أكبر جريدة في إسرائيل: إسرائيل دولة عنصرية!

1

(الصورة: تل أبيب)

نشرت جريدة “يديعوت أحرونوت” كبرى الصحف الإسرائيلية يوم الخميس (30/8/ 2007) تحقيقاً مذهلاً تلخيصه، بكل بساطة: إسرائيل دولة عنصرية. ولسنا نحن الذين نقول ذلك، بل جريدة يديعوت أحرونوت نفسها، وعلى ضوء تحقيق شامل ومثير جداً.

جريدة “يديعوت أحرونوت” اختارت ستة مواطنين في إسرائيل عربي، يهودي أصولي، إثيوبي، روسي، يهودي شرقي، وأشكنازي(يهودي غربي).

هؤلاء الستة اتصلوا بمئات المطاعم في مدن مختلطة، وعشرات رياض الأطفال، طالبين العمل في المطاعم، أو إدخال أولادهم لرياض الأطفال.

المتصل الشكنازي، ايتي أونغر، هو الذي تلقى أكثر عدد من الأجوبة الايجابية، سواء للعمل في المطاعم أو لقبول ابنه في روضات الأطفال ولم يصطدم بأي مظهر من مظاهر العنصرية على خلفية كونه يهودياً غربياً، وكان في المكان الثاني يهودا بيرتس، اليهودي من أصل مغربي، وكان الثالث اليهودي الأصولي يسرائيل برنشطاين، وكان الرابع يهودياً من أصل روسي، أما المكان الخامس فكان اليهودي من أصل إثيوبي، بينما في آخر القائمة، في المكان السادس كان العربي سعيد حسنين.

ويقول كتّاب التقرير المستفيض إن العربي صاحب الخبرة الممتازة في مهنة الطهي قوبل بالرفض، بينما الإشكنازي الذي قال إنه “بدون خبرة ولكنه مستعد أن يتعلم” فقد قوبل بالايجاب. وقال سعيد حسنين إنه اتصل بعدة مطاعم يهودية وقال إنه عربي وأنه عمل سابقاً في عدة مطاعم، ومع هذا فقد قوبل بالرفض “الوقح” أحياناً، والرفض “الناشف”، “والرفض المؤدب” أحياناً أخرى.

وفي قريات أونو أجيب سعيد حسنين بصراحة من المسؤولين في أحد رياض الأطفال: “توجد أمكنة في روضة الأطفال عندنا، ولكن ليس لعرب!!”.

وفي روضة أطفال في تل أبيب ردَّ المسؤولون على سعيد حسنين عندما قال إنه يريد مكاناً في الروضة لطفله، قالت له المسؤولة في الروضة إنها لا تسمع جيداً ما يقوله سعيد، ويبدو أن الخط مُشوّش وقطعت المكالمة!

أما في ايلات، فقد دلّت أجوبة أصحاب المطاعم وكذلك إدارات رياض الأطفال أنهم لا يحبون العرب ولا يحبون الاثيوبيين.

أما في أسدود فقال صاحب مقهى لسعيد حسنين “إن العربي. في منظره وكلامه ولهجته العربية ينفر الزبائن وأنه لا يريد عاملا بشكل عام. أما صاحبة بيت للأجرة فقالت لسعيد حسنين بعد أن قال لها إنه عربي “إن الجيران لا يطيقون أن يكون جارهم عربياً!% وفي عسقلان (أشكلون بالعبرية!) رد صاحب مطعم أشكنازي بأن البيئة التي يتعامل معها لا تطيق المراكشيين حتى إذا كانوا يهوداً”.

وفي نتانيا أعلن أصحاب المطاعم وأصحاب رياض الأطفال أنهم لا يريدون عربياً ولا إثيوبياً ولا يهودياً أصولياً.

وفي بيتح تكفا قال المسؤولون في روضة أطفال إن الأهالي يشعرون بالشك والذهول إذا كان في الروضة طفل عربي.

وفي الخضيرة قال أصحاب العمل، بصراحة كاملة: “الإشكنازيون حضاريون أكثر وبصراحة نحن نفضل إشكنازيين”.

أما في الرملة فعندما عَرَّف على نفسه كان الجواب: قدمت إلى إسرائيل من إثيوبيا، ليس عندنا عمل لك!

وفي مدينة ريشون لتسيون أجاب مكتب التأجير رداً على طلب سعيد حسنين باستئجار الدار: “صاحب الدار لا يوافق أن يؤجر بيته لعربي”.

وقد حظي سعيد بجواب ايجابي، (مفاجيء) في حيفا والمدن المحاذية لحيفا، سواء عندما تقدّم للعمل في مطعم أو عندما أراد استئجار شقة أو عندما فتَّش عن مكان لطفله في روضة أطفال . بالمقابل، فقد أجابوا سعيد حسنين (يعني عربي) لا تحلم أن تجد روضة أطفال لابنك في هرتسليا!

إن هذا التقرير الصحفي الهام والتفصيلي والشجاع يضع وجه إسرائيل أمام المرآة لكي ترى هي نفسها وجهها على حقيقته، عنصرياً، انعزالياً، كارهاً للآخر.

صحيح أن مهمة سعيد حسنين كانت مهمة “مستحيلة”. فقد قوبل بالرفض القاطع سواء عندما طلب عملاً في مطعم أو عندما أراد استئجار شقة سكنية أو عندما أراد إدخال طفله في روضة أطفال. ولكن هناك مظاهر عنصرية مكشوفة أيضاً ضد الإثيوبيين، وضد اليهود من أصل مراكشي أو اليهود المتدينين الأصوليين،، وحتى ضد اليهود من أصول روسية (ذوي البشرة البيضاء والشعر الأشقر!!) هناك عنصرية مكشوفة. وفقط الاشكنازي من أصول غربية خصوصاً إذا كان وضعه الاقتصادي جيداً، فإنه مقبول وهناك جهد للتجاوب معه.

إن مأساة العربي تبدو صارخة وحادة أكثر من بقية المرفوضين، فالعربي ليس مهاجراً جديداً قدم مؤخراً إلى البلاد، بل هو صاحب الأرض، صاحب الوطن، كان هنا قبل الهجرة اليهودية وقبل إقامة دولة إسرائيل. إنه ابن السكان الأصليين في البلاد، وربما لهذا بالذات هناك تجاهه موقف معادٍ. موقف اغتراب، موقف شك وريبة.

إن المحلي الأصيل ابن البلاد خلال مئات السنين، يشعر بصدمة خاصة، عندما يحاول الوافدون الجدد التعامل معه كما لو كان “غريباً”

salim_jubran@yahoo.com

الناصرة

1 تعليق
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
ضيف
ضيف
13 سنوات

أكبر جريدة في إسرائيل: إسرائيل دولة عنصرية!
hassan — benzidan1970@yahoo.com

بعض الناس يريدو ازالت اسرائيل من الاض يكره من يريد الحق في الارض ليس فى اسرائيل انما في العالم ولكن اسرائيل اول دولة متضرر من الاشباح اسرائيلين اصحاب الارض يعيشو في انهيار عصبي متل بعض المغاربة الدي يريدو الحق

Share.

اكتشاف المزيد من Middle East Transparent

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading