الراعي في دمشق: لن يتغيّر!

0
السفير البابوي يعدّ ملفاً عما يُنشر عن أداء الراعي لنقله إلى الفاتيكان

أثارت الزيارة التي يعتزم البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي القيام بها إلى سوريا موجة تساؤلات وانتقادات في الوسط المسيحي المناهض للنظام السوري

لا يكاد الصرح البطريركي يفتح أبوابه من أجل أن تلفحه بعض رياح التغيير، حتى يحدث ما يقلب كل توقعات الذين راهنوا أخيراً على احتمال أن يكون البطريرك مار بشارة بطرس الراعي قد قرر التزام التعقل في تعاطيه الشأن السياسي والوطني. وما كاد الصرح البطريركي يطوي صفحة الانتقادات وموجات التعليقات على مواقفه المتناقضة، حتى ابتدع مجدداً زيارة لسوريا تعيده ومعه القوى السياسية المعارضة والمؤيدة له إلى خضمّ جدل لا طائل منه في ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها لبنان والمسيحيون فيه. فما إن انقضت ساعات على رعاية الراعي مؤتمر سيدة الجبل وتلقي مقرراته من النائب السابق فارس سعيد ومباركتها، وفيما هو يستعد اليوم للاحتفال بمناسبة 140 سنة على قيام «الحكمة» وعقد لقاء روحي موسع في بكركي، فاجأ الراعي زواره بتأكيده زيارة سوريا بعد ظهر الأحد المقبل لتدشين كنيسة ولقاء بطريرك الروم الأرثوذكس يوحنا اليازجي يوم الاثنين.

تأكيدات الراعي للزيارة التي أعدّ لها مقربون منه خلال الأيام الماضية، أثارت كل ما يمكن أن يخطر بالبال من تعليقات في المجالس السياسية، ولا سيما تلك المناهضة للنظام السوري. ولم تقتصر التعليقات على توقيت الزيارة وهدفها فحسب، بل أيضاً على الأسباب التي تدعو الراعي إلى التمسك بها من دون إعطاء مبررات واضحة عن المغزى منها في الوقت الراهن. إذ إن الراعي لم يستطع الدفاع عن أهداف الزيارة إلا بتكرار القول أمام سائليه إنها زيارة رعوية لتدشين كنيسة، وإنه بطريرك أنطاكية وسائر المشرق، وإن الموارنة في دمشق والمسيحيين فيها مسرورون جداً بها وتفاعلوا معها إيجاباً، وإنه كبطريرك لا يتعاطى الشأن السياسي ولن يلتقي خلال زيارة دمشق أي مسؤول من النظام السوري.

لم تقنع هذه الأجوبة معارضي النظام السوري ومعارضي سياسة الراعي على السواء، إذ طرحت أمس تساؤلات (حتى في الأوساط الكنسية)، وتحذيرات من سلبياتها على أكثر من مستوى:

الأول أن الوضع اللبناني الداخلي لا يحتمل خضّات لا طائل منها من النوع الذي ستثيره زيارة الراعي لسوريا، لأن ثمة أولويات داخلية اليوم تستدعي عدم استدراج مشاكل جديدة على الملف المسيحي الداخلي من نوع إعادة وصل العلاقة مع النظام السوري، في هذا الوقت تحديداً الذي يتعرض فيه لضغط دولي وعربي لإسقاطه. وكذلك فإن ذهاب الراعي في هذه المرحلة الحساسة إلى دمشق، حيث معقل النظام السوري، من شأنه أن يضاعف من المخاطر التي تحدق بالمسيحيين في سوريا ككل، وأن يرتد على صورة بكركي في العالمين العربي والدولي، علماً بأن موضوع لقاء الراعي مع أي مسؤول سوري هو سيف ذو حدين، إذ إن اللقاء سيكون له ارتداده ومفعوله السلبي تماماً، كما عدم اجتماعه بأي مسؤول، ما ينعكس سلباً على صورة البطريرك.

أما المستوى الثاني فأمني، إذ إن الراعي لا يزور سوريا اليوم بصفة شخصية بل بصفته بطريركاً للموارنة. وأي خطر قد يتهدده لا يمكن أن يمر عابراً، وخصوصاً في ظل تطورات سوريا الأخيرة واحتمال دخول أي طرف على الخط واستغلال الزيارة لتوتير الأوضاع. وقد نُصح الراعي أمنياً بعدم القيام بالزيارة، ولا سيما أن وضع سوريا اليوم لا يشبه وضعها الذي كانت عليه عند زيارته الأولى لها، بعد تمدد تنظيم الدولة الإسلامية والنصرة في أجزاء واسعة من سوريا والمعارك التي تجرى على الحدود اللبنانية السورية.

لزيارة دمشق صبغة فاتيكانية بسبب إنجاز ترتيباتها خلال وجود موفد بابوي في بيروت

المستوى الثالث سياسي داخلي، إذ إن الراعي عمد في الأسبوع الأخير إلى القيام بجملة خطوات مزدوجة المعايير واللغة، واجتمع بنواب قوى 14 آذار وقال كلاماً أمامهم، حول نصاب جلسة انتخاب رئيس الجمهورية، لكنه سرعان ما اتصل بالعماد ميشال عون لينفيه. وهو اجتمع بالنائبين السابقين سمير فرنجية وفارس سعيد بناءً على اتصال أجراه بهما، ورعى لقاء سيدة الجبل وأرسل راعي لقاء قرنة شهوان المطران يوسف بشارة ليرعى اللقاء موفداً عنه، ووافق على مقررات الخلوة. لكنه أعدّ في المقابل حقائبه لزيارة دمشق بخلاف كل ما أدرج في مقررات سيدة الجبل التي قرأها بتمعن ووافق عليها. وهذا يمكن أن ينعكس على أي متابعات جديدة داخلية يمكن أن يقوم بها الراعي، إن في ما يتعلق بملف رئاسة الجمهورية أو أي حدث داخلي يحتاج إلى تغطية من الكنيسة المارونية.

وأسوأ ما في الزيارة أيضاً، بحسب معارضيها، أن ترتيباتها أنجزت خلال وجود الموفد البابوي الكاردينال دومينيك مامبرتي في بيروت وقيامه بجولات سياسية، ما يعطي زيارة دمشق صبغة فاتيكانية، مهما حاول الفاتيكان التنصل منها كما حصل خلال زيارة الراعي لإسرائيل. وهذا الغطاء أثار جملة أسئلة عن حقيقة الرأي الفاتيكاني والالتباسات التي تعطيها مواقفه المتناقضة، علماً بأن السفير البابوي غابريـال كاتشيا، أجاب أكثر من مسؤول ونائب (خارج قوى 14 آذار) مشهود لهم بالدفاع عن الكنيسة، فاتحه بوضع البطريركية المارونية في الآونة الأخيرة، بالقول مراراً إنه يعدّ ملفاً كاملاً عما يكتب في الصحف والمقالات والأخبار التي تنشر والتعليقات التي تعارض أداء الراعي، وينقله في صورة دورية إلى الفاتيكان.

نُشِر في الأخبار بعنوان: الراعي في دمشق: عود على بدء

Share.

Post a comment

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz

الراعي في دمشق: لن يتغيّر!

by هيام القصيفي time to read: <1 min
0

Notice: Trying to get property of non-object in /home/metranspcm/www/news/wp-content/plugins/jetpack/modules/gravatar-hovercards.php on line 238