الأسد و”جنرالاته” للبنانيين: إما المحكمة الدولية أو الحكومة!

5

نشرت صحيفة “الراي” الكويتية اليوم تقريراً عن الاستحضار المفاجئ في بيروت لملف المحكمة الدولية، لافتة الى ان هذا الاستحضار بدا بمثابة تحضير المسرح لملاقاة مفاجأة سورية لطالما جرى التلويح بها ترتبط بـ”رواية” محتملة حول اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري تقطع الطريق على القرار الظني المرتقب، وتقوم على المقايضة بين المحكمة برمتها والحكومة المعلقة ومصيرها.

وتوقفت الصحيفة عند ان تحضير المسرح اللبناني استعدادا لـ “المفاجأة السورية” بدأ بما يشبه “كبسة زر” من خلال هجوم مبرمج وتصاعدي من الموالين لسورية على المحكمة الدولية وقرارها الاتهامي المرتقب وكل ما يتصل بها، وتوج بتلقف سوري سريع ونافر عبر عنه وزير الخارجية وليد المعلم الذي عاود التشكيك بصدقية المحكمة وعملها.

ونقلت عن دوائر مراقبة ان الاستحضار “غير البريء” لملف المحكمة الدولية وأهدافه، ومن خارج جدول الأعمال الداخلي الذي يطغى عليه ملف تشكيل الحكومة والمصاعب التي يواجهها، يعكس وجود “أمر عمليات” أطلق العنان لمجموعة من التقارير والمواقف للنيل من المحكمة الدولية في اطار خطة مريبة من المتوقع أن تكشف التطورات المقبلة فصولها التالية.
ورصدت تلك الدوائر مجموعة من الوقائع يرسم ربطها خطا بيانيا تصاعديا في التصعيد المباغت ضد المحكمة، ولعل الأبرز فيها:

• تقارير صحافية وأخرى على مواقع الكترونية تحدثت عن “فريق سوري” ديبلوماسي وحقوقي طلب تأشيرات دخول إلى الولايات المتحدة، مقدمة للانتقال إلى الأمم المتحدة في اطار تحرك الهدف منه ملاقاة القرار الظني المرتقب للمحكمة الدولية بحملة يراد منها اظهار عدم صدقية التحقيق الدولي وتحميل الأمم المتحدة تبعات نتائجه وما شابه.

• الموقف اللافت لـ”حزب الله” على لسان نائب رئيس المجلس السياسي محمود قماطي، والذي أعلن عن ان المحكمة الدولية “لا تعنيه” وهي مسيسة منذ البداية، متسائلاً عن رياح التسييس الجديدة.

• عقد النائب السابق ناصر قنديل، الذي سبق أن أوقف كمشتبه فيه في جريمة اغتيال الحريري، مؤتمرا صحافيا ليقول انه “لم يعد من مبرر لوجود المحكمة الدولية بعدما اسقطت الاتهام الموجه لسوريا، مطالباً سعد الحريري ووليد جنبلاط بإعلان صريح ينعى المحكمة.

• اطلالة المدير العام السابق لقوى الأمن اللواء علي الحاج من على محطة “O.T.V” التي يملكها تيار العماد ميشال عون ليطعن بالمحكمة وصدقية تحقيقاتها.

• الاتهامات العنيفة التي أطلقها المدير العام السابق للأمن العام اللواء جميل السيد للمحكمة والتحقيق ولقضاة وأمنيين وسياسيين ورجال دين وصحافيين في مؤتمر صحافي عقده في الذكرى الرابعة لتوقيفه مع ثلاثة من الجنرالات الآخرين كمشتبه في تورطهم باغتيال الحريري، وحمل فيه بشدة ايضا على رئيس الجمهورية ميشال سليمان والرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري.

ورأت أوساط معنية ان كلام اللواء السيد “غير شخصي” إنما هو جزء من خطة مركبة تحضيرا لـ”المسرح اللبناني” لملاقاة ما يشاع عن “مفاجأة سورية”، لافتة إلى توزيع أدوار بين من أطلوا أخيرا واستحضروا المحكمة والتحقيق، الهدف منه تولي كل واحد منهم ضرب صدقية هذا الملف في “مكان ما” وإحداث انطباع بأنه “مهزوز” ومسيس.

وأشارت الأوساط عينها إلى أن القصد من الحملة التي توّجها اللواء السيد تحضير المناخ لـ”المفاجأة السورية” بتغيير وجهة اصابع الاتهام في رواية قد تحمل مسؤولية اغتيال الحريري لاصوليين أو لأحمد أبوعدس أو شاكر العبسي زعيم “فتح الإسلام” الذي تشيع مصادر قريبة من سورية في بيروت ان المدعي العام للمحكمة دانيال بيلمار التقاه في سجنه في سورية “حيث تزّود بمعلومات كثيرة قد تقلب التحقيق”. ومعروف ان العبسي هو من تأليف وانتاج واخراج الاستخبارات السورية. ولذلك ترى أوساط لبنانية معارضة لسوريا ان المفاجأة هنا “لم تعد مفاجأة” بل “تضليل جديد للتحقيق”.

