بحضور “كوزو أوكاموتو”: “الجبهة الشعبية” أحيث ذكرى 50 عاماً على عملية مطار اللد!

0

“بورتوريكو” تحيي حتى هذا اليوم ذكرى 17 حاجاً مسيحياً بريئاً قُتلوا في العملية. من “يعتذر” من أهاليهم؟

 

 

(وكالة الصحافة الفرنسية)أحيا فلسطينيون في بيروت الإثنين ذكرى مرور 50 عاماً على عملية مطار اللد الإسرائيلي، التي نفذها عناصر من الجيش الأحمر الياباني وأودت بحياة 26 شخصاً.

وفي ظهور نادر، شارك كوزو أوكاموتو (74 عاماً)، الناجي الوحيد بين المنفذين الثلاثة للعملية التي وقعت في 30 أيار/مايو 1972، في إحياء الذكرى في مقبرة الشهداء في مخيم شاتيلا للاجئين الفلسطينيين في بيروت.

ووضع المشاركون إكليل زهر على قبر رمزي لمنفذي العملية اللذين قتلا، ورفع أوكاموتو، الذي بدا نحيلاً وقد غزا الشيب شعره، علامة النصر.

وخططت للعملية التي نفذها الجيش الأحمر الياباني، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الفصيل الفلسطيني اليساري الذي برز في ذلك الوقت بسبب عمليات خطف الطائرات التي نفذها.

وقال أبو يوسف، أحد مسؤولي الجبهة الشعبية في لبنان والمسؤول عن تأمين احتياجات أوكاموتو في لبنان، “كوزو أتى ليدافع عن حرية شعب سلبت ارضه منه، وهو مؤمن بحق هذا الشعب، ومؤمن بالعدالة وبحرية الانسان”.

وشارك ممثلون عن الفصائل الفلسطينية في إحياء الذكرى فضلا عن ممثل لحزب الله، العدو اللدود لإسرائيل.

وقد أودت عملية مطار اللد، الذي بات اليوم مطار بن غوريون، بحياة 26 شخصاً، بينهم كندي وثمانية إسرائيليين. أما باقي القتلى السبعة عشرة فكانوا حجاجاً مسيحيين يحملون الجنسية الأميركية من بورتوريكو. ولا تزال الجزيرة الصغيرة تحيي حتى هذا اليوم ذكراهم في العاصمة سان خوان.

وبعد 13 عاماً في السجون الإسرائيلية، أطلق سراح أوكاموتو بموجب صفقة تبادل في أيار/مايو العام 1985.

وفي لبنان، أمضى سنوات عدة في مخيمات الجيش الأحمر الياباني والجبهة الشعبية في شرق البلاد قبل توقيفه ورفاقه في العام 1997 في قضية تزوير مستندات.

وبضغط من طوكيو، رحّل لبنان أربعة عناصر من الجيش الأحمر إلى اليابان في العام 2000، لكن بعد ضغوط من الفصائل الفلسطينية وتظاهرات داعمة له، أطلق سراح أوكاموتو وتم منحه اللجوء السياسي، ليكون أول وآخر لاجئ سياسي في لبنان.

ويعيش أوكاموتو منذ ذلك الحين برعاية الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

إقرأ أيضاً:

أخيراً.. “نقد ذاتي”!: مؤسّسة “الجيش الأحمر” (في بيروت)، “تسببنا بآلام لأبرياء”!.. 

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Share.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x