مناورات ايرانية لتغطية التصعيد في لبنان والبحرين…

0

لا تغطي الجولة الخليجية التي يقوم بها وزير الخارجية الإيراني حقيقة ما تستهدفه بلاده. اللعبة الإيرانية مكشوفة. تريد ايران استغلال الإتفاق مع “الشيطان الأكبر” في شأن ملفها النووي من أجل التفرقة بين دول مجلس التعاون. لا تغيير في السياسة الهجومية الإيرانية، بمقدار ما أن هناك مزيدا من المناورات التي لا تنطلي، لحسن الحظ، على أي من الدول العربية في الخليج.

كان ملفتا ترافق جولة ظريف مع مزيد من التصعيد الإيراني، أكان ذلك في لبنان أو في البحرين.

في لبنان جاءالخطاب التصعيدي للأمين العام لـ”حزب الله” السيّد حسن نصرالله الذي أكّد فيه أن لا تغيير في الوقف الإيراني من الحزب. قال نصرالله، في أول ظهور له بعد توقيع الإتفاق بين ايران و”الشيطان الأكبر” في شأن ملفّها النووي “أنّ علاقات ايران مع حلفائها تقوم على أرضية عقائدية تسبق المصالح السياسية (…) الولايات المتحدة (هي) الشيطان الأكبر قبل الإتفاق النووي وبعده”.

هذا التصعيد كان تصعيدا يخصّ الداخل اللبناني وفحواه أنّ “حزب الله”، بصفة كونه ميليشيا مذهبية مسلّحة، ليس حكما. يقول صراحة أننا “لسنا وسطاء”. يكشف نصرالله مرّة أخرى أنّ “حزب الله” ليس سوى قوّة إحتلال في لبنان، قوّة تسعى، ظاهرا، إلى لعب دور المتفرّج بهدف إظهار النزاع في البلد نزاعا سنّيا ـ مسيحيا وليس نزاعا بين الحزب ـ الميليشيا من جهة واللبنانيين المتمسكين بثقافة الحياة من جهة أخرى.

في اساس النزاع، بل في اساس الأزمة اللبنانية، السلاح غير الشرعي الذي تستقوي به ايران على اللبنانيين وعلى مؤسسات دولتهم.

كان لا بدّ من التصعيد لتغطية ما قامت به ايران والذي يختزل بصفقة، بكل ما في كلمة صفقة من معنى، مع الإدارة الأميركية. تخلت ايران بموجب الصفقة، التي لم تكن اسرائيل بعيدة عنها على الرغم من تظاهرها بمعاداتها، عن برنامجها النووي بجانبه العسكري. في المقابل، حصلت ايران على رفع تدريجي للعقوبات الدولية. يمكن لرفع العقوبات أن يعود عليها، في حال إلتزمت الإتفاق، بنحو مئة وخمسين مليار دولار هي في أشدّ الحاجة إليها للخروج موقتا من أزمتها الإقتصادية…

مثل هذا الكلام الصادر عن الأمين العام لـ”حزب الله”، الذي ليس سوى لواء في “الحرس الثوري” الإيراني، موجّه قبل كلّ شيء إلى مناصري الحزب في لبنان. هؤلاء يشاهدون بأمّ العين سقوط عدد كبير من القتلى من أبنائهم في الحرب السورية التي يخوضونها بطلب مباشر من طهران، فيما يحتفل المواطنون الإيرانيون بالإتفاق الذي تمّ التوصل إليه مع المجتمع الدولي، مع الأميركيين تحديدا. يصرّ نصرالله على أنّ أميركا ما تزال “الشيطان الأكبر”، فيما الشعب الإيراني في حال عشق وغرام مع اميركا.

إنّه منطق اللامنطق يلجأ إليه حسن نصرالله لتبرير إتفاق أميركي ـ إيراني شكّل في نهاية المطاف محاولة جدّية قام بها النظام في طهران من أجل إنقاذ نفسه من جهة والحصول على شرعية من “الشيطان الأكبر” من جهة أخرى. في النهاية، أين مشكلة الولايات المتحدة في سقوط مزيد من الشبّان اللبنانيين في سوريا خدمة لنظام أقلّوي يسعى إلى إلغاء سوريا والشعب السوري؟

هل يهمّ مستقبل سوريا الإدارة الأميركية…أم كلّ همها محصور في طمأنة اسرائيل إلى طبيعة البرنامج النووي الإيراني وإلى أنّه لا يمكن أن يشكّل أي تهديد لها في يوم من الأيّام؟

منطق اللامنطق ينطبق في الوقت ذاته على تصرّفات ايران نفسها التي تسعى إلى طمأنة الذين راهنوا عليها في مملكة البحرين، من منطلق مذهبي بحت. حسنا فعلت مملكة البحرين عندما إستدعت سفيرها في طهران بعد إكتشاف مجموعة تسعى إلى تهريب كمية كبيرة من المتفجرات والأسلحة إلى المملكة. حسنا فعلت عندما ندّدت المنامة بما يصدر من كلام عدائي للبحرين عن كبار المسؤولين في ايران.

صحيح أنّ ايران تستفيد من التجاذبات الداخلية في البحرين، وهي تجاذبات حالت دون تمكين المملكة في يوم من الأيّام من عرض قضيتها بشكل منصف يليق بالإصلاحات التي تحقّقت، لكن الصحيح أيضا أنّ الإدارة الأميركية لم تدرك يوما هي حقيقة الوضع في البحرين. لم يكن من همّ أميركي سوى التعاطي مع البحرين بشكل سطحي، بما يعطي فكرة عن مدى جهل إدارة اوباما بشؤون الشرق الأوسط والخليج.

أين مشكلة ايران عندما تسمح لنفسها بالتدخل الوقح في الشؤون الداخلية للبحرين، ما دامت إدارة أوباما قرّرت الوقوف موقف المتفرّج التهديدات التي تتعرّض لها الدول الخليجية؟

على الرغم من كلّ التحديات التي تواجه لبنان، حيث تمنع ايران إنتخاب رئيس للجمهورية وتصرّ في الوقت ذاته على خلق مشاكل ومتاعب للحكومة التي يرئسها تمام سلام عبر أدواتها المعروفة، لن يكون الوطن الصغير لقمة سائغة. يستطيع حسن نصرالله التصعيد مقدار ما يشاء. ما لا يستطيعه هو هزيمة لبنان واللبنانيين وذلك بغض النظر عن كل الجهود المبذولة من أجل جعل البؤس ينتشر في كل بقعة لبنانية، خصوصا في بيروت الغارقة في النفايات.

بالنسبة إلى البحرين، ليس ما يشير إلى أن دول الخليج العربي، على رأسها المملكة العربية السعودية، مستعدة للرضوخ للإملاءات الإيرانية بأيّ شكل. لم تستشر دول مجلس التعاون الولايات المتحدة عندما تدخلت في البحرين في العام 2011 بغية وضع حدّ للمارسات الإيرانية التي في اساسها الإستثمار في الغرائز المذهبية.

لبنان يقاوم والبحرين تقاوم. البلدان الصغيران يقاومان المشروع التوسّعي الإيراني الذي يسعى في المرحلة الراهنة إلى جس النبض الأميركي في مرحلة ما بعد توقيع الإتفاق النووي.

ما تتجاهله ايران هو أن شعب لبنان يقاوم مشروعها، نظرا إلى أنّه يعرف كم هو خطر عليه. الشعب اللبناني يدرك تماما خطورة سلاح “حزب الله” الموجه إلى صدور أبنائه العارية. اللبنانيون يدركون أن سلاح “حزب الله” هو سلاح ايراني قبل أي شيء آخر، كما إنّه سلاح مذهبي لا هدف له سوى تحويل لبنان مستعمرة ايرانية وذيل للهلال الفارسي الممتد من طهران إلى مارون الرأس في جنوب لبنان. لبنان لا يستأذن أحدا في مقاومته المشروع الإيراني. لا يستأذن لبنان “الشيطان الأكبر” ولا “الشيطان الأصغر”. لبنان يقاوم لأن مصلحته في ذلك لا أكثر ولا أقلّ، وإن كانت هذه المقاومة تجتاز ظروفا في غاية الصعوبة والتعقيد.

تتجاهل ايران أيضا أنّ البحرين ليست وحدها التي تقف في وجه المشروع التوسّعي الإيراني. كلّ العرب الشرفاء معها. دول الخليج معها. كذلك المغرب والأردن. لا إتكال في البحرين، لا على أميركا ولا على الدول الغربية. كلّ ما في الأمر أنّ ايران تختبر الإدارة الأميركية في المكان الخطأ.

عاجلا أم آجلا، ستكتشف ايران، مهما قامت بمناورات سياسية من نوع جولة ظريف، ما إذا كان عليها التصرّف كدولة طبيعية، أو على الأصحّ هل تستطيع ذلك.

وهذا يعني، في طبيعة الحال، الإعتراف بأنّ مشروعها التوسّعي غير قابل للحياة. تستطيع تخريب المنطقة، بما في ذلك ايران نفسها. تستطيع خلق كل نوع من الإضطرابات. تستطيع التسبب في نشر البؤس في لبنان وفي تفتيت سوريا والعراق واليمن. تستطيع الرهان على سلاح الغرائز المذهبية والمتاجرة بالقدس وفلسطين والفلسطينيين. ولكن في نهاية المطاف هل تستطيع البناء؟ هل تستطيع البناء في ايران نفسها؟

ما يبعث على بعض التفاؤل أنّ ايران ما كانت لتقدم على ما أقدمت عليه، بتأخير ستة وثلاثين عاما، إلّا بعد إكتشافها أنّ ثورتها، التي كانت في العام 1979، في حاجة إلى إعتراف بشرعيتها من جهتين. من الشعب الإيراني ومن “الشيطان الأكبر”. هل من إفلاس أكبر من هذا الإفلاس؟ لماذا على بلدين صغيرين مثل لبنان والبحرين دفع الثمن الباهظ لهذا الإفلاس؟

 

 

 

 

Share.

Post a comment

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz

مناورات ايرانية لتغطية التصعيد في لبنان والبحرين…

by خيرالله خيرالله time to read: <1 min
0

Notice: Trying to get property of non-object in /home/metranspcm/www/news/wp-content/plugins/jetpack/modules/gravatar-hovercards.php on line 238