ورأت هذه الأوساط في تلقف الوزير المعلم السريع لاتهامات اللواء السيد و”قبل أن يجف حبرها”، إشارة بالغة الدلالة على الترابط بين ما يقال هذه الأيام في بيروت وبين ما تعتزم سوريا القيام به على جبهة المحكمة الدولية وحيال الوضع في لبنان عموماً.

وتوقعت الأوساط عينها ان تدفع سوريا في هذا التصعيد إلى الحد الذي تجعل الحريري وفريقه أمام احتمالين: إما لا محكمة والاكتفاء بـ”روايتها” عن اغتيال الرئيس رفيق الحريري وإما لا حكومة وترك لبنان في الفراغ المفتوح على سيناريوات مأسوية.

5 تعليقات
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
وفي رسالة أحالها مكتب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخميس إلى مجلس الأمن طلب المالكي إنشاء لجنة تحقيق دولية مستقلة
وفي رسالة أحالها مكتب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخميس إلى مجلس الأمن طلب المالكي إنشاء لجنة تحقيق دولية مستقلة
14 سنوات

الأسد و”جنرالاته” للبنانيين: إما المحكمة الدولية أو الحكومة!
في رسالة أحالها مكتب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخميس إلى مجلس الأمن طلب المالكي إنشاء لجنة تحقيق دولية مستقلة في سلسلة تفجيرات قتلت 95 شخصا بالعاصمة بغداد الشهر الماضي. سوريا وايران هم حاضنة الارهاب وللمليشيات فى العالم . أنظمة ثورية اي جمهوريات الخوف انتكست إلى مخابرات ومليشيات للقتل والإرهاب ومصدرة وداعمة للمليشيات الإرهابية.
(لماذا الاصرار على إيواء المنظمات المسلحة والمطلوبين للقضاء العراقي والانتربول على الاراضي السورية.. لماذا سوريا يسمحون للفضائيات التي تعرض كيفية صناعة القنابل والمتفجرات وهم لا يسمحون بصوت معارض لهم)

الأنظمة الثورية اي جمهوريات الخوف انتكست إلى مخابرات ومليشيات للقتل والإرهاب ومصدرة وداعمة للمليشيات الإرهابية.
الأنظمة الثورية اي جمهوريات الخوف انتكست إلى مخابرات ومليشيات للقتل والإرهاب ومصدرة وداعمة للمليشيات الإرهابية.
14 سنوات

الأسد و”جنرالاته” للبنانيين: إما المحكمة الدولية أو الحكومة!
الأنظمة الثورية اي جمهوريات الخوف انتكست إلى مخابرات ومليشيات للقتل والإرهاب ومصدرة وداعمة للمليشيات الإرهابية.

جمهوريات انتكست إلى ملكيات
جمهوريات انتكست إلى ملكيات
14 سنوات

الأسد و”جنرالاته” للبنانيين: إما المحكمة الدولية أو الحكومة!مسألة الديموقراطية يظن الناس أن الديموقراطية هي الانتخابات. ولكن ليس هناك من مكان تزور فيه الانتخابات مثل الأنظمة الثورية. فليس أمام المواطن إلا مرشح واحد. وليس أمام المواطن إلا أن يقول نعم تحت عصا المخابرات وعيونها التي لا تنام. وإن زاد عن واحد فهو للديكور؟ وصدام المصدوم حاز في الانتخابات في خريف 2002م على 100% من الأصوات قبل أن قبل أن يخسف الله به الأرض. ويظن البعض أن الديموقراطية هي وجود مجالس تشريعية منتخبة ولكنها لا تزيد عن ديكور يؤدي وظيفته بالشكل الذي توحي به ديناصورات الأمن. وهكذا ضغط الدستور في بلاد عربية… قراءة المزيد ..

khaled
khaled
14 سنوات

الأسد و”جنرالاته” للبنانيين: إما المحكمة الدولية أو الحكومة!
The Syrian Regime has the right to defend itself against the accusations of assassinated Al Harriri, why to be blamed, while 45 percent of Lebanese who brought the Minority to Parliament, are feircely helping the Syrian to destroy the decisions taken by the International investigations Committy, the Majority should not give those in forming the new Cabinet, any chance to go through with their plans.
khaled-lebaneseaffairs

النظامين الايراني والسوري المصدرين والداعمين للمليشيات والقتل والإرهاب
النظامين الايراني والسوري المصدرين والداعمين للمليشيات والقتل والإرهاب
14 سنوات

الأسد و”جنرالاته” للبنانيين: إما المحكمة الدولية أو الحكومة!
النظامين الايراني والسوري المصدرين والداعمين للمليشيات والقتل والإرهاب

Share.

اكتشاف المزيد من Middle East Transparent

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading