إسمع يا زياد، المخرج الإيراني فرهادي: لم أؤيّد يوماً أفكاركم الرجعية واضطهادكم للمرأة!

1

(الصورة: المخرج الإيراني أصغر فرهادي بعيد تتويجه بالجائزة الكبرى في مهرجان كان السينمائي في 17 تموز/يوليو 2021)

 

 

(وكالة الصحافة الفرنسية)   وجّه المخرج الإيراني الشهير أصغر فرهادي انتقادات عنيفة لحكومة طهران في رسالة مفتوحة أبدى فيها استعداده للعزوف عن تمثيل بلده في السباق إلى جوائز الأوسكار.

 

ورد فرهادي عبر صفحته على “إنستغرام” على من يتهمونه باعتماد موقف ملتبس حيال السلطات الإيرانية فكتب “كيف يمكن لأحد الربط بطريقة مضللة بيني وبين حكومة لم يتوقف إعلامها المتطرف إطلاقاً في السنوات الأخيرة عن تدميري وتهميشي ووصمي“.

 

ويعيش فرهادي متنقلاً بين إيران والخارج، لكنه صوّر معظم افلامه في بلده ومنها عمله الأخير “قهرمان” (“بطل”) الذي نال الجائزة الكبرى في مهرجان كان السينمائي هذا العام، واختير لتمثيل إيران في النسخة المقبلة من حفل جوائز الأوسكار.

واضاف المخرج “لقد عبرت صراحة عن وجهة نظري في المعاناة التي تفرضها (الدولة) على الأمة منذ سنوات”، مشيراً خصوصاً إلى قمع تظاهرات عامي 2017 و2019 و”التمييز القاسي” ضد المرأة وكذلك إدارة الأزمة الصحية.

وتوجّه إلى السلطات بالقول “إذا كان اختيار إيران فيلمي لجوائز الأوسكار دفعكم إلى أن تستنتجوا أنني تحت رايتكم، فأنا أعلن صراحة أن لا مشكلة لديّ في إلغاء هذا القرار”.

وتابع قائلاً “لم أبدِ يوماً أي تأييد لموقفكم وأفكاركم الرجعية (رغم) أني لم أتحدث قطّ حتى الآن عن الاضطهاد الذي تعرضت له منكم. لقد صادرتم جواز سفري في المطار مرات عدة وأجريتم لي جلسات استجواب”.

وسبق لفرهادي أن مثّل الجمهورية الإسلامية في جوائز الأوسكار أربع مرات منذ عام 2009.

وحقق شهرته بفضل فيلمه “انفصال” (2011) الذي يتناول قصة طلاق، ونال عنه جائزتي الأوسكار وغولدن غلوب لأفضل فيلم بلغة أجنبية وجائزة سيزار لأفضل فيلم أجنبي والدب الذهبي في مهرجان برلين.

كذلك فاز عام 2017 بأوسكار أفضل فيلم أجنبي عن “البائع” الذي يتناول قصة ممثلين متزوجين تضطرب حياتهما بعد تعرض الزوجة لاعتداء.

وفي تعليقها على الرسالة المفتوحة، ابدت صحيفة “كيهان” المحسوبة على المحافظين المتشددين “اسفا شديداً” لاختيار السلطات أصغر فرهادي لتمثيل إيران في الأوسكار.

ورأت الصحيفة أن “جوائز المهرجانات والاستثمارات الأجنبية غيرت على ما يبدو فرهادي من خلال (تشجيعه) على رسم صورة كئيبة وقذرة لإيران”.

وفي المقابل، لاحظت صحيفة “شرق” القريبة من الإصلاحيين أن “صورة فرهادي لا تتوافق لا مع من يمدحه ولا مع من يلومه في إيران. فقد عبّر دائماً بوضوح عن مواقفه من القضايا الاجتماعية والسياسية”.

Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
د.عبدالله المدني
د.عبدالله المدني
7 أيام

من تويتر:

إقرأ ما قاله المخرج الايراني أصغر فردهاي الفائز بالجائزة الكبرى في مهرجان كان السينمائي هذا العام عن نظام بلاده الرجعي الظالم وما قاساه على يد زبانيته. تحية لفرهادي على مواقفه

Share.
1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x