روشتة كارتر

0

جيمي‏ ‏كارتر‏ ‏هو‏ ‏الرئيس‏ ‏الأمريكي‏ ‏الوحيد‏ ‏الذي‏ ‏أعطى‏ ‏نفسه‏ ‏وقتا‏ ‏كي‏ ‏يفهم‏ ‏وجهة‏ ‏نظر‏ ‏أطراف‏ ‏الصراع‏ ‏العربي‏-‏الإسرائيلي‏, ‏ويحاول‏ ‏التوفيق‏ ‏بينهم‏.‏ في‏ ‏كتاب‏ ‏أخير‏ ‏له‏ ‏بعنوان :”فلسطين‏…‏سلام‏ ‏لا‏ ‏عنصرية‏”,‏ والذي‏ ‏أحدث‏ ‏ضجة‏ ‏في‏ ‏الولايات‏ ‏المتحدة‏,‏ رغم‏ ‏أنه‏ ‏خفف‏ ‏كثيرا‏ ‏من‏ ‏اللغة‏ ‏المستخدمة‏ ‏فيه‏ ‏تجنبا‏ ‏لهجوم‏ ‏اللوبي‏ ‏اليهودي‏,‏ حاول‏ ‏كارتر‏ ‏أن‏ ‏يضع روشتة تصلح‏ ‏أساسا‏ ‏لإحياء‏ ‏عملية‏ ‏السلام‏ ‏في‏ ‏الشرق‏ ‏الأوسط‏.‏

يقول‏:‏هناك‏ ‏إشكاليتان‏ ‏تعيقان‏ ‏الوصول‏ ‏إلى‏ ‏سلام‏:‏

الأولي‏:‏أن‏ ‏بعض‏ ‏الإسرائيليين‏ ‏يعتقدون‏ ‏أن‏ ‏من‏ ‏حقهم‏ ‏مصادرة‏ ‏واحتلال‏ ‏أراض‏ ‏فلسطينية‏,‏ ويبررون‏ ‏الاضطهاد‏ ‏المستمر‏ ‏للفلسطينيين‏.‏

الثانية‏:‏أن‏ ‏بعض‏ ‏الفلسطينيين‏ ‏يردون‏ ‏على‏ ‏ذلك‏ ‏بالاحتفاء‏ ‏بالانتحاريين‏, ‏ووضعهم‏ ‏في‏ ‏مصاف‏ ‏الشهداء‏,‏ ويعتبرون‏ ‏قتل‏ ‏الإسرائيليين‏ ‏بمثابة‏ ‏انتصار‏.‏

أدت‏ ‏الإشكاليتان‏ ‏إلى‏ ‏اتساع‏ ‏نطاق‏ ‏العنف‏, ‏وإحباط‏ ‏الجهود‏ ‏المبذولة‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏تحقيق‏ ‏السلام‏.‏ منذ‏ ‏سبتمبر‏ ‏عام‏2000‏إلى‏ ‏مارس‏ ‏عام‏2006‏أدى‏ ‏العنف‏ ‏إلى ‏مقتل‏3982‏ فلسطينيا‏ ‏مقابل‏1084‏إسرائيليا‏.‏ كثير‏ ‏منهم‏ ‏من‏ ‏الأطفال‏ ‏الذين‏ ‏يصل‏ ‏عددهم‏ ‏إلى ‏708 ‏أطفال‏ ‏في‏ ‏صفوف‏ ‏الفلسطينيين‏,‏ و‏123‏طفلا‏ ‏إسرائيليا‏.‏

إيقاف‏ ‏عجلة‏ ‏العنف‏ ‏والعودة‏ ‏إلى‏ ‏طاولة‏ ‏المفاوضات‏ ‏يتطلبان‏ ‏عددا‏ ‏من‏ ‏الاشتراطات‏ ‏الأساسية‏ ‏يذكرها‏ ‏كارتر‏:‏

‏1-‏حماية‏ ‏أمن‏ ‏إسرائيل‏.‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يعترف‏ ‏العرب‏-‏صراحة‏-‏بأن‏ ‏إسرائيل حقيقة‏, ‏ولديها‏ ‏الحق‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏تعيش‏ ‏في‏ ‏سلام‏,‏ خلف‏ ‏حدود‏ ‏آمنة‏ ‏معترف‏ ‏بها‏.‏

‏2-‏تحديد‏ ‏حدود‏ ‏قانونية‏ ‏دائمة‏ ‏لإسرائيل‏,‏ وهي‏ ‏تلك‏ ‏الحدود‏ ‏التي‏ ‏عرفتها‏ ‏ما‏ ‏بين‏ ‏عامي‏1948 ‏و‏1967 ‏ينص‏ ‏على‏ ‏ذلك‏ ‏قرار‏ ‏الأمم‏ ‏المتحدة‏ ‏الشهير‏242 ‏الذي‏ ‏لا‏ ‏يزال القانون‏ ‏الملزم الرافض‏ ‏لاحتلال‏ ‏أراضي‏ ‏الغير‏ ‏بالقوة‏,‏ ويفرض‏ ‏انسحاب‏ ‏إسرائيل‏ ‏من‏ ‏الأراضي‏ ‏العربية‏ ‏التي‏ ‏احتلتها‏ ‏فيما‏ ‏يعرف‏ ‏بحرب‏ ‏الأيام‏ ‏الستة‏ ‏عام‏1967.‏

‏3-‏سيادة‏ ‏دول‏ ‏الشرق‏ ‏الأوسط‏ ‏وقدسية‏ ‏الحدود‏ ‏الدولية‏ ‏ينبغي‏ ‏احترامها‏.‏ويعد‏ ‏احتلال‏ ‏إسرائيل‏ ‏المتواصل‏ ‏للأراضي‏ ‏الفلسطينية‏ ‏من‏ ‏العقبات‏ ‏الأساسية‏ ‏في‏ ‏سبيل‏ ‏بلوغ‏ ‏اتفاق‏ ‏سلام‏ ‏شامل‏.‏

وهناك‏ ‏عامل‏ ‏مهم‏ ‏يسهم‏ ‏في‏ ‏استمرار‏ ‏وتيرة‏ ‏العنف‏ ‏في‏ ‏الشرق‏ ‏الأوسط‏-‏على‏ ‏حد‏ ‏تعبير‏ ‏كارتر‏-‏هو‏ ‏الموقف‏ ‏الأمريكي‏ ‏المشجع‏ ‏لإسرائيل‏.‏ في‏ ‏هذا‏ ‏السياق‏ ‏فإن‏ ‏الولايات‏ ‏المتحدة‏ ‏استخدمت‏ ‏حق‏ ‏النقض‏(‏الفيتو‏)‏في‏ ‏مجلس‏ ‏الأمن‏ ‏نحو‏ ‏أربعين‏ ‏مرة‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الحيلولة‏ ‏دون‏ ‏صدور‏ ‏قرارات‏ ‏من‏ ‏شأنها‏ ‏إدانة‏ ‏إسرائيل‏.‏ والملاحظ‏ ‏أن‏ ‏غياب‏ ‏الإصرار‏ ‏على‏ ‏حل‏ ‏القضية‏ ‏الفلسطينية‏ ‏هو‏ ‏مصدر‏ ‏كبير‏ ‏لمشاعر‏ ‏العداء‏ ‏للولايات‏ ‏المتحدة‏,‏ والدافع‏ ‏وراء‏ ‏الأعمال‏ ‏الإرهابية‏ ‏في‏ ‏الشرق‏ ‏الأوسط‏ ‏والعالم‏ ‏الإسلامي‏.‏

ويحدد‏ ‏كارتر‏ ‏ثلاثة‏ ‏أسس‏ ‏لاستئناف‏ ‏المفاوضات‏ ‏بين‏ ‏العرب‏ ‏وإسرائيل‏:‏

‏1-‏أن‏ ‏يعيش‏ ‏الفلسطينيون‏ ‏في‏ ‏سلام‏ ‏وكرامة‏ ‏على‏ ‏أراضيهم‏, ‏وفقا‏ ‏لما‏ ‏نص‏ ‏عليه‏ ‏القانون‏ ‏الدولي‏, ‏فمن‏ ‏غير‏ ‏المقبول‏ ‏أن‏ ‏يتحول‏ ‏الفلسطينيون‏ ‏إلى‏ ‏سجناء‏ ‏محاطين‏ ‏بأسوار‏ ‏ونقاط‏ ‏تفتيش‏,‏ يعيشون‏ ‏فقط‏ ‏على‏ ‏نسبة‏ ‏صغيرة‏ ‏من‏ ‏أرضهم‏.‏

‏2-‏أن‏ ‏تتفق‏ ‏كل‏ ‏الأطراف‏ ‏على‏ ‏رفض‏ ‏قتل‏ ‏المواطنين‏ ‏العزل‏ ‏في‏ ‏إسرائيل‏ ‏وفلسطين‏ ‏ولبنان‏.‏

‏3-‏أن‏ ‏يقبل‏ ‏الفلسطينيون‏ ‏والدول‏ ‏المجاورة‏ ‏حق‏ ‏إسرائيل‏ ‏في‏ ‏الوجود‏,‏ والعيش‏ ‏في‏ ‏سلام‏ ‏ضمن‏ ‏حدود‏ ‏متعارف‏ ‏عليها‏.‏يتحقق‏ ‏ذلك‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏الانسحاب‏ ‏من‏ ‏الأراضي‏ ‏التي‏ ‏احتلت‏ ‏عام‏1967‏م‏,‏ وما‏ ‏نص‏ ‏عليه‏ ‏في‏ ‏اتفاقية‏ ‏كامب‏ ‏دافيد‏,‏ وخارطة‏ ‏الطريق‏, ‏وهي‏ ‏جميعا‏ ‏تعد الاختيار‏ ‏الأكثر‏ ‏جاذبية لإرساء‏ ‏أسس‏ ‏السلام‏.‏ كتاب‏ ‏جرئ‏ ‏يستحق‏ ‏القراءة

Comments are closed.

Share.

اكتشاف المزيد من Middle East Transparent

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading