الصلاة الجنائزية عند الموارنة: “شاباح الموريو” السريانية تعرّبت ولحنُها على حاله

1

المجقبل ان تبدأ  الكنيسة المارونية في لبنان والعالم بتعريب طقوسها الدينية، خصوصا، طقوس القُدّاس، كان الموارنة في القرى والارياف يؤمّون الكنائس ويرتلون الاناشيد ويقيمون القداديس باللغة السريانية، التي توارثوها ابا عن جد، منذ خراب القسطنطينية، والانقسامات التي عرفتها الكنيسة البيزنطية وانشقاقها كنائس وفرق متنازعة ومتقاتلة، انتشرت في انحاء المشرق.

الخلاف بين الفرق الدينية المسيحية كان بشأن طبيعة المسيح، وهل هو إله، أم أنه إنسان، وكان لكل فرقة حججها اللاهوتية، فالقائلون بالطبيعة الالهية، كان يرفضون إسباغ اي صفة إنسانية او بشرية على المسيح، في حين كان اصحاب مقولة الطبيعة البشرية يستندون الى جملة قالها المسيح وهو على الصليب قبل ان يُسلِم الروح، وهي “إلهي إلهي لماذا تركتني »؟ وهنا قال هؤلاء إن الطبيعة البشرية تغلبت على الطبيعة الالهية للمسيح، فشكك في الاله الآب، وهو على يقين بأنه سيقوم من بين الاموات، وسيلتحق بالآب والروح القدس ليشكلوا معا الإله الواحد في ثلاثة أقانيم.

Menologion_of_Basil_061

استمر الخلاف المسيحي ردحاً من الزمن، وتقاتل الرهبان في ما بينهم، قبل ان تخلص المجامع المسكونية الى صيغة وسطية، بشأن طبيعة المسيح، وهي أنه “إله تجسّد إنسانا”، اي انه من طبيعتين إلهية وبشرية.

وعلى هذا المنوال نشأت الطقوس الدينية والتراتيل التي كان واضع الحانها القديس “مار افرام” السرياني، في القرن الرابع ميلادي، وهي الالحان التي ما زالت حية وتُرتل الى اليوم، بعضها ما زال يُرتّل بالسريانية، في حين تم تعريب بعض التراتيل، او معظمها، مع المحافظة على اللحن الذي وضعه القديس إفرام.

حينما ضاقت الجبال على الموارنة!

منذ اكثر من قرن ونصف بدأت لغة الضاد تحل مكان اللغة السريانية، خصوصا في التعاملات بين الولاة والامراء وبداية خروج الموارنة من عزلتهم في جبال لبنان، وانتقالهم من مرحلة النسك والتصوف الى المرحلة الزراعية، والتوسع، بعد ان ضاقت عليهم الجبال. وقال فيهم الامبراطور غليوم الثاني أثناء زيارته الى لبنان، “إن خصوبة نسائهم تفوق خصوبة أراضيهم »! فكان عليهم ان يتعلموا اللغة العربية، فبرعوا فيها، خصوصا رجال الدين، الذين منهم الخوري طنوس الحداد والخوري يوحنا طنوس والخوري طانيوس منعم، وسواهم، فكانوا مراجع في اللغة العربية وآدابها. وأسهم أدباء وشعراء وكتّاب في النهضة العربية بعد ان ساهموا في إطلاقها وإحياء اللغة العربية في وجه اللغة التركية وحملة التتريك التي قامت بها السلطنة العثمانية لطمس اللغة العربية ومعالمها، فتصدى الموارنة بدايةَ لهذه الحملة مطلقين النهضة العربية حفاظا على اللغة العربية والقومية العربية.

ومنذ  اكثر من قرن ونصف قرن يتقاطر المؤمنون الموارنة الى الكنائس وهم يرنّمون ويرتّلون الحان وتراتيل « مار افرام »، ولكن عدد الذين يفهمون ما يرتّلون كان يتناقص تباعا، فكانت التراتيل تُرنّم سماعا وكان الكهنة ورجال الدين هم فقط الذين يعرفون ماذا يُرنُمون، لان السريانية كانت اللغة التي عليهم ان يتعلموها ليتأهلوا لـ»رتبة الكهنوت». حتى ما كانوا يُعرفون بـ”كهنة الدعوة المتأخرة”، وهم الذي سيموا كهنة بهد ان تقدم بهم العمر او كانوا من المتزوجين، كان عليهم ان يتقنوا السريانية قراءة ولحنا كي يستطيعوا مزاولة مهنتهم في ترؤس وإقامة القداس الالهي.

ما كان وما زال يميز قداديس المورانة هو تلك الالحان المتناغمة التي صاغها «مار افرام» ، الذي جمع الى الموسيقى كتابة الشعر والفلسفة واللاهوت وتفسير الاناجيل.

نظم “مار افرام” الشعرَ السرياني على البحر السباعي خاصةً، وارتأَى بعضهم انه قد استنبطه فسُمي ايضاً بالافرامي او انّه اخذه عمّن سبقه من الشعراء الذين فُقد شعرهم وتعدّ ابيات بعض قصائده بالآلاف. كما نظّم “المداريش” اي “الاناشيد”، وهي ابيات من الشعر تُصاغ على اوزان مختلفة والحان شتى بلغ عددها الخمسمائة. ولم يعتمد “مار افرام” القافية في نظمه، لأنّ السريان لم يدخلوها في شعرهم حتى صدر القرن التاسع متأَثرين بذلك بالعرب. ولا نعرف عدد قصائده واناشيده التي ضاع جانب كبير منها، وما تبقى منها اليوم يُعد بالمئات.

