تلقائية الرفض للمغاير

1

فيلم “المحافظ” Le Conformiste إخراج برتولوتشي، بطولة جان لوي ترنتيان، 1970

*

 

أكثر الناس لا ينتبهون بأن التحجر على الموروث ورفض أي طارئ هو الاستجابة التلقائية وأن قبول التغيير لا يتحقق إلا بصعوبة شديدة….

 

ولا يُشترَط بأن يكون المغاير مضادًا للتصورات السائدة وإنما يكفي أن يكون غير مألوف ليكون الرفض تلقائيا وربما هب الناس لمنعه بالقوة …..

ومن أوضح الأمثلة على تلقائية الرفض: تحريم القهوة عند أول ظهورها….

جاء في كتاب (مقهى ريش) لميسون صقر:

((مشروب القهوة دخل مصر مع طلاب الأزهر اليمنيين وما أن ذاع صيت القهوة حتى انقسم شيوخ الأزهر ما بين مؤيد ومعارض وتفاقم الأمر حين أفتى الشيخ أحمد السنباطي بتحريم شرب القهوة فهاجم هو وأتباعه المقاهي وتعرضوا لتجار القهوة ومات تاجر على إثر هذا الهجوم فاحتمى الشيخ وأتباعه بأحد المساجد…. واستمر تأثير الفتوى واستنكار تناول القهوة وتم سجن تجارها حتى أصدر القاضي الحنفي محيي الدين بن إلياس فتوى بجواز شربها))

هذا مثال نموذجي على تلقائية الرفض لأي طارئ فما من فكرة جديدة إلا قوبلت بالرفض والمقاومة …

ولا بد أن يعرف الناس طبيعتهم التلقائية في الرفض والمقاومة ليعتادوا على قبول الطارئ…

فإذا كانت القهوة قد قوبلت بمثل هذا الرفض والمقاومة ومحاولة فرض منعها بالقوة، فماذا يمكن أن يكون رد الفعل حول الأفكار الوافدة والتصورات الطارئة؟!!!

إنها مأساة الإنسان في أن قابلياته يُكَوِّنها ويحتلها ويتحكم بها الأسبق إليها. فالإنسان كائن ثقافي، وهو بما ينضاف إلى قابلياته حيث يختطفه في طفولته أحد الأنساق الثقافية ثم يبقى سجينًا لهذا النسق.

 فالسوابق عوائق…….

اترك رد

1 تعليق
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
Farouk Itani
Farouk Itani
10 شهور

ممكن رفض القهوة لأنها أحد تسميات الخمر القديمة.

Share.

اكتشاف المزيد من Middle East Transparent

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading