آخر فصول الإنهيار العراقي: “الأرواح تعوَّض.. والطيّار من جماعتنا”!

0

في مثل هذه الأيّام قبل سبعة وخمسين عاما، في يوم الرابع عشر من تمّوز ـ يوليو 1958، تحديدا، وقع إنقلاب عسكري في العراق. الجهلة تحدّثوا عن “ثورة”. كان ذلك يوم بداية النهاية للعراق.

يومذاك، إرتكب الإنقلابيون مجزرة قصر الرحاب التي ذهب ضحيتها أفراد الأسرة الهاشمية المالكة. على رأس هؤلاء كان الملك الشاب فيصل الثاني الذي أصرّ الإنقلابيون على قتله مع عدد من أفراد العائلة الذين وجد من يسحلهم. كذلك إغتيل، ثم سحل، رجل استثنائي هو نوري باشا السعيد الذي كان رئيسا للوزراء والذي أمكن التعرّف إليه ثم إعتقاله في أثناء محاولته الفرار.

منذ نصف قرن وسبع سنوات بالتمام والكمال، بدأ الإنهيار العراقي الذي نشهد حاليا آخر فصوله المتمثّلة في حلول ميليشيات مذهبية مسمّاة “الحشد الشعبي” مكان الدولة العراقية. تلك الدولة التي يُفترض نظريا أن تكون دولة جميع العراقيين.

لا تلام الأصوات الكردية التي تدعو إلى إنفصال حبّي عن الدولة المركزية في بغداد. هذه الدولة إنتهت. لماذا على الأكراد دفع ثمن الإنهيار، في حين أنّ في استطاعتهم الإنصراف إلى بناء دولتهم المستقلّة مع مراعاة الحدّ الأدنى من الشروط التي تؤمن السلم الإجتماعي والعيش الآمن…هذا في حال إستطاع الأكراد تفادي أخطاء الماضي والإستفادة من التجارب المرّة التي مرّوا فيها.

يوحي ما نشهده اليوم بأن المشهد العراقي بلغ القعر. الدليل على ذلك أنّ هناك محافظ بغداد علي التميمي، وهو من التيّار الصدري، يقول في اثناء تفقده منطقة النعيرية في بغداد بعد سقوط قنبلة من الجوّ بالخطأ على أحد المنازل: “الأرواح تعوّض والمنازل تعوّض والطيّار سيّد من جماعتنا”. يصدر مثل هذا الكلام عن محافظ العاصمة العراقية بعد وقوع كارثة في منطقة سكنية نتيجة عطل طرأ على طائرة “سوخوي” كانت تغير على مواقع لـ”داعش”. بقيت قنبلة لم تسقطها الطائرة في اثناء الغارة. سقطت القنبلة في المكان الخطأ في طريق العودة إلى قاعدة الإنطلاق. لم يجد المحافظ ما يقوله سوى أن “الأرواح تعوّض”. لم يوضح كيف يمكن لأرواح أن تُعوّض. هل تصبح روح العراقي لا قيمة لها لمجرّد أن الطيّار الذي سقطت القنبلة من طائرته “سيّد من جماعتنا”؟

يختزل ما صدر عن علي التميمي الدرك الذي بلغه الوضع العراقي. لا يمكن لوم المحافظ على العبارات التي استخدمها. على العكس من ذلك، يبدو الرجل صادقا مع نفسه نظرا إلى أنّ كلامه يعبّر تماما عن واقع الحال. واقع الحال أن عقلا ميلشيويا مذهبيا بات يحكم العراق. هذا العقل، الذي يشير إلى أيّ حد صار العراق مستعمرة ايرانية، يوكّد أنّ البلد تفتّت وأنّ من حقّ الأكراد البحث عن الإستقلال بطريقة حبّية على غرار ما حصل بين تشيكيا وسلوفاكيا بعد انهيار الإتحاد السوفياتي في العام 1991.وقتذاك، إنفصلت سلوفاكيا عن تشيكيا بعدما كانا يشكّلان بلدا واحدا هو تشيكوسلوفاكيا. البلدان يعيشان حاليا بأمان من دون مشاكل تذكر بينهما.

طوال سبعة وخمسين عاما، استمرّ التدهور في العراق وصولا إلى ما نشهده اليوم من حكم يجاهر صراحة بمذهبيته، فيما تنظيم ارهابي مثل “داعش” يجد حاضنة له في المناطق السنّية. مضت سنة على استيلاء “داعش” على الموصل، المدينة العريقة التي كانت تلد رجال دولة وسياسيين يمكن للعراق أن يفتخر بهم. ماذل لو تحرّرت الموصل من “داعش”؟ هل من يضمن أن يكون مصيرها أفضل من مصير تكريت التي لم يستطع أهلها العودة إليها بعد؟

حينما كان العراق بلداً عربياً

حينما كان العراق بلداً عربياً

لم يقصّر أيّ من الذين حكموا العراق بعد إنقلاب صيف العام 1958 في القضاء على النسيج الإجتماعي للبلد. لعب حزب البعث دوره في تدمير النسيج الإجتماعي، خصوصا بعد وصول صدّام حسين إلى الرئاسة صيف العام 1979 وبدء عهده بتصفية بعض أقرب الناس إليه. اراد نشر الرعب في كلّ الأوساط. كان له ما اراد. استكمل مهمّته بادخال العراق في حرب مع ايران استمرّت ثماني سنوات ثم بغزو الكويت. جاء الإحتلال الأميركي ابتداء من العام 2003 ليستكمل ما بدأه البعث فسلّم العراق إلى الميليشيات المذهبية التابعة لأحزاب تتحكّم بها ايران. تتحكّم ايران بهذه الأحزاب بقي نوري المالكي في رئاسة الوزراء أم حلّ مكانه حيدر العبادي. يبدو واضحا أن الخطّ الذي سار عليه المالكي هو الخطّ ذاته الذي يسير عليه العبادي. يتبيّن كلّ يوم أنّ العبادي أسير طهران وأنّ لا فارق يذكر بينه وبين سلفه.

كان الهاشميون، وهم من أهل البيت، الضمانة الوحيدة لبقاء العراق موحّدا. كانوا قادرين على إيجاد لحمة بين الشيعة والسنّة وبين العرب والأكراد والتركمان. كانوا ضمانة للأقلّيات أيضا، خصوصا للمسيحيين الذين تستهدفهم الميليشيات الشيعية مجددا هذه الأيّام، خصوصا في بغداد.

من يتمعّن في كلام محافظ بغداد يتأكّد من أن العراق لن تقوم له قيامة. لا عراق موحّدا بعد الآن. الحرب بين الشيعة والسنّة طويلة في غياب المرجعية التي تستطيع تشكيل مظلّة للعراقيين، لجميع العراقيين.

ليس في الإمكان توجيه أي لوم من أيّ نوع كان للمحافظ. كلامه يعبّر أفضل تعبير عن ذهنية سائدة في بغداد منعت أهل الرمادي، الهاربين من “داعش”، من اللجوء إليها من دون كفيل. صار على السنّي العراقي الخضوع لشروط معيّنة في حال اراد العيش في العاصمة أو اللجوء إليها هربا من الإرهاب.

لم تعد بغداد عاصمة كلّ العراقيين للأسف الشديد.

كان العراق في الماضي بلدا استثنائيا. ثرواته كثيرة. فيه الماء والنفط والأراضي الزراعية وفيه قبل كلّ شيء الإنسان. كان طموح لبنانيين وسوريين كثيرين العمل في العراق. صار طموح العراقيين في السنة 2015 الهرب من العراق. هذا لا ينطبق بالطبع على زعماء الميليشيات أو زعماء المافيات المذهبية في بلد تجاوز الفساد والهدر فيه كلّ حدود معروفة أو متعارف عليها في العالم الثالث.

nuri

من أضاع العراق؟ السؤال من الماضي، لكنّه لا يزال يطرح نفسه بقوّة. الجواب بكل بساطة أنّ الموجة الناصرية التي رفعت شعارات العروبة أعطت إشارة بداية النهاية للعراق. من تابع الإشراف على الإنهيار، كان حزب البعث، الذي خلفته الأحزاب المذهبية التي تحظى بدعم ايراني والتي قبلت الدخول إلى بغداد على الدبابة الأميركية.

أمّا سؤال المستقبل، هل ستتمكن ايران، مستندة إلى حجج مرتبطة بتعويضات حرب السنوات الثماني، من السيطرة مباشرة على جزء من العراق وعلى جزء من ثروته النفطية بعدما أصبح تقسيم البلد أمرا واقعا؟

Share.

Post a comment

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz

آخر فصول الإنهيار العراقي: “الأرواح تعوَّض.. والطيّار من جماعتنا”!

by خيرالله خيرالله time to read: <1 min
0

Notice: Trying to get property of non-object in /home/metranspcm/www/news/wp-content/plugins/jetpack/modules/gravatar-hovercards.php on line 238