“الخطف مهنته”!: اطلاق سراح عنصر حزب الله في براغ بعد إخلاء 5 تشيكيين خطفوا في لبنان

0
   أ ف ب عربي ودولي

اطلقت السلطات التشيكية الخميس سراح اللبنانيعلي طعان فياض الموقوف في براغ بناء على طلب من الولايات المتحدة منذ العام 2014 للاشتباه به في قضية تهريب اسلحة، حسبما افادت مصادر في محكمة العاصمة.

واشارت وسائل الاعلام التشيكية ومصدر من اجهزة الامن اللبنانية الى ان اطلاق سراح فياض تم بموجب اتفاق اتاح ايضا الافراج عن خمسة رعايا تشيكيين (الصورة) خطفوا في تموز/يوليو 2015 في لبنان.

وكان فياض الذي يحمل ايضا الجنسية الاوكرانية، اوقف بناء على طلب من واشنطن التي اتهمته ب”التامر ضد الولايات المتحدة” وطالبت بترحيله.

واثار اطلاق سراحه رد فعل غاضبا من السفارة الاميركية في براغ التي اعلنت عن “صدمتها” ازاء ذلك.

من جهته، اكد وزير الدفاع التشيكي مارتن ستروبنكي تقارير صحافية تفيد أن اطلاق سراحه ياتي تتويجا لاتفاق يسمح بالافراج عن خمسة مواطنين تشيكيين اختطفوا في تموز/يوليو الماضي في لبنان.

ووصلت طائرة خاصة الى مطار براغ العسكري على متنها التشيكيون الخمسة من بيروت عصر الخميس.

اعلنت المتحدثة باسم المحكمة ماركيتا بوتشي لوكالة فرانس برس ان “وزير العدل روبرت بليكان اتخذ اليوم (الخميس) قرارا بعدم السماح بترحيل فياض الى الولايات المتحدة وبناء عليه تم اطلاق سراحه على الفور”.

واضاف الوزير في وقت لاحق “لقد قررت عدم الاستجابة لطلب الولايات المتحدة. انه قرار يحمل طابعا سياسيا ودوليا، كما اخذت في الاعتبار معلومات من اجهزة الاستخبارات”.

وكانت الخارجية التشيكية اعلنت الاثنين ان التشيكيين افرج عنهم في لبنان في ظروف غامضة وهم “احياء وبصحة ممتازة”.

واشارت الصحف التشيكية الى ان فياض ومواطنين اخرين من ساحل العاج هما فوزي جابر وخالد المرعبي اوقفوا في عملية للشرطة التشيكية في براغ في نيسان/ابريل 2014 بناء على طلب من السلطات الاميركية في فندق شيراتون بينما كانوا يلتقون اشخاصا اعتقدوا انهم من حركة فارك في كولومبيا.

الا ان هؤلاء كانوا في الواقع عناصر من شرطة مكافحة المخدرات الاميركية، بحسب الصحف.

واتهم الرجال الثلاثة بمحاولة امداد الثوار باسلحة من اوكرانيا.

وتابعت بوتشي ان وزارة العدل التشيكية قررت الخميس ايضا اطلاق المرعبي في حين لم يتخذ القضاء قرارا بشان جابر بعد.

واوضح بيان للسفارة الاميركية “لقد صدمنا قرار الإفراج عن علي فياض وخالد المرعبي ليس هناك اي مبرر”.

واتهم الرجلان في الولايات المتحدة بالاعداد لقتل موظفين في حكومة الولايات المتحدة ومحاولة استخدام صواريخ مضادة للطائرات، وفقا للبيان.

واعربت السفارة عن اعتقادها ان قرار الوزير التشيكي سوف “يشجع الإرهابيين والمجرمين”.

لكن رئيس الوزراء التشيكي بوهوسلاف سوبوتكا اكد ان وزير العدل “تصرف وفقا للقانون التشيكي. يجب ان يحترم شركاؤنا ذلك” رافضا تأكيد وجود اتفاق تبادل بين المخطوفين والموقوفين.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Share.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x