الديكتاتور يحاكم المعارض فائق المير

0

أحكام محكمة امن الدولة واستجواب المير والإفراج عن ديوب :

حكمت محكمة امن الدولة العليا بدمشق أمس الأحد 22-7-2007 على معتقلين اثنين..فيما استجوبت عددا أخر من المعتقلين وأجلت جلساتهم لاستكمال الدفاع أو للاستجواب, وكانت الأحكام :

– الحكم على محمود طيبة بالسجن لمدة سبع سنوات

-الحكم على خضر علوش بالسجن لمدة 5 سنوات بتهمة الانتساب لجمعية تهدف إلى تغيير كيان الدولة الاقتصادي والاجتماعي سنداً للمادة /306من قانون العقوبات / في إشارة إلى انتساب هؤلاء إلى تيار سلفي جهادي.

وأجلت محاكمة احمد حمدان صوان حتى 2-12-2007 الذي يحاكم بتهمة سب رئيس الجمهورية كما أجلت محاكمة مجموعة معتقلين من الإسلاميين والأكراد حتى 18-10-2007.

المنظمة الوطنية تذكر أن هذه الأحكام لم تصدر عن جهة قضائيّة مختصّة, بل صدرت عن محكمة استثنائية استنادا” لحالة الطوارئ المعمول بها في سورية منذ أكثر من أربعة وأربعين عاما.

أيضا استجوبت أمس الأحد محكمة الجنايات الأولى برئاسة القاضي محيي الدين حلاق المعتقل فائق المير القيادي في حزب الشعب الديمقراطي السوري , ودار الاستجواب حول زيارة المير إلى لبنان للتعزية بجورج حاوي وعن علاقته بجماعة 14 آذار وعن اتصال هاتفي دار بينه وبين النائب الياس عطا الله أمين سر حركة اليسار الديمقراطي وقال المير أن عطا الله ورفيق شيوعي سابق واتصل به كونه أمين سر حركة اليسار الديمقراطي وليس بصفته متحالفاً مع جماعة 14 آذار وانه اتصل به للتعزية ببيير الجميل.

وبعد الاستجواب تقرر بدء محاكمة المير في 29/8/2007

يذكر أن السلطات السورية اعتقلت المير يوم الأربعاء 13-12-2006 في مدينة طرطوس وتم نقله إلى مركز توقيف امني في العاصمة دمشق ثم أحيل الثلاثاء 19-12-2006 إلى سجن عدرا قرب دمشق ” سجن دمشق المركزي “.كما أن قاضي الإحالة سبق ووافق على بعض التهم الموجه من قاضي التحقيق الرابع ومن النيابة العامة للمير وفق المواد :- 264المتعلقة بدس الدسائس لدى دولة أجنبية بقصد العدوان على سورية.

-285 المتعلقة ب إضعاف الشعور القومي وإثارة النعرات الطائفية .

-286 المتعلقة بنشر أخبار كاذبة من شانها وهن نفسية الأمة .

المنظمة الوطنية تطالب بوقف محاكمة المير وتعتبر أن ما قام به يندرج في إطار حرية التعبير عن الرأي التي كفلها الدستور السوري وصانتها المواثيق والعهود الدولية التي وقعت وصادقت عليها سورية .

أخيرا أفرجت السلطات السورية أمس الأحد عن نهاد أسعد ديوب مواليد 1968 موظف في فرع حماة لمؤسسة الخطوط الحديدية على أن تتم محاكمته أمام المحكمة العسكرية بمدينة حماة بتهمة قدح وذم رئيس الجمهورية سندأ للمادة 378 من قانون العقوبات العام

وكانت الأجهزة الأمنية قد اعتقلت ديوب بتاريخ 27\5\2007 وأحالته إلى سجن السلمية , وأثناء استجوابه أمام قاضي الفرد العسكري في حماة أنكر ديوب التهمة المنسوبة إليه وأفاد بأنه طالب بزيادة الرواتب اثر الاستفتاء الرئاسي وطالب بغرفة سرية في مراكز الاقتراع من أجل الرأي العام العالمي .

يذكر أن اعتقال ديوب أتى على خلفية تقرير من احد زملائه في العمل .

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا تطالب السلطات السورية بإعلان براءة المتهم من الجرم المنسوب إليه وعدم الاعتماد على تقارير يقدمها بعض الوشاة بغرض تصفية بعض الحسابات الشخصية.

