كعكة كافكا

0

قبل أسابيع قليلة نشر الشاعر اللبناني بسام حجار مقالة (سياسية، على غير عاداته الكتابية عموماً) حملت العنوان اللافت “كافكا في ريف دمشق”، وتألفت من عشرة مقاطع مرقّمة تنتهج روحية التعليق، الساخر الأسود تارة أو المضحك المبكي طوراً، على بعض الوقائع المستجدة في الأوضاع اللبنانية والسورية: المحكمة الدولية، وتحذيرات النائب السوري محمد حبش من أنّ إقرارها تحت البند السابع سوف يؤدّي إلى كارثة، وانتخابات الرئيس السوري بنسبة تزيد عن 97% (وهذه، وحدها، “تستحقّ محكمة دولية” كما يقول حجار)، وغرابة أن يكون الممثّل الفعلي لنسبة 70% من أصوات المسيحيين في لبنان عاجزاً عن الفوز في انتخابات طلابيّة أو نقابة مهنية…

وبالطبع، العنصر الأوّل اللافت في العنوان هو الربط بين كافكا وريف دمشق، حيث يتعذّر قبل إتمام قراءة المقال إدراك المغزى البسيط المتمثّل في أنّ غالبية الوقائع التي تتناولها التعليقات كافكاوية الطابع من جهة، ومبتدئة من دمشق ومنتهية إليها من جهة ثانية. ولكن، لماذا ريف دمشق، وليس دمشق فقط؟ هل دمشق هي الريف (مقابل لبنان، المدينة؟)، أم العكس تماماً: لبنان، كما تريده السلطة السورية، هو ريفها؟ وهل أهل السلطة، في سورية أو في لبنان، هم وحدهم موضوع التجاذب بين الريف والمدينة، أم يدخل في نطاقه الشعبان والبلدان أيضاً؟ هذا غموض لا توفّره القراءة، لأنّ المادّة لا تكفي لتخفيض درجة الغموض، ناهيك عن ترجيح تأويل هنا أو استبعاد التباس هناك. العنصر الثاني اللافت، الذي يزيد في الغموض، هو أنّ المقالة بأسرها لا تأتي البتة على ذكر كلمة كافكا، ولا كلمة ريف، ما خلا تلك المرّة اليتيمة في العنوان.

ولعلّي أبدأ من حقّ بسام حجار، الشاعر، في أن تكون فضيلة الشكّ معه وليس ضدّه، بمعنى أنه مارس حقاً شعرياً في بعثرة الدلالة، أو تشريد التعبير، أو تعكير صفو المعنى وكسر سكون المفردة وخرق ركود القول. هذا، في نهاية المطاف، شاعر اعتبر القصيدة “حدّ استقراء الصمت. فقط”، وفي مقابل السؤالين الشهيرين: «لماذا لا تقول ما يُفهم» و«لماذا لا تفهم ما يُقال»، وقف قاب قوسين أو أدنى من اقتراح سؤال ثالث: لِمَ لا تفهم ما لا يُقال؟ إذْ «لعلّ الجدوى، كل الجدوى، في إبراء حدّ الشعر مما يكتنف القول من لغو ورطانة» كما كتب في مقالة لامعة عنوانها، بالضبط: “فهم ما لا يُقال”. صحيح أنه هنا يكتب في السياسة، أي لا يكتب شعراً يبيح له كلّ هذه الإجازات، ولكن أليس بين الفضائل (القليلة… القليلة!) لهذه الأوضاع اللبنانية الكافكاوية أنها أكسبتنا مقالة سياسية رفيعة يوقعها أمثال عباس بيضون وبول شاول وبسام حجار؟

ثمّ لعلّي، بعدئذ، أنتقل من حقّ صديقي الشاعر إلى حقّي الشخصي، كمواطن سوري يعنيه كثيراً أن لا يكون أحد ريفاً لأحد بالمعنى الانتقاصي للمفردة، وحيث يُراد للمعنى أن يفيد الباحة الخلفية. ورغم أنني أستبعد بقوّة أن يكون ترييف الشام على يد جبل لبنان، أو العكس طبعاً، هو المغزى وراء استخدام المفردة، فإني مع ذلك أنتهز الفرصة لكي أساهم في تبديد احتمالات الإلتباس هنا، وفي الآن ذاته تأكيد احتمالات انعدام الإلتباس في عدد من المفردات الخبيثة التي أخذت تطفو هنا وهناك على لغة التخاطب بين بعض السوريين وبعض اللبنانيين.

وقبل أيام شاركت في اعتصام نظّمه الأشقاء اللبنانيون على مبعدة أمتار من السفارة السورية في باريس، وكنت في ذلك أؤدّي ما هو أعمق بكثير من مجرّد واجب التضامن. لكن ممثّلي إحدى القوى السياسية اللبنانية وصلوا إلى ساحة الاعتصام حاملين ملصقاً يصوّر ما يشبه الشبح حاصد أرواح البشر، وكتبوا على صدره كلمة “سورية”. ولم يكن من الممكن لي، وشاركني للإنصاف عدد من الأصدقاء اللبنانيين، السكوت على هذه المساواة المنفّرة بين سورية البلد والشعب، ونظام الاستبداد الذي يخرّبها مثلما يفعل في لبنان. وكان الحلّ بسيطاً ومنطقياً، ولم يكن شكلياً أو شكلانياً في يقيني: طمس كلمة “سورية” بقصاصة كُتب عليها “النظام السوري”.

ولقد مرّت حقبة أكثر التباساً، شهدت شيوع هتافات لبنانية من النوع التالي: «لا لجمهورية الكعك»، و«ما بدنا كعك بلبنان، إلا الكعك اللبناني»، في عزّ هيمنة النظام السوري ليس بتجنيد الكعكة السورية، بل بسطوة الدبابة وأجهزة عنجر وغازي كنعان. والحال أنّ حنين أولئك اللبنانيين إلى كعك لبناني فقط، وصمتهم المطبق حيال الجنرال السوري للاستئساد على العامل السوري، لم يكن سوى نوستالجيا مقلوبة ترفض «جمهورية الكعك» السورية من أجل إحياء «جمهورية الموز» اللبنانية! وكأنّ غالبية رجال الدولة اللبنانية لم يكونوا، آنذاك، من باعة كعك التزلف أو النفاق أو العمالة المباشرة للنظام السوري؛ أو كأنّ اللواء جميل السيّد لم يكن لبنانياً صافي المحتد والنسب، ولم يكن «صوت سيّده» في نقل المواطن اللبناني من الدلف إلى المزراب، وفي اعتقال العباد ومراقبة البريد والتنصّت على الهواتف ومنع المطبوعات.

وها هي المفارقة الكافكاوية تمتدّ من الماضي إلى الراهن، لأنّ دعاة الكعك اللبناني الصافي كانوا من أنصار الجنرال ميشيل عون إجمالاً، فانظروا أيّ كعك يبيعون اليوم!

s.hadidi@libertysurf.fr

Comments are closed.

Share.

اكتشاف المزيد من Middle East Transparent

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading