ليت السيد نصرالله يفعلها!

3

يقول خبرنا الذي نشرته هذه الصحيفة قبل يومين، إن السيد حسن نصر الله أعاد البيت الذي يستأجره إلى صاحبه، وانتقل إلى مكان آخر غير معلوم، استعدادا لمشروع إعادة إعمار الضاحية التي دمرت إثر الهجوم الإسرائيلي على لبنان في حرب الستة والثلاثين يوما في العام الماضي.

والضاحية، أو المربع الأمني، قصتها أكبر من أنها مساكن مؤجرة، وأعقد من أن يقال عنها إنها حي سكني، فهي كلها منطقة أمنية منزوعة لمصلحة حزب الله، وهذه قصة أخرى يعرفها اللبنانيون جيدا (وهنا ينصح بقراءة كتاب «بلاد الله الضيقة.. الضاحية أهلا وحزبا» تأليف فادي توفيق)، لكن قبل الاحتفاء بتفاصيل مشروع إعادة البناء نقول ليت السيد حسن نصر الله يفعلها ويعيد لبنان كله إلى أهله.

والمقصود هنا، هو أن يخضع لبنان الوطن، لأجندة لبنان المواطن، لا أجندة الإيرانيين والسوريين. وإعادة لبنان تكمن في أن يؤثر السيد نصر الله وحدة لبنان، ويراعي تركيبته التي لا تقوم ولا تستوي إلا على التعددية، وفسح مساحة للآخر. لبنان متشابك، وأفضل حل لعقدته، عدم اللعب بها.

المواطنون اللبنانيون اليوم في هجرة متزايدة للخارج، لا هروبا من الاحتلال الإسرائيلي، بل من العبث الداخلي، الذي يعبث في حياة المواطن اللبناني، وهو، أي اللبناني، أكبر ضحاياه.

راهن حزب الله كثيرا على رصيد المقاومة، وتحرير لبنان، لكن الحزب استنزف رصيده وبات اليوم وجها لوجه مع المواطن اللبناني، كيف لا وعدد ضحايا الحرب الأخيرة قارب الألف ومائتي مواطن لبناني، ناهيك عن الخسائر في الممتلكات.

حزب الله اليوم يريد طي لبنان كله تحت عباءته، قافزا على فسيفساء لبنان. ففي الوقت الذي يريد فيه لبنان خروج السوريين من لبنان، والعودة إليه بسفير وعلاقات دبلوماسية، مثلهم مثل الدول الأخرى، ويريد أن تخضع إيران إلى الجغرافيا حيث تبقى عند حدودها الطبيعية، بدلا من أن تحول بيروت إلى ورقة في يدها توظفها لصراعاتها السياسية، وطموحها في نشر الثورة الإسلامية، تبدو تصرفات حزب الله كمارد الفانوس السحري الذي دائما ما يقول لسياسات سورية وإيران «شبيك لبيك»!

الحديث عن إعادة إعمار الضاحية يجب أن لا يغطي على خبر بناء حزب الله لشبكة هاتف موازية لشبكة الهاتف الحكومية اللبنانية في الضاحية. وبناء شبكات الهاتف أمر جديد على واقع الحركات أو الجماعات التي باتت تأكل الدول في العالم العربي، فبعد أن تم التعايش مع واقع أن لكل جماعة علما، وميليشيا، أو جيشا، وقناة تلفزيونية، تطور الأمر الآن لبناء شبكات هاتف خاصة!

فليت السيد حسن نصر الله يعيد لبنان كله إلى أهله، ومصالحه، وينأى به عن التبعية لأي كان، ليصبح لبنان منطقة صحية تتنفس الديموقراطية الصحيحة، لا ديموقراطية الإقصاء، وتعطيل المؤسسات الدستورية. إعادة لبنان إلى أهله تعني فتح أبواب البرلمان المغلق، ومحاكمة القتلة، واحترام الدستور، وإبعاد بيروت عن المطامع الخارجية.

tariq@asharqalawsat.com

(الشرق الأوسط)

3 تعليقات
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
أبوخالد/ السعودية
أبوخالد/ السعودية
16 سنوات

ليت السيد نصرالله يفعلها!
أتمني علي هذا الكويتب أن يكون موضوعيا ولو مرة واحدة في حياته!!!!
إنتماءاته…وصحيفته ….معروفة للكل…وإذا كان يحارب بمقالاته شياطين هم بنظره سوريا وإيران وحزب الله…فعليه أن يدرك…أن مانفتقده في شرقنا الاوسط…هو غياب الوسطية…والواقع السياسي اليوم هو إما تطرف قاعدي…أو إنبطاح كامل علي شاكلة إنبطاح إمبراطور مصر…الكامل لمامته أمريكا…وربيبتها إسرائيل…
نحن بحاجة لنظرية ثالثة ترفع صوت المكلومين…والمظلومين…والمسحوقين في عالمنا العربي البائس….ولاأظن أن صحيفته الصفراء…أو الاخري اللندنية… هي الجواب لمآسينا!!!!!

محمد علي
محمد علي
16 سنوات

ليت السيد نصرالله يفعلها!
ان فعلها هل ستذهب لبنان للبنانيين ام ستذهب الى امريكا والسعوديه فليته لايفعلها!

khaled
khaled
16 سنوات

ليت السيد نصرالله يفعلها!
Dear Sir,
You mentioned in your article that this party Hibullah is doing what the Syrians and Iranian dectate to them, which is true, How do you expect them to be Lebanese while the money and arms flowing to them from these tow countries like a river, deffinately they would not and they do not care about Lebanon itself while they think they can replace it with a party has the name of Alla. They will not learn but time will tell.
khaled

Share.

اكتشاف المزيد من Middle East Transparent

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading