السودان: تحالف قوى الإجماع الوطني ونقابة المهندسين مع العصيان المدني

0
تحالف قوي الإجماع الوطني بيان هام
  الإضراب السياسي العام والعصيان المدني الشامل طريق الإنتفاضة الشعبية لإسقاط النظام.
 كسلا وحديث النهايات.
في هذه اللحظة الفاصلة من تاريخ السودان تؤكد قوي الإجماع الوطني علي خطها السياسي الداعي للإنتفاضة الشعبية الشاملة، بكل اشكال النضال الجماهيري السلمي وتتويجها بالإضراب السياسي والعصيان المدني الشامل حتي يسقط النظام محمولاً إلي مقصلة العدالة ومزبلة التاريخ.   إن الدعوة العارمة والحشد الشبابي والشعبي خلف  نداء الجولة القادمة للعصيان المدني في 19 ديسمبر، تؤكد بداية النهاية للنظام الفاسد، ويؤكد ذلك حديث النهايات في كسلا ، هذه الخطرفة التي يتوعد فيها رئيس النظام الشعب ويتحداه لمواجهته في الشارع ويهدده بنفس المصير  الذي طال شهداء سبتمبر.
إن هذا العجز والإفلاس والحديث الغير مسئول والإعتراف الصريح بقتل شهداء سبتمبر يؤكد ماجاء في مذكرة قوي الإجماع المُطَالِبَة بتنحي وإزاحة  النظام ورئيسه، لإنعدام الأهلية الأخلاقية والشرعية السياسية وغياب الرضي والمشروعية الشعبية.  لقد إتسعت مساحات الوعي بضرورة ذهاب النظام وارتفعت الحالة الثورية لدي غالبية الشعب السوداني، بعد أن أوصل النظامُ الأزمةَ إلي ذرْوَتِها، ولاحت ُنذُر الواقِعة، التي ليس لوقعتِها كاذِبة.وسَيُسْقِط  شبابُ الكيبورد وقواه السياسية النظامَ عنوةً وإقتدارا، وبأمر الشعب وإرادته الغلّابة.
إننا أمام فجر الشعب الآتي نؤكد علي:
   1– الدعم الكامل لدعوة العصيان المدني يوم 19 ديسمبر القادم. وندعو كل عضوية أحزابنا وجماهير الشعب السوداني العظيم، المشاركة بقوة في هذه الجولة ،لأن شرف المشاركة الآن فرض عين علي كل مواطن/ة  حر/ة ، يريد الخير لنفسه وأسرته ولوطنه.     إن هذه الجولة خطوة جبارة وحلقة هامة، يجب أن يترافق معها تصعيد متواصل
للحركة الجماهيرية بتوسيع وإستكمال لجان المقاومة في الأحياء والمناطق والمدن، في العاصمة والأقاليم.وإستكمال بناء النقابات البديلة ولجان المهنيين.وبناء مركز موحد للقيادة. 2 – إننا في قوي الإجماع الوطني شرعنا  في تعميم وتوزيع مذكرة المطالبة بتنحي النظام ورئيسه، علي الأحياء والمناطق،لتتحول إلي  فعل نضالي يومي للجان المقاومة في الأحياء  والتوقيع عليها من قبل المواطنين ،لإظهار التصميم الشعبي علي رفض النظام والمطالبة بإسقاطه.
 3 – لن يفوت علي قوي التغيير المناورات الدولية والإقليمية التي بدأت التحرك لإنقاذ النظام بالحديث مرة أخري عن الحوار كطريق لحل الأزمة، إننا نعلن رفضنا القاطع لأي توجهات للتسوية مع النظام، تسعي لتعطيل حركة الجماهير الصاعدة،وتخزيل الإرادة الشعبية لإسقاط النظام.     كما ندعو للحذر والإنتباه لأساليب إختراقات النظام وأذنابه وسواقطه من محاولات التشويش وخلق البلبلة، أو السيطرة والتوجيه لصفحات التواصل الإجتماعي. علي الجميع اليقظة والحذر .
4 – تؤكد قوي الإجماع الوطني علي أهمية وحدة قوي التغيير المؤمِنة بإرادة الجماهير وأدواتها المُجَرّبة.وفي هذا الصدد ستُجدِد قوي الإجماع الإتصال بكل القوي السياسية والنقابات واللجان المهنية والكيانات الشبابية والشعبية لإستكمال التوقيع علي مذكرة المطالبة بتنحي النظام، لبناء موقف موحد والتفاكر للإتفاق علي مركز موحد لقوي الإنتفاضة الشعبية .    الحرية للمعتقلين الشرفاء في سجون النظام ، التحية لهم ولأسرهم الصامدة.   النصر المؤذر للإنتفاضة الشعبية.   الحرية والعزة والكرامة للشعب السوداني.                  الخرطوم/13/12/2016

