده في هذا المكان هو دائما سيدعي البراءة من تسببه بنكبة الفلسطينيين. هو لن يعترف بالواقع وسيدعي أن النكبة هي كذبة وأنه لا يوجد شيء، لأنه لم يكن هناك شيء. قبل أربع سنوات حاول موشيه آرنس صد كل محاولة ولو بالاشارة للاعتراف بالكارثة التي حلت على سكان البلاد العرب عند إقامة الدولة «اليهودية» («كذبة النكبة»، هآرتس، 21/5/2014).
الثالث، في الطرف الفلسطيني أيضاً، لا يجب علينا أن نتوقع أن عربيا سينبش في أعمال «زعمائه» من تلك الايام وحتى الوقت الحالي، التي أوصلته إلى هذا اليوم. وهو لن يعترف أيضاً بالواقع الذي حدث هنا. ليس صدفة أنه لا يوجد مؤرخون جدد، لا عرب ولا فلسطينيون. من أجل أن يوجد مؤرخون مثل هؤلاء يجب أن توجد في المجتمع العربي بنية تحتية ديمقراطية للتفكير الحر مع انظمة نقد ذاتي.
بنية روحية لمحاسبة النفس لا توجد في الثقافة العربية. النقد الذاتي توجد له تداعيات بعيدة المدى حسب رأي الحكام ورؤساء القبائل العرب في هذا الفضاء. وهي من شأنها أن تؤدي إلى نهاية الهيمنة القبلية لهم وإلى ابراز قبائل اخرى أو طوائف أخرى. هؤلاء سيحلون محلهم، وسيمسكون بزمام السلطة ويملأون جيوبهم وجيوب مقربيهم بالمال. هكذا كان الامر في السابق وهذا هو الواقع حتى الآن.
هكذا وصلنا جميعا إلى هذا اليوم، . هذا يقول كلها لي وذاك يقول كلها لي، ولا يجد أي منهما طريقة للتقاسم، وهكذا على مر السنين شربت هذه البلاد الدماء والعرق والدموع الكثيرة.
يبدو أن هذه البلاد الجيدة تعبت منهما.

هآرتس 22/4/2018

القدس العربي

إقرأ الأصل الإنكليزي هنا

Print Friendly, PDF & Email
Share.

Post a comment

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

بين “النكبة” و”الاستقلال” زعران الوطنية القبلية والدينية للشعبين يلفون بقوة وشاح البلاد

by سلمان مصالحة time to read: <1 min
0