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية 23-7-2007

*

تم اليوم الاحد (22/07/07) وفي جلسة سرية استجواب المعارض السوري فائق علي اسعد (فائق المير)عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب الديمقراطي السوري امام محكمة الجنايات الاولى في دمشق برئاسة القاضي محيي الدين حلاق وحضور المحامي خليل

وسأل القاضي خلال الجلسة المعارض المير عن زيارته للبنان والتعزية بالمغدور جورج حاوي وعن علاقته بجماعة 14 اذار وعن اتصال هاتفي دار بينه وبين النائب الياس عطاالله امين سر حركة اليسار الديمقراطي فقال المير انا احتج على جملة العلاقة ب 14 اذار وانا اتصلت بالنائب عطاالله كونه امين سر حركة اليسار الديمقراطي ورفيق شيوعي سابق ولم اتصل بجماعة 14 اذار وكان حديثي معه انني غير قادر على السفر الى لبنان للتعزية بوفاة بير الجميل لكوني ممنوع من السفر وممنوع التعبير عن الرأي في سوريا. واضاف المير نحن نرغب بعلاقة جيدة بين السلطتين وعلاقات ممتازة بين الشعبين كي لاتكون العلاقة مثلما كانت علاقة الشعبين السوري والعراقي ايام المقاطعة بين السلطتين في بغداد ودمشق وتم تعين موعد جلسة محاكمة علنية في 29/8/2007 بناء على طلب المحامي خليل معتوق

والجدير بالذكر أن المعارض فائق علي أسعد موقوف منذ تاريخ /13/12/2006 من قبل فرع امن الدولة بطرطوس على خلفية زيارته الى لبنان للتعزية في المغدور جورج حاوي وسيحاكم وفقا لقرار قاضي الاحالة بدمشق السيد نوري المسرب وبعدة تهم

المادة :264

1 – كل سوري دس الدسائس لدى دولة اجنبية او اتصل بها ليدفعها الى مباشرة العدوان على سوريا او ليوفر لها الوسائل الى ذلك عوقب بالاشغال الشاقة المؤبدة
2 – واذا افضى فعله الى نتيجة عوقب بالاعدام

المادة:285 من قام في سوريا في زمن الحرب او عند توقع نشوبها بدعاوة ترمي الى اضعاف الشعور القومي او ايقاظ النعرات العنصرية او المذهبية عوقب بالاعتقال المؤقت

المادة:286 يستحق العقوبة نفسها من نقل في سوريا في الاحوال عينها انباء يعرف انها كاذبة او مبالغ فيها من شأنها ان توهن نفسية اللأمة

علما بأن مطالبة النيابة العامة بدمشق تضمنت رفع الاوراق للسيد قاضي الاحالة للنظر باتهام المدعى عليه فائق اسعد وفق المادتين 285 و286 ع عام ومحاكمته لأجل ذلك امام محكمة الجنايات بدمشق

الا ان قاضي التحقيق الرابع بدمشق ماهر علوان كريما اكثر من النيابة وقرر رفع الاوراق للسيد قاضي الاحالة لاتهام فائق اسعد وفق المواد:263و264و285و286 ع عام الا ان قاضي الاحالة اسقط عنه الجناية المنصوص عنها وفق المادة 263 والتي تنص :

1 – كل سوري حمل االسلاح على سوريا في صفوف العدو عوقب بالاعدام

2 – كل سوري وان لم ينتمي الى جيش معاد اقدم في زمن الحرب على اعمال عدوان ضد سوريا عوقب بالاشغال الشاقة المؤبدة

3 – كل سوري تجند بأية صفة كانتفي جيش معاد ولم ينفصل عنه قبل اي عمل عدواني ضد سوريا عوقب بالاشغال الشاقة المؤقتة وان يكن قد اكتسب بتجنيده الجنسية الاجنبية

ان المرصد السوري لحقوق الانسان يطالب السلطات السورية بالإفراج الفوري والغير مشروط عن السيد فائق اسعد وعن جميع معتقلي الرأي والضمير وعلى رأسهم البروفيسور عارف دليلة وميشيل كيلو وكمال اللبواني وأنور البني , وبإطلاق الحريات العامة وكف يد الأجهزة الأمنية عن ممارسة الاعتقال التعسفي وإيقاف تدخل أجهزة الأمن في شؤون القضاء

المرصد السوري لحقوق الانسان

Comments are closed.

Share.

اكتشاف المزيد من Middle East Transparent

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading