إيران: لو لم نتدخل لترك الأسد السلطة في ٢٠١١

0

لمن يوجّه علي آقا محمدي “رسالته”؟ للأسد؟ أم للروس؟ أم للإسرائيليين؟

 

 

أكد عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني علي آقا محمدي، أن الرئيس السوري بشار الأسد، كان ينوي ترك منصب الرئاسة في بداية الثورة (العام 2011)، لكن التدخل الإيراني حال دون ذلك.

وتحدث محمدي، في تصريحات نقلتها وكالة «مهر» الإيرانية، عن كواليس بداية التدخل الإيراني في سورية، وذلك عندما زار اللواء حسين همداني، الرئيسَ الأسد في دمشق، فوجده في حالة يستعد فيها لمغادرة القصر الرئاسي، وهو على قناعة تامة بضرورة رحيله عن المشهد السياسي، بعد أن كانت قوات المعارضة السورية تحاصر قصره.
حاول همداني حض الأسد على البقاء في منصبه، وإثناءه عن قراره مغادرة الرئاسة، محاولاً طمأنته بأن الوضع سيكون أفضل لصالحه، ولا داعي للقلق.

 

اللواء حسين همداني في أقصى يمين الصورة وسفير إيران السابق في بيروت في يسار الصورة

وكانت الخطة، حسب ما يرويها محمدي، أن يسمح الأسد بتوزيع 10 آلاف قطعة سلاح على الشعب، وتنظيمهم، وعندها «سيتم القضاء على الخطر».
وقام اللواء همداني بحشد ما يقارب 80 ألف عنصر سوري لدعم الأسد، تزامناً مع دخول عناصر من «حزب الله» اللبناني على الخط، لتصبح قوات النظام السوري أقوى من السابق.
وقال محمدي: «لهذا السبب، نرى أن الجيش السوري استطاع إسقاط مقاتلة إسرائيلية»، في إشارة إلى ما جرى أول من أمس.


ويعدّ اللواء حسين همداني من أبرز قادة «الحرس الثوري» الإيراني، ومن المقربين من المرشد الأعلى علي خامنئي وقائد «فيلق القدس» قاسم سليماني، وكان قائداً لأول فريق عسكري إيراني ذهب لدراسة وتقييم الوضع العسكري والأمني في سورية.
وكشفت وسائل الإعلام الإيرانية، بعد مقتل همداني في سورية في أكتوبر 2015، أنه كان المهندس لمخطط تشكيل الميليشيات العسكرية لدعم الأسد. (طهران – وكالات)

الرأي

Print Friendly, PDF & Email
Share.

Post a comment

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

إيران: لو لم نتدخل لترك الأسد السلطة في ٢٠١١

by الرأي time to read: <1 min
0