“شاباح الموريو”

رتبة “شيل البخور”، وهي الصلاة الجنائزية التي تُرتَّل عند الوفاة، كانت حتى الامس القريب، وقبل انتشار القاعات العامة في القرى، تُرَنَّم في المنازل فور حدوث الوفاة. فكان كاهن القرية او الرعية، يقصد منزل المتوفي، حيث يجتمع من عَلِمَ بخبر الوفاة، وتبدأ الصلاة على الميت بترنيمة “شاباح الموريو” بالسريانية. فكانت تُرَتل ولا يَفهم معناها الا القليل من المشاركين مع انهم كانوا يرتلونها ويحفظون تقاسيم اللحن والكلام السرياني. وفي الحقيقة ان “شاباح الموريو” التي ارتبطت بالموت وبالحزن تعني بالعربية “سَبّحوا الرب”، اي مَجِّدوه وأكرموه.

الترنيمة السريانية:

 

وفي الليل يجتمع اهالي القرية في منزل الميت فتقام “الرتبة” من جديد، وفي اليوم الثاني يُنقل الميت الى الكنيسة، وفي نهاية الصلاة الجنائزية ترنم ايضا ترنيمة “شاباح الموريو”.

اليوم تَعَرَّبت الترنيمة واحتفظت ببعض المقاطع السريانية فاصبحت “نفحات العطر” بدلا من “شاباح الموريو”

التعريب حافظ على اللحن، ولكن لم تعد الجنازات تقام في البيوت بل في القاعات العامة، وفي الكنائس.

الترنيمة المعرّبة:

 

نُشِر هذا المقال لأول مرة في ON

يمكن للقارئ أن يستمع إلى مجموعة تراتيل للسيدة فيروز باللغة السريانية، في ما يلي:

 

تعليقات من الفايس بوك

Kamal Richa

للاسف هذه التعليقات لا تمت الى صلب الموضوع بصلة الموضوع هو طقسي ماروني متوارث عبر اجيال منذ ما قبل الاسلام وعصر المسيحيين الاوائل بدأ الطقس الجنائزي باللغة الارامية ومن بعدها السريانية ومن ثم تعّرب الطقس الجنائزي ليصبح باللغة العربية، معالجة الموضوع تمت من وجهة نظر انتروبولوجية اجتماعية وإن كانت المقاربة دينية، علما ان لكل دين طقوسه سواء الجنائزية او في الافراح ولكل من يشاء إنتقاد هذا الطقس او ذاك في معزل عن الابعاد الايمانية للمعلقين.

Mostafa Nassar Nassar

الله أكبر

 

أحمد محمدمنير

لا اله الا الله، من انبياء ورسل الله لبني أدم موس وعيسي ومحمد عليهم الصلاة والسلام انبيائنا ورسل الله الينا فمن التفاهه واحتقار الانسان ان نصور الرسل بصور لا تليق بمقامهم وغاصة سبدنا نبينا رسولنا عيسي بان اعدائه تمكنو من صلبه واقترانه بالصليب وانه اببن لله تعالي الله عما يصف ويقول الجاهلون المشركون ، قال الله جل جلاله وما قتلوه وما صلبوه بل رفعه الله اليه ، بل شبه لهم ، وما زال المشركين يقولون بمؤلفاتهم بانه ابن الله وانه ثالث ثلاثه وانه الرب ويسجدوا ويركعوا لصنم يصورنه له ولامه السيدة العذراء المعجزة مريم ابنت عمران عليها السلام .
احمدمحمدمنيرالبرعصي.25 . 3 . 2019م.

أم محمد

لآ اله الا الله محمد رسول الله

 

فوزي بديوي بديوي

لااله الا الله محمد رسول الله…

Jameel

الرب يرعاكم
Print Friendly, PDF & Email
Share.

1
Post a comment

avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
0 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
بيار عقل Recent comment authors
  Subscribe  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
بيار عقل
ضيف
بيار عقل

«الهَبَل » كنز لا يُفنى! و »الهَبَل » على أنواع! مثلاً، « هَبَل «  إدارة « فايس بوك » التي أبلغت “الشفاف” أن هذا المقال يخالف « سياساتها » لأنه يتضمّن صورة « صادمة » للجمهور. والمقصود صورة غلاف المقال، وهي مأخوذة من « أيقونة » مصرية عن دفن المسيح. ولكن « فايس بوك » تراجعت حينما أجابها « الشفاف » أن « ما يصدم فعلاً » هو أن محرّر « فايس بوك » لم ينتبه إلى أن « الصورة الصادمة » هي صورة تتعلق بـ »صَلب المسيح »! أما « الهَبَل » الآخر فهو في تعليقات بعض القرّاء الذين تلوّثت عقولهم بدعايات « قناة الجزيرة » وشيخها القرضاوي، وكل « الجُزر » الأخرى! صاحب النشيد او « الترتيل » هو راهب أرثوذكسي او ماروني من القرن الرابع الميلادي. وقد نشرنا ترتيلته التي… قراءة المزيد ..

الصلاة الجنائزية عند الموارنة: “شاباح الموريو” السريانية تعرّبت ولحنُها على حاله

by كمال ريشا time to read: <1 min
1