*

 ⁠⁠⁠بيان من مبادرة إستعادة نقابة المهندسين بيان رقم (1)

إلى جماهير الشعب السوداني :

نخاطبكم والبلاد تشهد هبة عظيمة من أجل الحرية والكرامة والديمقراطية وتنتظم قواه الحية في عقد ملزم مع فجر الخلاص الذي يتحضر للشروق إكمالاً لنضالات طالت وتضحيات عظمت في سبيله منذ اليوم الأول الذي صادر فيه النظام الحاكم الحريات وخصخص فيه المشروعات التنموية ودمر فية البنية التحتية بإسم الإنقاذ ونكل بالقيادات النقابية بالتصفية الجسدية والتعذيب،والتشريد والملاحقة.

الي جماهير المهندسين: للحركة النقابية تاريخ ناصع في مقارعة الانظمة الديكتاورية باسم جبهة الهيئات في أكتوبر والتجمع النقابي في أبريل …ولنقابة المهندسين والتي ولدت في الحراك الذي أعقب تورة أكتوبر 1964 وكان لها الدور المبادر والرائد والحاسم في إنتفاضة أبريل 1985..إلى أن أتت العصابة الحاكمة في ليل الثلاثين من يونيو 89 فحلت النقابات ومن ضمنها نقابة المهندسين واعتقلت قادتها وعذبت وشردت كوادرها ورغم ذلك فقد ظل لنقابة المهندسين الشرعية وجودها بأشكال وأدوار مختلفة.

مواصلة لذلك الدور المشهود فإننا نخاطبكم اليوم بإسم لجنة إستعادة نقابة المهندسين التي بادرت لإستعادة المنبر النقابي الحر وصوت المهندسين المهمش استشعاراً للمسئولية و إنحيازاً طبيعياً لأشواق قواعد المهندسين المطالبة بالحرية والعدل والمساواة في استعادة النقابة الفئوية للمهندسين واسس العمل النقابي الديمقراطي من أجل نقابات حرة وديمقراطية ومستقلة.

إستلهاماً لتاريخ الحركة النقابية نعلن إنحيازنا لخيار الشعب في العصيان المدني المعلن في 19 ديسمبر الجاري وكافة أشكال المقاومة حتى إسترداد الحقوق والحريات. وندعو جماهير المهندسين أن يكونوا في مقدمة الصفوف تخطيطاً وتنظيماً وتنفيذاً للعصيان المدني المعلن في 19ديسمبر الجاري والذي يوافق ذكرى إعلان الإستقلال المجيد. معا من أجل إسترداد النقابات الفئوية واستعادة دور المهندس المهني والنقابي والوطني العام ومن أجل إيقاف الفساد الذي إستشري في كل مجالات العمل الهندسي والمقاولات الهندسية .. الحرية للمعتقلين السياسيين والنقابيين . عاش كفاح الحركة النقابية. عاش نضال الشعب السوداني .

مبادرة إستعادة نقابة المهندسين 12-12-2016م

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Share.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x